• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 662 أيام , في الخميس 18 ذوالقعده 1433 هـ
الخميس 18 ذوالقعده 1433 هـ - 4 اكتوبر 2012م - العدد 16173

مرض السرطان أسبابه.. أعراضه.. علاجه

د. غزيـل مبـارك الدوسـري *

    ساهمت التغيرات الضخمة في الحضارة الحالية على رفع مستوى رفاهية الإنسان وراحته وتقدمه، ولكن على الجانب الآخر فقد أدت الى اكتشاف الكثير من الأمراض التي لها تأثير بالغ وملموس في المجتمع وعلى رأسها مرض السرطان بأنواعه المختلفة.

أسئلة كثيرة ربما تدور بذهن من يسمع بهذا المرض وهو كغيره من كثير من أسماء الأمراض اسم لاتيني الأصل، والرومان قديماً كانوا يعتمدون في تسمية المرض على الظواهر أو الأعراض المرئية في المرض ذاته، حيث لوحظ أن الأوردة الدموية المحيطة بالورم السرطاني تشبه إلى حد كبير أرجل حيوان سرطان البحر ومن هنا جاءت التسمية. كما أن غالن وهو طبيب إغريقي أطلق اسم السرطان على الأورام الخبيثة لما لها من سلوكيات سرطان البحر كالانتشار بسرعة وفي اتجاهات كثيرة.

ولتوضيح كيفية تكون هذا المرض لابد أولاً من معرفة أن جسم الإنسان مكون من خلايا عديدة تختلف في أشكالها ووظائفها الحيوية، تتكون كل خلية من غلاف خارجي ونواة، حيث تُحفظ المعلومات الأساسية للخلية في النواة في جزيء الحامض النووي، الذي بدوره يحتوي على 46 كروموسوماً مكوناً من ملايين الجينات التي تعمل على تحديد نظام وطريقة عمل كل خلية على حدة.

وخلال دورة الحياة الطبيعية يتم تعويض التالف من خلايا الجسم عن طريق الانقسام الخلوي، حيث تقوم الخلية بإنتاج نسخة أخرى من الحامض النووي ثم تنقسم إلى خليتين متشابهتين. ويحدث هذا الانقسام بشكل منتظم مما يسمح لأجسامنا بالنمو واستبدال أو إصلاح ما تلف من أنسجته الهامة. وعند حدوث أي خلل في هذا النظام المتكامل ينتج عن ذلك تكوّن الورم.

فالسرطان مصطلح عام يستخدم لوصف مجموعة من الأمراض التي تتميز بالنمو والانقسام من غير حدود لخلايا أنسجه الجسم وقدرة هذه الخلايا على غزو الأنسجه المجاورة وتدميرها أو الانتقال إلى الأنسجة البعيدة عن طريق الدم أو الجهاز الليمفاوي هي مايسمى بالورم الخبيث.

الأورام تنقسم إلى نوعين

رئيسيين هما :

* الأورام الحميدة: تكون مغلفة بنسيج ليفي وغير قابلة للانتشار وغالباً لاتعود للظهور مرة أخرى بعد إزالتها. ويتم إزالة هذا النوع من الأورام بالتدخل الجراحي خصوصاً عندما تكون كبيرة الحجم أو تشكل عبئاً على العضو المصاب أو الأعضاء القريبة منها مما يمنعها من العمل بشكل طبيعي. وقد تتحول بعض الأورام الحميدة إلى أورام خبيثة ونذكر مثالاً على ذلك الورم الغدي في القولون والذي قد يتحول بمرور الزمن إلى سرطان القولون.

* الأورام الخبيثة: بدلاً من تعويض الخلايا التالفة تتكاثر تلك الخلايا غيرالطبيعية بشكل كبير ودون توقف فتطغى على العضو المصاب، كما أن لها القدرة على الانتشار إلى أعضاء أخرى في الجسم من خلال كلٍ من الجهازين الدموي والليمفاوي. وهناك ما يزيد على مئة نوع من أنواع الأمراض السرطانية التي تختلف باختلاف النسيج المكون لها مثل سرطان الثدي والكبد وسرطان الدم النقوي (اللوكيميا) بنوعيه الحاد والمزمن. ويصيب السرطان مختلف المراحل العمرية ولكن تزداد مخاطر الإصابة به كلما تقدم الانسان في العمر.

الأعراض:

تنقسم أعراض السرطان إلى ثلاثة أقسام هي كالتالي :

* أعراض عامة: كفقدان الوزن، تعب وإرهاق عام، فقدان الشهية، التعرق خصوصاً أثناء الليل.

* أعراض موضعية: كظهور كتلة صلبة أو تغيرات في شكل سطح الجلد الخارجي.

* أعراض تدل على الانتشار: كحدوث تضخم في الغدد الليمفاوية المختلفة في الجسم أو في الكبد أو ألم في العظام.

التشخيص :

يتم التشخيص من خلال التالي: * فحوصات الدم المخبرية * أشعات مقطعية * خزعة (عينة ) من الورم.

نسبة انتشاره :

تشير دراسات وإحصائيات حديثة أن نسبة الإصابة بمرض السرطان في المملكة العربية السعودية في ازدياد.

أكثر عشرة أنواع من السرطان انتشاراً بين السعوديين ( إناث ) :

* سرطان الثدي لدى النساء (25%).

* سرطان الغدة الدرقية (3.10 %).

* سرطان القولون والمستقيم (2.9%).

* اللمفوما غير الهدجكنية (6.6%).

* سرطان الدم (4.5%).

* سرطان الرحم (4.2 %).

* سرطان المبيض (3.5 %).

* اللمفوما الهدجكنية (2.8%).

* سرطان الجلد(2.7 %).

* سرطان الكبد (2.5%).

أكثر عشر أنواع السرطان انتشاراً بين السعوديين (ذكور):

* سرطان القولون والمستقيم (11.3%).

* اللمفوما غير الهدجكنية (8.7 %).

* سرطان الدم (7.9 %).

* سرطان الكبد (7.2 %).

* سرطان الرئة (6.7 %).

* سرطان البروستات (6.3 %).

* اللمفوما الهدجكنية (4.1 %).

* سرطان المثانة (4.1%).

* سرطان المعدة (3.9 %).

* سرطان الجلد(3.8 %).

الأسباب :

من أسباب تحول الخلايا السليمة إلى خلايا سرطانية حدوث تغيرات في المورثات الجينية وذلك بسبب التعرض لبعض العوامل المسرطنة مثل:

* الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية مثل العدوى الناتجة عن التهاب الكبد الوبائي ب أو ج.

* وجود تاريخ عائلي مسبق بالإصابة.

* التعرض المكثف للأشعة الضارة.

* التدخين.

* العوامل الكيميائية المسرطنة مثل الإسبستوس المستخدم في مجال البناء وتسقيف المنازل والعوازل الداخلية والخارجية وأنابيب صرف المياه والأدخنة والتهوية.

* تناول المشروبات الكحولية.

*الوراثة التي تلعب دوراً في بعض الحالات حيث ترتبط بحدوث طفرات موروثة مثل متلازمة داون وسرطان الدم الحاد وغيرها.

طرق العلاج:

يقتضي العلاج الحرص بعناية على اختيار تدخل علاجي واحد أو مجموعة من التدخلات مثل الجراحة والمعالجة الإشعاعية والكيميائية. والغرض المنشود هو ضمان الشفاء للمرضى وإطالة أعمارهم وتحسين نوعية حياتهم. وذلك تبعاً لنوع المرض ومرحلته والحالة الصحية العامة للمريض، ويكمّل الدعم النفسي كلا من خدمات التشخيص والعلاج.

* الجراحة: حيث يتم استئصال جزء من الورم أو كامله حسب نوع وموضع الورم.

* العلاج الكيميائي: ويستخدم فيه علاجات كيميائية تهدف إلى قتل الخلايا السرطانية مع تأثيرها على الخلايا الطبيعية وتؤخذ من خلال عدة وسائل: حبوب بالفم، إبرة في العضل، إبرة تحت الجلد، سائل النخاع الشوكي، الوريد.

* العلاج الإشعاعي: ويسمى أيضاً العلاج بالأشعة السينية، وهو استخدام الأشعة المؤيَنة لقتل الخلايا السرطانية وتقليص حجم الورم. يمكن تقديم العلاج الإشعاعي خارجياً عن طريق إشعاع خارجي أو داخلياً عن طريق العلاج الإشعاعي الموضعي.

* العلاج الموجه: الذي أصبح متاحاً لأول مرة في أواخر التسعينيات له تأثير كبير في علاج بعض أنواع السرطان ويعتبر حالياً موضوع بحث به نشاط كبير. وهو عبارة عن استخدام بعض المواد المحددة للبروتينات غير الطبيعية التي تتكون في خلايا السرطان. وتكون هذه المواد ذات الجزيئات الصغيرة مثبطات لمجالات أنزيمية في أنواع بروتينات متحولة أو تم إنتاجها بكميات أكثر من الطبيعية أو خلاف ذلك البروتينات الحيوية داخل الخلايا السرطانية. الأمثلة البارزة هي مثبطات أنزيم تيروزين كيناز والذي أحدث تقدماً كبيراً في علاج سرطان الدم النقوي المزمن وشفاء أكثر من 80% من المرضى دون الحاجة إلى زراعة نخاع العظم.

* العلاج بمثبطات تكوين الأوعية الدموية: والتي تعمل على منع نمو الأوعية الدموية بشكل مكثف في منطقة الورم والتي تحتاجها الأورام للبقاء على قيد الحياة. وقد تمت الموافقة على بعض منها وهي حالياً قيد الاستخدام السريري.

* العلاج الهرموني: حيث تتم فيه عرقلة نمو بعض أنواع السرطان عن طريق امداد أو منع بعض الهرمونات. فمنع هرمون الإستروجين أو هرمون التستوستيرون غالباً ما يكون إضافة هامة أثناء علاج سرطان الخصية.

* العلاج المناعي: وهذا النوع من العلاج يشير إلى مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات العلاجية المصممة لحمل جهاز المناعة لدى المريض على محاربة الورم. الأساليب المعاصرة لتوليد استجابة مناعية ضد الأورام تشمل استخدام لقاح «بي سي جي» المعالج مناعياَ داخل المثانة لعلاج سرطان المثانة السطحي، واستخدام الإنترفيرون وغيرها من الخلايا التي تحث على استجابة مناعية في حالات سرطان الخلايا الكلوية ومرضى سرطان الجلد. نجد في الوقت الحالي أن اللقاحات التي تعمل على توليد استجابة مناعية معينة هي موضوع بحث مكثف لعدد من الأورام.

ختاماَ أعزائي القراء الكشف المبكر حجر أساسي لارتفاع نسبة الشفاء التام من مرض السرطان سائلة الله عز وجل أن يحمينا وإياكم من كل مكروه.

* قسم أمراض وسرطان الدم للبالغين



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 19
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    الله يحمينا ويحفظنا واياكم من الأمراض ويشفي ويعافي كل مريض بحوله وقدرته سبحانه

    donyaaa (زائر)

    UP 5 DOWN

    05:44 صباحاً 2012/10/04

  • 2

    انا لااخاف من المرض نهائيا كوني اعرف بأن مايصيب المؤمن في دنياه تخفيف له من الذنوب والوجع المصاحب لهذا المرض رحمة للعبد حتى يتجاوزالله عنه يوم القيامة وربما يغفرله كونه قدتعذب في حياته مرحبا بلقاء الله عزوجل طالما هوقدرعلي هذا المرض ومرحبا بالموت ان كان من عندالله يارب اكتب لي مايخفف به ذنوبي وتقصير

    مطلق زهرة السليمة (زائر)

    UP 5 DOWN

    06:13 صباحاً 2012/10/04

  • 3

    لا تنسون ان سحب البترول من باطن الارض بكميات مهوله بلا دراسه و اقامه المصانع بلا دراسه للتاثير البيئي ادى لمثل هذه المشلكه.
    و لا تضحكون على الناس و تعطونهم امل بالشفاء المستشفيات عندنا يلعبون في الواحد لين يجيبون اجله ! همسه:
    اذا علمت انك مصاب بالسرطان فسلم الامر لله، و لا تسلم امرك للاطباء السرطان ممكن يموتك 2 - 5 سنوات، الاطباء بالتاكيد راح يقلصون المده!

    Outliers

    UP -2 DOWN

    06:36 صباحاً 2012/10/04

  • 4

    لااله الا الله
    سبحان الله قبل اربع او خمس سنوات قليل مانسمع عن هذا المرض واليوم نسأل الله السلامه انتشاره اصبح مخيف من صغير الى كبير اناث وذكور
    اللهم احفظ بلادنا واحفظنا بحفظك ياارحم الراحمين

    عذبة الروح (زائر)

    UP 2 DOWN

    08:28 صباحاً 2012/10/04

  • 5

    الله يشفي جميع مرضانا ومرضى المسلمين

    UP 3 DOWN

    08:33 صباحاً 2012/10/04

  • 6

    الله يشفى كل مريض

  • 7

    ربنا الشافى

    ابويوسف (زائر)

    UP 0 DOWN

    09:22 صباحاً 2012/10/04

  • 8

    انا أقولكم سبب أنتشار الصرطان 1_الببسي وأنواعة 2_الوجبات السريعة 3_الدخان 4_كثرة الانفعالات وهو قد يكون سبب كبير 5_تغيير الفطرة مثل جعل النهار للنوم والليل للسربتة؟!!!

    ابو معاذ (زائر)

    UP 3 DOWN

    10:56 صباحاً 2012/10/04

  • 9

    يا أخواني الأطباء اتقوا الله في الشهادات التي أخذتموها نحن في عصر البحث لماذا يقتصر عملكم فقط على العلاج دائما الذي ياتي من الخارج - وليس هناك علاج للسرطان إلا في حالات وأنواع - لماذا لا تبحثون وتطورون علاجا فعالا للسرطان ؟!
    لماذا نحن دائما أمة مستهلكة ومتخلفة عن الغرب؟!

  • 10

    الله يشفي مرضانا ومرضى المسلمين..

    ام فهد (زائر)

    UP 3 DOWN

    11:16 صباحاً 2012/10/04

  • 11

    اسباب السرطان هي الألوان الصناعيه واغلب مايباع بالسوبر ماركت هو مسبب لسرطان واغلب المسرطنات هي اغذية الاطفال هل تعرف اضرار E330
    ولكن من الغريب عدم منع تلك الماده من الاغذيه لان ملاك تلك المصانع هم من النبلاء ومصلحتهم فوق صحة المواطنين
    فالتاجر هنا لا يوجد من يردعه لا هيئة غذاء ودواء ولا غيره

    خالد مخلد الخالدي (زائر)

    UP 4 DOWN

    12:20 مساءً 2012/10/04

  • 12

    الله يكفينا الشر

    أنا عتيبي (زائر)

    UP 2 DOWN

    01:46 مساءً 2012/10/04

  • 13

    الله يحمي المسلمين منه

  • 14

    شكرا لمروركم على الصفحة التي هدفها نشر الوعي والثقافة الصحية
    وملاحظاتكم وارائكم ستؤخذ بالحسبان لنحقق رغباتكم وتطلعاتكم

    فلاح المنصور (زائر)

    UP 0 DOWN

    02:58 مساءً 2012/10/04

  • 15

    الله خير حافظ

    ميمي (زائر)

    UP 3 DOWN

    03:25 مساءً 2012/10/04

  • 16

    مقال جداً رائع
    وضح العديد من الامور التى نحتاج الى معرفتها اكثر تختص بهذا المرض.
    فاطمه

    فاطمه (زائر)

    UP 0 DOWN

    06:16 مساءً 2012/10/04

  • 17

    غزيل مبارك الدوسري
    والله و7 انعام

    Alwafi4ever (زائر)

    UP 0 DOWN

    06:26 مساءً 2012/10/04

  • 18

    الله يحمي كل الناس وليس المسلمين فقط

    ابوناصر - الرياض (زائر)

    UP 0 DOWN

    06:52 مساءً 2012/10/04

  • 19

    جزيت خيرا يا دكتورة و لي تعليق على عبارة ورم خبيث، لذا أرى كمسلم إستبدالها مثلا ورم سلبي و الآخر ورم إيجابي. والله أعلم

    أبو عمر الصالح (زائر)

    UP 2 DOWN

    01:31 صباحاً 2012/10/05


مختارات من الأرشيف