ذهبتُ إلى مدينة دبي في ديسمبر الماضي من أجل حضور وتغطية فعاليات مهرجان دبي السينمائي لصالح الجريدة، وكان لدي هدف آخر هو مشاهدة الفيلم الإماراتي "ظل البحر" الذي كان حينها يعرض في صالات السينما التجارية كواحد من الأفلام الخليجية الروائية القليلة التي نالت شرف العرض التجاري أمام الجمهور العادي. للأسف وصلتُ متأخراً قليلاً حيث كان يومي الأول في دبي هو آخر أيام عروض الفيلم وليس من فرصة لمشاهدته إلا بطلب نسخة من مخرج الفيلم نواف الجناحي وبالفعل طلبت منه ذلك، لكنه اعتذر بلباقته المعهودة وقال: إن الفيلم ملك لشركة الإنتاج وهي لا تسمح بتوزيع نسخ خاصة منه، وطمأنني بأن للفيلم عروضاً مقبلة في عدة مهرجانات سينمائية. حينها لم يكن يخطر في ذهني أن العرض الذي أنتظره سيكون في قلب السعودية، في الرياض، وعبر شاشة مركز الملك فهد الثقافي، حيث عرض الفيلم ضمن فعاليات ورشة "إعداد الفيلم القصير" التي قدمها نواف الجناحي، وكان الفيلم بحجم الانتظار الطويل ولا أبالغ إن قلت إنه أنضج تجربة سينمائية طويلة في تاريخ السينما الروائية الخليجية بجانب الفيلم الإماراتي الآخر "دار الحي" للمخرج علي مصطفى.

يروي الجناحي في "ظل البحر" حكاية بسيطة تدور في بيوت شعبية على أطراف المدينة ذات الأبراج التجارية الطويلة. هناك حيث تعيش في "الهامش" عائلات إماراتية فقيرة غير قادرة على مجاراة المد الرأسمالي الذي أغرق المدينة، فتلاشت في الظلام مبتعدة عن دائرة الضوء، مُفضّلةً الانزواء للداخل، والانكماش، حتى ليعتقد المار بهذه الأحياء الشعبية أنها خالية من الحياة، مكاناً للموتى والأشباح.. لكن ما نراه في "ظل البحر" العكس تماماً، حيث نجد هذه الأحياء نابضة بالحياة بشخصياتها العاشقة المسكونة بالأحلام مثلها في ذلك مثل بقية البشر.

هنا نتابع قصة الفتى "منصور" الذي يساعد والدته في بيع المثلجات وتوزيعها على سكان الحي، العاشق الذي يحب ابنة الجيران "كلثم" حباً صامتاً لا يقوى على التصريح به، خجلاً.. وربما خوفاً من رفضٍ يأتيه من فتاة أحلامه. وهي في المقابل تبادله هذا الحب.. والخجل!. ولا تصريح هنا، إذ يكتفي مخرج الفيلم نواف الجناحي بالتلميح إلى عمق المشاعر التي تسكن الفتى والفتاة، تاركاً للمشاهد فرصة اكتشاف حقيقة هذه المشاعر بنفسه.

ولأن حبه كان مكتوماً، فإن على "منصور" المراهق المتفجر بالرغبة، أن يبحث عن مسرب لهذه المشاعر، فيجد ذلك عند "عيّوش" ابنة الحي، الجميلة التي تعشق صوت عبدالمجيد عبدالله، والتي يعثر منصور عندها ما ليس عند حبيبته الأولى "كلثم"؛ من صراحة وجموح وجمال صارخ، فيبدأ بتحويل بوصلة عشقه نحوها، محاولاً التقرب منها، والتودد لها، لكن دون أن يتخلى عن خجله الذي يقتله من الداخل. هكذا يبدأ مغامرة جديدة، تاركاً فتاة أحلامه "كلثم" –التي أدت دورها الشابة نيفين ماضي- لصراعها، المكتوم أيضاً، مع ماضيها وأحلامها.

الشعور بالكتمان، والتردد، والإحجام عن التصريح بما في خلجات النفس، هو الحال المشترك لشخصيات الفيلم. هناك شيء يمنعها من الانطلاق في الحياة، عائق يحول بينها وبين التعبير عن أحلامها ورغباتها، وكذا بالنسبة للمخرج نواف الجناحي الذي كان أيضاً متردداً وتوقف في كثير من المشاهد دون أن يصل للذروة التي يتمناها المُشاهد منه، وكأنه تماهى تماماً مع شخصياته ليفعل نفس فعلهم ويعاني نفس معاناتهم, في تناغم رائع بين الحدث وشخصياته وبين المخرج وأسلوبه، وهذا التناغم، أو الهارموني، الذي يوائم أسلوب السرد وطريقة التصوير بطبيعة القصة وسلوك الشخصيات، هو أحد الأسباب التي تجعل الفيلم من أنضج التجارب السينمائية الخليجية.

نواف الجناحي بفيلمه "ظل البحر" يأخذ الفيلم الروائي الخليجي الطويل نحو فضاءات إبداعية جديدة، مشحونة بالجمال والعاطفة، ليتوّج نجاحاته السابقة التي حققها منذ بدايته قبل عشر سنوات مع أفلامه القصيرة "هاجس" و"على طريق" و"أرواح" و"مرايا الصمت" وفيلمه الطويل "الدائرة" الذي قدمه عام 2009 مع الفنان عبدالمحسن النمر.