أكدت الجامعة العربية المفتوحة في السعودية، أن الرسوم الدراسية المفروضة على الطلاب والطالبات وتداولتها مواقع التواصل الاجتماعي، إنما هي قليلة وتعتبر رمزية مقارنة بتكلفة الطالب الحقيقية.

وأوضح الدكتور سالم بن مطر الغامدي مدير الجامعة أن الجامعة غير ربحية ومن هنا فإن الرسوم الدراسية التي تتقاضاها الجامعة مقارنة بالجامعات الأخرى تعتبر زهيدة جدا ولا توازي التكلفة الحقيقية للطالب الدارس في الجامعة، كما ان هذه الزيادة والتي تعد طفيفة جدا جاءت لسد بعض التكاليف الإضافية التي يحتاجها التطوير المستمر في العملية الأكاديمية والتقنية التي أدخلتها الجامعة مؤخرا ولذا فقد اتخذ مجلس أمناء الجامعة قرارا بأن تكون زيادة طفيفة بحيث لا تشكل أي عبء على الطالب الجامعي الدارس في الجامعة.

وبيَّن الغامدي أن الجامعة تسعى للتطوير النوعي وليس الكمي فقط للعملية التعليمية ولذا فقد عملت إدخال جملة من التعديلات التقنية والفنية إضافة إلى زيادة أعداد اعضاء هيئة التدريس والموظفين والذين سيسهمون خلال العام الجامعي الجديد في إحداث النقلة النوعية التي تنشدها الجامعة لتكون في مصاف الجامعات عالمية السمعة كما ارادها سمو رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية ورئيس مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود والذي يدعو دوما إلى اتخاذ كافة التدابير اللازمة للنهوض بالعملية التعليمية والأكاديمية في الجامعة واتخاذ كل ما من شأنه الارتقاء وبناء شخصية الطالب المتكاملة من كافة الجوانب ليكون في خدمة الدين ثم المليك والوطن .

وشدد الدكتور الغامدي على حرص جميع القائمين على العمل في الجامعة على التركيز على العملية التعليمية دون النظر إلى الربح المادي، وبيَّن ان الرسوم الدراسية المستحدثة في الجامعة لا علاقة لها برسوم تسجيل المواد الدراسية وانما هي رسوم تدفع مقابل الحصول على بعض الخدمات التي تقدمها الجامعة لطلابها ومن بينها على سبيل المثال وليس الحصر الخدمات التقنية وخدمات صندوق الطالب وخطابات التعريف وإصدار كشوف الدرجات بدل فاقد.

واستطرد الدكتور الغامدي مشيرا إلى ان الزيادة لا تتجاوز 700 ريال في الفصل الدراسي الواحد وكانت قد حددت من قبل مجلس الجامعة منذ العام الماضي في جميع فروع الجامعة في العالم العربي، إلا ان فرع الجامعة في المملكة العربية السعودية رأى تأجيل تطبيق تلك الزيادة إلى بداية العام الجامعي الحالي، وذلك مراعاة لأصحاب الظروف الخاصة وذوي الدخل المحدود وأصحاب الحاجات حيث أقرت إدارة الفرع السعودي مبدأ تقسيط الرسوم الدراسية لغير القادرين وتقديم المنح الدراسية للمحتاجين .

واختتم الأستاذ الدكتور سالم الغامدي تصريحه منوها بالدعم الكبير الذي تلقاه الجامعة من لدن ولاة الأمر – حفظهم الله – والمتابعة الحثيثة التي تجدها الجامعة من وزارة التعليم العالي وعلى رأسها معالي الأستاذ الدكتور خالد بن محمد العنقري وزير التعليم العالي ومعالي نائبه واعرب عن امله في ان تحقق هذه الجامعة الأهداف المرجوة منها.