اعاد الشباب والاهلي جزءاً من الاثارة لدوري «زين» السعودية عندما قدما مستوى مميزا اغلب فترات «الكلاسيكو» الذي جمعهما مساء أمس على استاد الامير فيصل بن فهد بالرياض، وتبادلا خلاله التسجيل الى انتهت المواجهة بالتعادل 2-2 وسط ادارة من طاقم تحكيم مجري لم يسجل عليه اي ملاحظات تذكر، وسجل للشباب ناصر الشمراني (33) و فرناندو (58)، وسجل للأهلي عبدالرحيم الجيزاوي(56 ) وفكتور سيموس (64)

واقتنص هجر ثلاث نقاط ثمينة بعد فوزه على الوحدة 2-صفر على ملعب مدينة الامير عبدالله بن جلوي الرياضية بالهفوف في اطار الجولة الثالثة من دوري «زين».

اتفاق على التعادل

بدأت المباراة قوية من الطرفين، بيد أن المحاولة الأولى كانت عن طريق مهاجم الأهلي البرازيلي فكتور سيموس الذي راوغ أكثر من مدافع وعكس الكرة أمام المرمى سددها العماني عماد الحوسني وتصدى لها الحارس وليد عبدالله (6 )، وأنقذت العارضه مرمى الأهلي من هدف شبابي مؤكد عندما تصدت لرأسية الارجنتيني سبيستيان تيجالي (9)، واستمر الضغط الشبابي على مرمى الضيوف بحثا عن هدف مبكر، وبعد مرور الثلث ساعة الأولى عاد لاعبو «الراقي» للسيطرة على وسط الميدان ومجاراة الشبابيين من خلال تنويع الهجمات على مرمى الخصم، وافتتح الشباب التسجيل عندما انسل المهاجم ناصر الشمراني من بين المدافعين واستقبل الكرة العرضية وسددها بقدمه على يمين الحارس (33)، وأنقذ حارس الأهلي ياسر المسيليم مرمى فريقه من هدف شبابي عندما تصدى ببراعة للكرة التي سددها ناصر الشمراني (39)، وتوالت هجمات اصحاب الضيافة على مرمى الأهلي بحثا عن مزيد من الأهداف في ظل الأخطاء الدفاعية، وأهدر مهاجم الشباب ناصر الشمراني فرصة هدف محقق عندما أنفرد بالمرمى ولعب كرة ساقطة ولكن اعتلت العارضه (44).

ومع بداية الشوط الثاني زج مدرب الأهلي التشيكي جاروليم بورقة عبدالرحيم الجيزاوي بدلا عن الأرجنتني موراليس، وبعد مرور دقيقتين سدد لاعب وسط الشباب البرازيلي كماتشو كرة قوية اعتلت العارضة (47)، وأدرك لاعبو الأهلي التعادل عندما نجح عبدالرحيم الجيزاوي من تجاوز أكثر من مدافع ليسدد كرة قوية استقرت في الزاوية اليمنى (56)، وبعد مرور دقيقتين نجح لاعب وسط الشباب البرازيلي فرناندو في احراز الهدف الثاني لفريقه عندما سدد كرة قوية ارتدت من القائم اصطدمت بجسم الحارس ياسر المسيليم ودخل المرمى ت (58)، وتمكن الفريق الأهلاوي من العودة مرة أخرى للمباراة بعد أن أطلق البرازيلي فكتور سيموس كرة قوية داخل منطقة ال18 استقرت وسط المرمى محرزاً الهدف الثاني لفريقه (64) وأضاع مهاجم الشباب ناصر الشمراني هدفاً محققاً بعد ان لعب كرة رأسية ارتطمت بالأرض قبل أن تعتلي العارضة (73)، وأهدر ناصر الشمراني ركلة جزاء شبابية تصدى لها حارس الأهلي ياسر المسيليم ببراعة (83)، ورد مهاجم الأهلي عيسى المحياني بكرة رأسية تصدى لها حارس الشباب وليد عبدالله (84)، وفي الدقائق العشر الأخيرة أجرى مدربا الفريقين عدة تبديلات بحثا عن هدف التقدم، وفي الوقت بدل الضائع هدأ اللعب وانحصر الأداء وسط الميدان.

حذر هجراوي- وحداوي

بدأت المباراة بحذر من جانب الطرفين وكانت الكرة محصورة اغلب الوقت في وسط الملعب وافتقد الفريقان للتنظيم وغابت الفعالية الهجومية بالاضافة الى الانسجام الذي كان مفقوداً من الجانبين وانحصر الاداء من الفريقين في وسط الميدان ودون أي خطورة تذكر حتى أعلن الحكم نهاية الشوط الأول.

ومع بداية الشوط الثاني اجرى مدرب الوحدة المصري بشير عبدالصمد تبديله الاول بدخول اللاعب سلمان المؤشر واخرج ابراهيم الزبيدي رغبة في السيطرة على وسط الميدان التي افتقدها في الحصة الاولى وتمكن هجر من ترتيب صفوفه من جديد وهدد مرمى الوحدة في اكثر من مناسبة، وفي الدقيقة (74) نجح مهاجم هجر خالد الرجيب من احراز هدف التقدم لفريقه من تسديدة داخل الثمانية عشر، وفي الدقيقة (90) عزز محمد الخميس تقدم هجر بالهدف الثاني بعد ان ترجم عرضية اللاعب جهاد الزويد المثالية لعبها برأسه في شباك عساف القرني ومعها انتهت المباراة ليحصد هجر النقطة الخامسة بينما تجمد رصيد الوحدة على نقطته اليتيمة.