كان الفنان الشاب إبراهيم الخيرالله من أوائل الشباب السعوديين الذين أرسوا قواعد فن "الستاند أب كوميدي" في المملكة قبل نحو خمس سنوات, حين قدم مع مجموعة من الشباب الموهوبين عروضاً مفتوحة للجمهور أطلقوا خلالها "النكت الاجتماعية" الجديدة التي ابتكروها من العدم, حتى تحوّل هذا الفن الجديد على يديهم وبفضل موهبتهم الكبيرة إلى مطلب جماهيري يحرص عليه الشباب السعودي سواء عبر العروض المفتوحة في مختلف مناطق المملكة أو عبر برامج اليوتيوب. وإلى جانب ذلك، يعتبر إبراهيم الخيرالله من نجوم الفضاء اليوتيوبي حيث يقدم هذه الأيام وبتألق كبير شخصية "التمساح" الناقد لكل شيء والناقم على كل شيء.. وفي هذه المساحة كان لنا حوار مع الخيرالله:

  • بداية كيف تفسر لنا اتجاهك المكثف لليوتيوب في الفترة الأخيرة؟ هل نقول إن السبب مادي مثلاً؟..

  • اليوتيوب أكثر انتشاراً وهو حالياً المنفذ الأوسع للمواهب الشابة وأيضاً هو مصدر مالي جيد ولكن ليس بالعالي جداً كما هو حال التلفزيون.. لكن إجمالاً المردود المعنوي والمادي لليوتيوب مُجزٍ لي تماماً وهذا سبب اتجاهي له.

  • شخصية "التمساح" التي تقدمها الآن بتألق كبير كانت في الأصل ضمن برنامج "لا يكثر" لفهد البتيري لكنك انفصلت عنه وقدمت برنامجاً مستقلاً تماماً.. ما السبب؟.

  • ببساطة لأني لاحظت أن جمهور برنامج "لا يكثر" كان ينقسم إلى قسمين؛ الأول يعشق هذه الشخصية والآخر يرى أنها لا فائدة منها, لذلك رأينا أن الأفضل هو تخصيص برنامج للتمساح لا يشاهده إلا المعجبون به, كما أن "التمساح" نفسه شاورني وقال لي "أنا بروح لحالي" فقلت له توكل على الله ورينا شطارتك ولكن من يعرف ممكن أي لحظة يرجع لكي يزعج فهد البتيري ويخرب على فريق "لا يكثر".

  • رغم أنك مشهور ك "ستاند أب كوميدي سعودي" إلا أنك لم تظهر بوجهك الصريح في أول برنامج يوتيوبي لك واستعنت بدلاً عن ذلك بدمية؟.

  • صحيح "الستاند أب كوميدي" هو مجالي الأول ولله الحمد وصلت إلى مكانة جيدة فيه, وبالنسبة لي لا أهتم بكيفية الطرح سواء بالدمية أو بالتمثيل, فالفن لا يعرف دمية أو وجه, الكوميديان العالمي ساينفلد مثّل في فيلم "بيي" بدور نحلة وهو عمل كرتوني, المهم أن أقدم ما أحب وما يحب المشاهد. أما عن "لا يكثر" فهو عمل يوتيوبي صغير لا يحتمل أكثر من وجه ودمية صغيرة غير أن دوري في "لا يكثر" ككاتب رئيسي لا يعطيني الوقت لكتابة عمل آخر أظهر فيه بشخصيتي, رغم أني حالياً أعمل على ضغط وقتي أكثر لإخراج عمل يوتيوبي قادم اسمه "لوق إن" ولكن لضيق الوقت لم أنته منه بعد.

  • يرى فيك النقاد موهبة التمثيل أكثر من موهبة الستاندأب كوميدي وهذا ظهر جلياً من خلال المشاهد التمثيلية التي قدمتها في "لا يكثر"؟.

  • أنا أحب التمثيل والستاند أب معاً ولي مشاركتي في رمضان الماضي مسلسل "شفت الليل", ولعل السبب وراء فكرة النقاد لأنني لا أرفع مقاطع الستاند اب الكوميدي على اليوتيوب بل أحتفظ بها لنفسي لأنني أقدم الكثير من العروض حول العالم العربي ولا أرغب بحرق المادة المقدمة ولكن من يحضر العروض الحية يعرف كيفية تقديمي للستاندأب ويعرف من هو إبراهيم الخيرالله على المسرح وبالنهاية أحترم رأيهم وأعدهم بتقديم الأفضل.

  • مع بداية برنامج التمساح على اليوتيوب قمت بتوجيه انتقادات كوميدية لأصدقائك السابقين في "لا يكثر"؟

  • صحيح وكان من باب المشاكسة ما بين شخصية التمساح وأعضاء "لا يكثر" الجميلين علي الكلثمي وفهد البتيري, وهنا يجب أن نفصل ما بين إبراهيم وشخصية يقدمها إبراهيم, الكثير لا يفصل في هذا الموضوع وعن نفسي أعتبر وجودي في "لا يكثر" عبارة عن شخصين الأول هو التمساح والآخر هو إبراهيم الخيرالله المشارك في المشاهد والكاتب أيضاً.

  • خضت أيضاً تجربة المذيع في برنامج "أنا زهرة" مع الفنانة زهرة عرفات.. حدثنا عن هذا التطور وباعتقادك ما الذي سيضيفه لك؟

  • نعم.. تم اختياري لأكون مذيعاً مشاركاً مع الفنانة زهرة عرفات ومحمد المرزوقي وعبدالله الغامدي ومشعل المطيري ونيكول وسميرة إبراهيم, وأتوقع هذه المشاركة ستكسبني الخبرة من ناحية الحوارات والاحتكاك بالفنانين المميزين والضيوف الأميز بالإضافة إلى أني سأتعرف على جمهور عائلي مختلف عن الجمهور الشباب الذين اعتادوا على ما أقدم وأيضاً ليشاهدوا الجانب الآخر مني غير الجانب الكوميدي.

  • قدمت سابقاً برنامج "خيرو" عبر إذاعة يو إف إم وكان برنامجاً خفيف الظل لماذا لم تستمر في تقديمه؟.

  • كانت تجربة جميلة ولله الحمد وإلى الآن أعشق العمل الإذاعي, ولكن كانت رغبة الإذاعة في زيادة حلقات وساعات البرنامج مما يتعارض مع ساعات عملي في مكتبي الخاص وكتابتي للأعمال اليوتيوبية الخاصة فقررت الاستغناء عن الإذاعة ولكن لي عودة لها.

  • كيف ترى مستقبل برامج اليوتيوب في ظل تزايد أعداد هذه البرامج؟

  • الأعمال اليوتيوبية جميلة وأنا سعيد بالتنافس الحالي ومع الوقت سيستمر الأفضل ذو النفس الطويل وستبقى البرامج العادية لتنتهي عند الحلقة 12 بالكثير.

  • هل فعلاً اليوتيوب سحب جمهور القنوات الفضائية؟

  • سحب وسحب وسحب..

  • هل تعتقد أن ما يقدم حالياً من أعمال عبر اليوتيوب يحتاج إلى جهة تتولى تنظيمها وتنقية ما يطرح فيها من قضايا خصوصاً أن بعضها يتجاوز حد الكوميديا إلى الإساءة المباشرة للأشخاص؟

  • الجميل في اليوتيوب هو قدرتك على الطرح بكل جرأة وبلا قيود, لكن من يسيء الأدب لن يحترمه أحد وسيزول ببساطة, من دون الحاجة إلى رقابة خارجية.


التمساح.. أحد نجوم اليوتيوب