يصل عدد أبواب المسجد الحرام إلى (176) بابا تؤدي إلى المسجد الحرام و سطحه وقبوه وهذه الأبواب يتم فتحها جميعاً ويعمل عليها أكثر من ألف وثمانية وستين موظفا وموظفة لفتح جميع الأبواب على مدار الساعة .

أوضح ذلك مدير إدارة الأبواب بالمسجد الحرام الأستاذ طلال بن صالح الثقفي وأضاف أن أبواب المسجد الحرام زودت بلوحات رقمية إرشادية تضيء باللون الأخضر حال وجود إمكانية لدخول المصلين وتضيء باللون الأحمر حال اكتمال الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام.

وفيما يتعلق بالإخوة ذوي الحاجات الخاصة فأوضح مدير إدارة الأبواب أنه تم تخصيص عشرين باباً لذوي الحاجات الخاصة من إجمالي أبواب المسجد الحرام وهي باب الملك عبد العزيز وباب أجياد الجديد وباب حنين وباب الصفا ومصاعد سلم الأرقم ومصاعد سلم المروة وباب المروة ومصاعد سلم مراد ومصاعد سلم القرارة وباب القرارة وباب الفتح (مزلقان) باب الفتح باب المدينة جسر المدينة جسر الندوة باب العمرة باب (64) باباً(74) باباً(84) باباً(94) بالإضافة إلى السلالم الكهربائية الموزعة على جميع أنحاء المسجد الحرام وتضيف مزيدا من الانسيابية والمرونة في دخول وخروج رواد المسجد الحرام .

وأكد مدير إدارة الأبواب أن العاملين على الأبواب يمنعون دخول ما يضر رواد المسجد الحرام ويؤدي إلى إزعاجهم، كما يمنع دخول العفش والحقائب بأنواعها وعدم دخول ما يؤثر على حركة السير داخل المسجد الحرام ومنع دخول كل ما يؤثر على نظافة وقدسية المسجد الحرام من مأكولات ومشروبات.

وأهاب مدير إدارة الأبواب بضيوف الرحمن والتعاون مع العاملين على الأبواب والإسهام في المحافظة على نظافة وقدسية المسجد الحرام وعدم إدخال الحقائب والعفش ونحوها إلى المسجد الحرام والاستفادة من صناديق الأمانات التي وضعت لحفظ الأمتعة، كما يجب مراعاة عدم الدخول إلى المسجد الحرام وقت خروج المصلين بعد الصلاة مباشرة لما يتسبب من ذلك اختناقات لا سمح الله كذلك عدم دخول عربات الأطفال لما تسببه من عرقلة للحركة داخل المسجد الحرام. واختتم مدير إدارة الأبواب في المسجد الحرام تصريحه بأن إدارة الأبواب تحرص على تسخير كل ما يسهم في أداء المناسك براحة وطمأنينة نسأل الله عز وجل أن يتقبل من الحجاج حجهم وأن يغفر ذنبهم وأن يعودوا إلى أهليهم وذويهم سالمين غانمين.


عدد من الأبواب خدمة للحجاج