صرح مصدر مسؤول بوزارة الداخلية بأن المواطن فايز ابراهيم عمر أيوب والذي ظهر اسمه في القائمة التي سبق الاعلان عنها لكونه مطلوباً للجهات الامنية ومن ضمن الموجودين في الخارج قد عاد الى المملكة مساء أمس 24/5/1426ه وتقدم الى الجهات الامنية بطلب ايضاح حقيقة موقفه وسوف تمكن عائلته من الالتقاء به وتستكمل بحقه الاجراءات النظامية للتثبت من وضعه وسوف تؤخذ بادرته هذه بالاعتبار والله ولي التوفيق.

وقد أوضح، الأستاذ صلاح إبراهيم عمر أيوب الشقيق الأكبر للمواطن فايزإبراهيم عمرأيوب الذي ظهر اسمه في قائمة ال 36 المعلنة من قبل وزارة الداخلية وسلم نفسه للجهات الأمنية قادماً من الخارج يوم أمس ان أخاه استقر منذ عامين في بيروت بغرض طلب العلم.

وقال في تصريح ل «الرياض» ان أخي لم يكن منقطعاً عنا فاتصالاته نتلقاها بين فترة وأخرى، مشيراً إلى ان اختلافه مع مسؤولي جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية حول السكن جعله يترك الجامعة ويغادر إلى المغرب وموريتانيا بحثاً عن العلم.

وأضاف: أنه بعد مرور اثني عشر ساعة من ظهور صورته على قائمة ال 36 مطلوباً من قبل وزارة الداخلية، طمأننا باتصاله من بيروت بأنه ليس له علاقة بأي شخص من «الإرهابيين»، ولا الفكر الذي يحملونه وانه سوف يسلم نفسه للسفارة السعودية في بيروت.

وأشار إلى ان شقيقه فايز البالغ من العمر 27 سنة أنهى سنتين من الدراسات في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بكلية أصول الدين لكن خلافاً حول السكن دفعه إلى تركها، نظراً لأن مقر إقامته في جازان، مشيراً إلى انه منذ تركه للجامعة وهو يسافر إلى المغرب الذي قضى فيها عاماً كاملاً، بعدها توجه إلى موريتانيا وصنعاء.

وقال: ان فايز أخبرنا ان سفره الأخير لن يطول لأنه لن يسافر مرة أخرى، حيث انه ينوي الزواج.