• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 3429 أيام , في الأحد 26 جمادى الأولى 1426هـ
الأحد 26 جمادى الأولى 1426هـ - 3 يوليو 2005م - العدد 13523

باحث يطالب باستخدام التمور ومخلفاتها في تسمين صغار الإبل

تسمين صغار الابل ضرورة ملحة

    قام الباحث د. صلاح بن عيسى المطيري «وزارة الزراعة» بإجراء دراسة تهدف لاستخدام التمور ومخلفاتها في تسمين صغار الابل حيث توصل لنتائج جيدة.. وقد استعرض خلال الملتقى الذي أقيم بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وشهد حضوراً من المختصين في مجال إنتاج التمور حيث استخدم في هذه الدراسة 28 حيواناً من الابل النامية متوسط أعمارها 11 و59 شهراً، ومتوسط أوزانهم 280,46 كجم. قسمت هذه الحيوانات إلى ثلاث مجموعات رئيسية (3,2,1) ثم قسمت المجموعة الرئيسية 2 و3 إلى ثلاث مجموعات فرعية أ، ب، ج. المجموعة الرئيسية (1) وهي تمثل مجموعات المشاهدة وتضم 4 حيوانات تمت تغذيتها على مركزات تحتوي على 80٪ شعير مجروش و20٪ نخالة وملح طعام ويوريا وفيتامينات وأملاح معدنية. المجموعة الرئيسية رقم (2) تم تغذيتها على علائق تحتوي على نسب متزايدة من نوى التمر كبديل للشعير، فالمجموعة رقم 2 أ قدمت لها عليقة تحتوي على 60٪ شعيرآ و20٪ نوى التمر والمجموعة 2 ب غذيت على مركزات تحتوي على 40٪ نوى تمر والمجموعة 2 ب تحتوي عليقتها على 60٪ نوى تمر و20٪ شعير. أما المجموعة الرئيسية رقم (3) تم تغذيتها على عليقة تحتوي على نسب متزايدة من التمر منزوع النوى كبديل للشعير بنفس النسب السابقة للنوى. استمرت التغذية لجميع المجموعات لمدة 140 يوماً متصلاً، خلال هذه الفترة تم تسجيل معدل الزيادة الوزنية واستهلاك العليقة وحساب النسب الهضمية للعناصر الغذائية وقياس معدل التحويل الغذائي وتم أيضاً دراسة تأثير العلائق المختلفة على صفات الذبيحة، وأخيراً دراسة الجدوى الاقتصادية للعلائق المختلفة، وأظهرت النتائج الآتي:

1- متوسط وزن الحواشي بين المجموعات الثلاثة الرئيسية لم يتأثر معنوياً حتى اليوم ال 30 من بداية التجربة إلاّ أنه في اليوم 57- 112 من الدراسة كان متوسط الأوزان في مجموعة نوى التمر أقل معنوياً من متوسط الأوزان في المجموعتين الأخيرتين، ولكن عند نهاية التجربة (اليوم 140) لم نجد فروق معنوية بين متوسط الأوزان للحواشي.

2- لا توجد فروقاً معنوية في متوسط الزيادة اليومية بين المجموعات الرئيسية كان هناك تفاوت معنوي بينهم خلال فترة الدراسة إلاّ انه عند نهاية الدراسة لم نجد فروقاً معنوية في متوسط الزيادة اليومية بين المجموعات الرئيسية المختلفة.

3- عند دراسة تأثير العلائق التجريبية المختلفة على النسب الهضمية للعناصر الغذائية لوحظ وجود اختلافات معنوية بين المجموعات الفرعية داخل المعاملة الغذائية الرئيسية الواحدة وكذلك بين المعاملات الغذائية الثلاثة الرئيسية.

4- العلائق التجريبية المختلفة الرئيسية والفرعية لم يكن لها تأثير معنوي على متوسط استهلاك المادة الجافة والمادة العضوية ولكن وجد اختلافات معنوية في كفاءة التحول الغذائي بين المجموعات الفرعية داخل المعاملة الغذائية الرئيسية الواحدة. وعموماً فإن كفاءة التحويل الغذائي بين المعاملات الغذائية الرئيسية لم يكن له تأثير معنوي.

5- عند دراسة صفات الذبيحة لوحظ لوحظ بشكل عام زيادة نسبة التصافي مع زيادة الوزن الحي للحيوان ولوحظ أيضاً وجود علاقة عكسية بين الشحوم ونسبة العضلات وكذلك لوحظ زيادة نسبة العضلات مع زيادة نسبة البروتين الموجودة بالعليقة.

6- دراسة الجدوى الاقتصادية أظهرت انخفاض تكاليف الإنتاج بزيادة نسبة نوى التمر والتمر منزوع النوى بالعليقة حيث بلغ انخفاض تكاليف الإنتاج في مجموعات النوى ومجموعات التمر بدون نوى بنسبة ٪ عن مجموعة المشاهدة.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode




مختارات من الأرشيف

نقترح لك المواضيع التالية