اختتمت امس مناورات التمرين المشترك مرجان (13) بين القوت البحرية الملكية السعودية والقوات البحرية المصرية بمشاركة طائرات من القوات الجوية الملكية السعودية وذلك بحضور معالي رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن حسين بن عبدالله القبيل ومعالي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية الفريق صدقي صبحي. وفور وصول معالي رئيس الأركان العامة ومعالي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية منطقة المناورات توجها إلى قيادة الأسطول الغربي حيث استمعا لإيجاز عن سير التمرين والمهام التدريبية التي نفذت بنجاح وسبل تطوير العمل المشترك والتعاون بين القوات البحرية للبلدين الشقيقين.

بعدها توجها إلى أحد السفن السعودية المشاركة بالتمرين واطلعا على ميدان القيادة البحرية وعلى تنفيذ عدد من العمليات التدريبية التي اشتملت على عمليات لوحدات البحرية الخاصة وعملية الاقتحام باشتراك طائرات الإنزال العامودي وعمليات التزود بالوقود للسفن خلال العمليات التدريبية وعمليات الهجوم الجوي.

الفريق الركن الوقداني: التمرين يعكس المستوى المتميز والاحترافية لقواتنا البحرية

وأوضح معالي قائد القوات البحرية الملكية السعودية الفريق الركن دخيل الله الوقداني أن التمرين البحري المختلط (مرجان 13) يضم تشكيلات من قواتنا البحرية بالأسطول الغربي مع نظيراتها من القوات البحرية المصرية الشقيقة تشمل السفن والطائرات ووحدات الأمن البحرية الخاصة بمساندة طائرات القوات الجوية الملكية السعودية، مشيراً إلى أن القوات البحرية تشرفت امس باستقبال معالي رئيس هيئة الأركان العامة ومعالي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية، وقائد القوات البحرية المصرية لحضور ختام هذا التمرين. وأكد أن تمرين (مرجان) يأتي ضمن سلسلة التمارين المختلطة التي تنفذها القوات البحرية الملكية السعودية مع بحريات الدول الشقيقة والصديقة، ويهدف التمرين إلى رفع الجاهزية القتالية وتبادل الخبرات واكتساب المهارات القتالية من خلال الدقة في التخطيط والاحترافية في التنفيذ والقدرة على ممارسة إجراءات القيادة والسيطرة على الوحدات المختلفة في مسرح العمليات. وقال «إن التمرين يعكس المستوي المتميز لمنسوبي قواتنا البحرية وما وصلوا إليه من كفاءة واحترافية بفضل الله ثم بما يلقونه من رعاية واهتمام من قائد المسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود القائد الأعلي لكافة القوات العسكرية، ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظهما الله - وبتوجيه ومتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع».

وقد أقام معالي رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن حسين بن عبدالله القبيل حفل غداء على شرف معالي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية الفريق صدقي صبحي والوفد المرافق له. ورحب معالي رئيس هيئة الأركان العامه الفريق أول ركن حسين بن عبدالله القبيل في تصريح صحفي عقب التمرين برئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية، وقائد قوات البحرية المصرية، كما شكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية والوفد المرافق له لحضورهم هذا التمرين.

وأكد أن ما ميز هذا التمرين عن التمارين السابقة هو حجم القوات المشاركة سواء من الجانب السعودي أو الجانب المصري، واستذكر معاليه قول صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع بأن العلاقة بين مصر والمملكة العربية السعودية لاتتوقف على أشخاص بحد ذاتهم وإنما هي علاقة قديمة تربط البلدين وستبقى متينة ومتطورة في القيادة الجديدة، كما أن مصر مكملة للسعودية والسعودية مكملة لمصر، متمنياً معاليه الاستقرار لمصر والتوفيق للقوات المسلحة التي هي صمام الأمان.

من جهته قال معالي أركان حرب القوات المسلحة المصرية الفريق صدقي صبحي في تصريح صحفي أن التدريب المشترك يعد استمراراً لتدريبات مشتركة بدأت منذ أكثر من 10 سنوات، مشيراً إلى أن التدريبات ليست فقط مقتصرة على النشاط البحري وإنما هناك قوات أخرى في مجال القوات البرية في (تبوك)، ومجال القوات الجوية (فيصل)، متمنياً أن يستمر هذا التدريب ويتطور أكثر وأن يشتمل على العديد من الأنشطة. وأوضح الفريق صدقي أن هذه الزيارة هي أول زيارة رسمية له للمملكة بعد توليه المنصب، آملاً في استمرارية هذا التمرين بين القوات المسلحة السعودية والمصرية. وفي نهاية الحفل تبادل الجانبان الهدايا التذكارية.

حضر اختتام مناورات التمرين وحفل الغداء معالي قائد القوات البحرية الملكية السعودية الفريق الركن دخيل الله الوقداني ومعالي قائد القوات البحرية المصرية اللواء بحري أركان حرب أسامه الجندي، وقائد المنطقة الغربية اللواء الركن زعل البلوي، وصاحب السمو الملكي اللواء الطيار الركن منصور بن بندر بن عبدالعزيز قائد قاعدة الملك عبدالله الجوية بالقطاع الغربي، وقائد الأسطول الغربي اللواء البحري الركن خالد الحمدان وعدد من كبار الضباط من الجانبين.