أبان الدكتور عماد عبدالله بخاري نائب الأمين العام للهيئة العالمية لأطباء عبر القارات التابع لرابطة العالم الإسلامي أن الهيئة وقعت اتفاقية مع الحملة الوطنية لنصرة الشعب السوري بمباركة المشرف العام على الحملة صاحب السمو الملكي الأمير احمد بن عبدالعزيز وزير الداخلية حفظه الله .

وقال الدكتور بخاري في تصريح ل (الرياض ): إننا سنكون مسؤولين خلال الحملة عن الجانب الصحي بالمواقع التي ستغطيها الحملة و سنزود بعدد من العيادات المتنقلة متابعين العمل مع عدد من المستشفيات الثابتة والمتحركة لمساعدة أكثر من مائة ألف لأجيء سوري يعيشون حاليا في الأردن الشقيق .

و نوه بخاري إلى أن لدى الهيئة العالمية لطب القارات خبرة طويلة في مواجهة مثل هذه الأزمة وقال إن الهيئة حققت حتى الآن معالجة أكثر من سبعين ألف مريض حول العالم كان اغلبهم في الصومال وقال: إن معظم أطباء الهيئة سعوديون من مختلف التخصصات مشيرا الى أن لدى الهيئة قسمين للكوارث والبرامج سيدمجان خلال تلك الحملة الحالية بالأردن .

وأكد نائب الأمين العام للهيئة العالمية لطب القارات في ختام تصريحه أن الهيئة تهتم بعلاج أي لأجيء أو مصاب أو فقير بغض النظر عن جنسيته أو دينه أو مكانه أو عرقه أو اهتماماته الفكرية وسيستمر عملها في الأردن طالما كانت هناك حاجة وابرز أن لدى الهيئة تجهيزات عالية تقنيا من بينها غرفة عناية مركزة يمكن نقلها و ستتبعها عشر غرف أخرى مشابهة ستصل للأردن لخدمة عدة مناطق رئيسية مثل منطقة الزعترية حيث يوجد هناك عدد كبير من اللاجئين ومنطقة قريبة من الرمثا وقرب نادي رياضي كبير هناك حيث يوجد عدد كبير من اللاجئين كما ستخدم بعض العمائر الكبيرة التي فيها بعض اللاجئين السوريين.

وأوضح الدكتور عبدالحكيم قطان المدير الطبي لوحدة الكوارث بالهيئة العالمية لأطباء عبر القارات إن الهيئة ستشارك في الحملة بتقديم الخدمات العلاجية والعون للجرحى والمصابين والمرضى من اللاجئين السوريين على الحدود الأردنية السورية من خلال طاقم طبي متكامل من الأطباء والفنيين الذين لديهم من الخبرات والإمكانات وقد أتوا تبرعا و تطوعا ساعين لطلب الأجر والمثوبة من الله وهم من مختلف التخصصات كما هو الحال في طب العائلة والإسعاف وطب العناية المركزة وجراحات العظام والأعصاب والجراحات الخاصة بالحوادث والكوارث من داخل المملكة و خارجها كما هو من باكستان والصومال والسودان ومصر وأسأل الله التوفيق لأداء ما تسعى إليه الهيئة لتحقيقه من اجل تخفيف معاناة الأشقاء السوريين.


د. قطان