استقبل صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة في منزل سموه بسلطانة مساء امس الأول أصحاب الفضيلة المشايخ وكبار المسؤولين في المنطقة من مدنيين وعسكريين وجمعاً من أهالي منطقة المدينة المنورة بعد عودة سموه من إجازته السنوية.

وفي مستهل اللقاء أكد سموه في كلمة أن خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما من حجاج بيت الله الحرام الذين بدأت طلائعهم تفد إلى الديار المقدسة مسؤولية عظيمة توليها قيادة المملكة العربية السعودية جل الاهتمام وتبذل في سبيل تحقيقها الغالي والنفيس وذلك منذ توحيدها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود مرورًا بأبنائه البررة - رحمهم الله تعالى - وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو نائبه حفظهما الله. وحث سموه جميع المسؤولين في الجهات الحكومية في طيبة الطيبة على بذل المزيد من الجهد وتوفير كل الطاقات وتقديم جميع الخدمات لضيوف الرحمن لتمكينهم من أداء الفريضة في أفضل الأجواء ، لافتا سموه النظر إلى الدور الذي يؤديه القطاع الخاص ومواطنو هذا البلد الكريم في تحقيق هذه الغاية الإسلامية النبيلة إنفاذا لتوجيهات القيادة الرشيدة في هذا الشأن. وتحدث سموه في سياق آخر عن ذكرى اليوم الوطني للمملكة التي توافق الأحد المقبل وما تحمله هذه المناسبة المجيدة من استذكار لقيم التضحية والفداء ورحلة الجهاد التي قادها جلالة الملك عبدالعزيز - رحمه الله - بكل كفاءة واقتدار لتحقيق الوحدة ولم الشمل واجتماع الكلمة على هدي من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، متطرقا إلى ما تشهده بلادنا في هذا العهد الزاهر من تطورات تنموية متلاحقة في المجالات كافة.عقب ذلك تناول الجميع طعام العشاء على مائدة سموه.