• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 533 أيام , في الجمعة17 ذو الحجة 1433 هـ
الجمعة17 ذو الحجة 1433 هـ - 2 نوفمبر 2012م - العدد 16202

توقيع مذكرة تفاهم لإنشاء فرع للجامعة باليمن

الجامعة العربية المفتوحة تحتفل بوضع حجر أساس فرعها في البحرين

صورة جماعية من حفل وضع حجر الأساس (و.ا.س)

المنامة -و.ا.س

    رعى معالي وزير التربية والتعليم في مملكة البحرين الدكتور ماجد بن علي النعيمي بحضور صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز، الممثل الشخصي لصاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبدالعزيز، ورئيس الهيئة الاستشارية لمباني الجامعة العربية امس حفل وضع حجر أساس لمبنى فرع الجامعة العربية المفتوحة في منطقة عالي بمملكة البحرين . وبدأ الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى الدكتور ماجد النعيمي كلمة رحب فيها بصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز والحضور في حفل وضع حجر الأساس للمبنى الجديد لفرع الجامعة العربية المفتوحة الذي يحظى برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء بمملكة البحرين الذي يحرص على دعم وتشجيع الاستثمار في التعليم العالي . ونقل النعيمي سرور سمو رئيس مجلس الوزراء بمملكة البحرين بوضع اللبينة الجديدة في صرح التعليم العالي في مملكة البحرين التي ستتسع عند اكتمال انشائها لأكثر من 2600 طالب وطالبة . كما أشاد سموه بالدور الذي تضطلع به هذه المؤسسة الأكاديمية في إعداد وبناء الكوادر الوطنية والخليجية والعربية من خلال برامجها التي تسعى للاستجابة لمتطلبات سوق العمل المحلي والإقليمي . وقال: " من حُسن الطالع أننا نلتقي في هذا اليوم المبارك لوضع حجر الأساس لفرع هذه الجامعة، لتكون الثالثة ضمن سلسلة الجامعات الخاصة التي تنشئ مبناها الخاص، تأكيداً على ترسّخ وجودها في مملكة البحرين، وثقتها في المستقبل، وحرصها على أن يكون الاستثمار في التعليم العالي موازنا بين الكم والنوع في ذات الوقت، مهنئاً الجامعة العربية المفتوحة على هذه الخطوة في الطريق الصحيح .

الأمير طلال: البحرين متطلعة دوماً إلى المستقبل الأفضل ومبادرة للأعمال الجليلة

بعد ذلك ألقيت كلمة صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبدالعزيز، رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية ( أجفند ) رئيس مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة . ألقاها نيابة عنه سموه صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز الممثل الشخصي لسموه ، ورئيس الهيئة الاستشارية لمباني الجامعة العربية المفتوحة ،عبر في بدايتها عن جزيل الشكر والامتنان لمملكة البحرين الشقيقة ملكاً وحكومةً وشعباً على ما تتفضل به من كريم الاستضافة والاحتضان للجامعة العربية المفتوحة فالتسهيلات المميزة التي تتلقاها الجامعة جعلت هذا الفرع من أكثر الفروع تميزاً سواءً بالبرامج الجديدة ، أو المبادرات المجتمعية النافعة.. وتقديرنا أن وضع حجر أساس المقر الجديد اليوم هنا في المنامة هو خطوة تعزز مكانة الجامعة العربية المفتوحة في هذا البلد الكريم. وقال إن هذا الجهد ليس بمستغرب على البحرين ،لأنها دوماً متطلعة إلى المستقبل الأفضل، ومبادرة في الأعمال الجليلة التي تخدم الأمة، وإننا لنذكر بالخير كله مباركتها وتأييدها تأسيس برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) قبل أكثر من ثلاثة عقود.. وهي باستمرار سباقة في الوفاء بالتزاماتها المالية تجاه (أجفند) لتتواصل مشروعاته التنموية ، وهذا الجامعة واحدة منها . وأضاف أن هذه مناسبة طيبة لنرفع تقديرنا لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وتوجيهاته ،وكريم تجاوبه مع رسالة ( أجفند) و إلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء ، والشكر لمعالي وزير المالية الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة ، ولمندوب مملكة البحرين في مجلس إدارة (أجفند) محمد علي بن طالب . سائلاً الله أن يحفظ البحرين وشعبها من كل سوء . وأوضح أن تأسيس الجامعة العربية المفتوحة تم في إطار معايير الجودة العالمية للتعليم الجامعي ، وهي استجابة حقيقية لاحتياجات مجتمعاتنا العربية ، للإسهام في توفير الفرص المتكافئة أمام الشباب ، وتقديم تعليم يمكن الشباب من امتلاك مفاتيح العصر في المعرفة والمهارة وارتياد المستقبل. مشيراً إلى أن ذلك مرتكز دراسة الجدوى الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية التي قامت عليها الجامعة ،ولا يستطيع أي متابع منصف لمسيرة الجامعة إلا أن يؤكد أن هذه الأهداف الثلاثة تتحقق تباعاً ، وما تم خلال عشر سنوات من عمر الجامعة جدير بالإشادة والتقدير ،ونشكر كل من شارك في انجازه. وبين أن المشروع الضخم الذي تنفذه الجامعة بتشييد وتجهيز مباني المقر الرئيس والفروع ، وما ينطوي عليه هذا المشروع من بني تحتية هو ضمان آخر لتأمين شروط الجامعة نحو تحقيق أهدافها، فالشكر لأولئك الذين دفعوا هذا المشروع باتجاه أهدافه، وأسهموا بالمال أو بالمشورة ، وبالنيات الحسنة، حتى أكملنا مبنى المقر الرئيس ومباني ثلاثة فروع في الأردن والكويت ومصر ، وهذا هو الفرع الخامس الذي نحتفي بوضع حجر أساسه . وفي ختام كلمته سأل الله العلي القدير أن يكلل المساعي المخلصة بالتوفيق والنجاح. إثر ذلك قدم مدير فرع الجامعة العربية المفتوحة بالبحرين الدكتور عبدالرحمن العوضي هدية تذكارية لمعالي وزير التربية والتعليم البحريني. عقب بذلك قام معالي الوزير الدكتور ماجد النعيمي نيابة عن سمو رئيس مجلس الوزراء بمملكة البحرين بتدشين وضع حجر الأساس لفرع الجامعة بالبحرين واطلع على المجسم الإنشائي للمشروع .

وفي ختام الحفل أعرب صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز عن شكره لمملكة البحرين ملكاً وحكومة وشعباً منوهاً بالتطور التعليمي الذي تشهده مملكة البحرين ودعمها لبرامج الجامعة العربية المفتوحة وكذلك برامج الخليج العربي الذي أسس أول فرع له في مملكة البحرين قبل ثلاثين عاماً. وقال سمو الأمير تركي بن طلال في تصريح صحفي أنه تم توقيع مذكرة تفاهم لإنشاء فرع للجامعة باليمن وسيتم متابعة هذا الموضوع كما طلب من دولة فلسطين تحديد أرض لإنشاء الفرع للجامعة فيها وكذلك في السودان ، مبيناً أن إنشاء الفروع يأتي لمدى حاجة البلد لذلك والتسهيلات التي تقدم للجامعة ومشاركة رجال الأعمال فيها حيث إن الجامعة غير ربحية . وأفاد سموه أن فروع الجامعة بالمملكة العربية السعودية تحتضن أكثر من 33 ألف طالب وطالبة يمثلون نصف طلاب الجامعة ، مشيراً إلى البرامج التوعوية والمتميزة التي تقدم لطلاب الجامعة . وأوضح القائم بأعمال مدير فرع الجامعة العربية المفتوحة في البحرين الدكتور عبدالرحمن العوضي من جانبه أن تكلفة المشروع 24 مليون دورلار أمريكي ومساحة أرضه تبلغ 10000 متر مربع وتبلغ مساحة المبنى المقسم لأربعة طوابق 20310 أمتار مربعة فيما تبلغ السعة الإستيعابية للمبنى 2600 طالباً وتوفر في المبنى مواقف على شكل طوابق تستوعب 210 سيارة . وتوقع الدكتور العوضي الانتهاء من المشروع في شهر نوفمبر من العام القادم 2013م .


الدكتور ماجد النعيمي والأمير تركي بن طلال يطلعان على المجسم الإنشائي للمشروع (و.ا.س)



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode