أشعل مجهول النار بإحدى كاميرات الرصد الآلي «ساهر» قبالة مستشفى الملك فهد المرجعي بالمدينة المنورة مستغلًا أداء الموظف للصلاة ولاذ سريعاً بالفرار، وقد هرعت للموقع فرق الدفاع المدني التي تمكنت من إخماد الحريق الذي أعطب الكاميرا وأتلف الخلية الداخلية مشيرة في تقريرها إلى وجود شبهة جنائية، وباشرت الجهات الأمنية المختصة مهامها لرفع تقرير عن الحادثة والبدء في إجراءات الملاحقة للبحث عن الجاني، وأكد أحد العاملين في ساهر « للرياض» بأنه بات يفكر جديا في ترك العمل بعد جملة من الحوادث التي استهدفت زملاءه وآخرها إطلاق النار، وأن الشركة مازالت حتى الآن لم تدرج بدلا خاصا بخطورة العمل، واكتفائها ببدل طبيعة عمل، إضافة إلى عدم تقبل المجتمع لعملهم حيث يجد من البعض ألفاظا نابية وسخرية من الآخرين.