نفى الناطق الإعلامي بفرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في منطقة مكة المكرمة، عبدالرحمن الجابري ما تداولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي الإلكتروني ومواقع الأخبار حول قيام فتاة بالاعتداء على عضو هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالضرب، وقال في تصريح ل «الرياض»: إن ما نشر وتم تداوله عن منتسبي الهيئة لا يعبر عن حقيقة ما حدث، حيث لم يعتمد على مصدر مسؤول، ولم يراعِ حقائق وحيثيات الحادثة.

وأضاف: في الواقع أن ما حدث هو أنه أثناء معالجة فرقة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قضية وافد من جنسية عربية ضبط مختلياً بفتاة سعودية تدخلت امرأة بشكل مباغت من الخلف وأصابت أحد الأعضاء بحجر وشجت مؤخرة رأسه، الأمر الذي مكن الفتاة من الهرب بعد سقوط العضو على الأرض مغشياً عليه، وقد تم القبض على الوافد والمرأة المعتدية وكافة من شارك في الاعتداء، وجرت إحالتهم وفقاً النظام لجهة التحقيق، وتتعقب حالياً الجهات المختصة الفتاة التي هربت، أما العضو المصاب فقد تم إسعافه وخرج من المستشفى سالما بحمد الله.

ونوّه بأن الحادثة محل اهتمام ومتابعة الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، وسيعالج بشكل حازم يحفظ اعتبار رجال السلطة العامة، مطالباً بضرورة استسقاء الأخبار من مصادرها المعتمدة للوصول إلى الحقيقة المنشودة.

يذكر أن أحد رجال فرع هيئة حي الهجرة بمكة المكرمة قد تعرض لضربة حجر غائرة في مؤخرة رأسه من قِبل فتاة كانت تراقب المكان متسترة على صديقتها التي كانت تجلس في خلوة غير شرعية مع وافد عربي داخل سيارته (من نوع لكزس) في مواقف السيارات في أحد أسواق حي كدي، حيث استغاثت الفتاة المضبوطة بصديقتها التي باغتت رجل الهيئة بضربه بحجر من الخلف؛ الأمر الذي أدى إلى سقوطه أرضاً وهروب الفتاة المضبوطة من موقع الحادث، وتم نقل رجل الهيئة لتلقّي العلاج، فيما تم القبض على كافة المضبوطين باستثناء الفتاة الهاربة.

وباشر الحادث الدوريات الأمنية التي ألقت القبض على الفتاة ورجلين وشاب عربي، بينما تمكنت الفتاة المضبوطة في الخلوة من الهرب على قدميها وتم تسليمهم لشرطة أجياد لكشف ملابسات الحادثة، والعمل على التوصل للفتاة الهاربة.