• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 782 أيام , في الخميس21 رمضان 1433 هـ
الخميس21 رمضان 1433 هـ - 9 اغسطس 2012م - العدد 16117

المشايخ أشادوا بالمبادرة الكريمة لخادم الحرمين دعوته للمؤتمر :

قمة التضامن الإسلامي ..وحدة الأمة وتوحيد صفها لمواجهة التحديات

الطائف - واس

    نوه عدد من أصحاب الفضيلة المشايخ بالمواقف المشرفة للمملكة في تعزيز التضامن الإسلامي والعمل على جمع كلمة المسلمين وحل خلافاتهم. وأكدوا أن المملكة بعمقها الاستراتيجي ومكانتها الدينية في قلوب المسلمين تمثل حصنا لهم في حل قضاياهم وإنهاء خلافاتهم ووحدة كلمتهم. وأوضحوا أن اجتماع قادة الدول الإسلامية في مكة المكرمة استجابة لدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله سيتمخض عنه توصيات ستكون إن شاء الله عملية لمعالجة كثير من القضايا الملحة. فقد أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للقضاء عبدالله بن محمد اليحيى أن من المنطلقات العظيمة التي قامت عليها المملكة اتخاذ الإسلام عقيدة وشريعة ومنهج حياة. وقال في تصريح لوكالة الأنباء السعودية" من هذا المنطلق جاءت رؤية المملكة للتضامن الإسلامي منذ عهد الإمام المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله موحد هذا الكيان الكبير وراعي التضامن الإسلامي الذي اهتم بكل ما من شأنه وحدة المسلمين وجمع كلمتهم وتوطيد العلاقة الإسلامية فيما بينهم تحقيقا لقوله تعالى (وتعاونوا على البر والتقوى) وقوله تعالى ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا). وأكد الأمين العام للمجلس الأعلى للقضاء أن المملكة بعمقها الاستراتيجي ومكانتها الدينية في قلوب المسلمين تمثل حصنا حصينا لهم ومكانا تهوي اليه أفئدتهم في حل قضاياهم وإنهاء خلافاتهم ووحدة كلمتهم. وقال "اليوم نشهد مبادرة كريمة من ولي أمرنا الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله لعقد هذا المؤتمر المهم للعمل على جمع كلمة المسلمين وتوحيد صفهم" سائلاً المولى أن يوفق خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين لتحقيق ما يتطلعان إليه من عقد المؤتمر من أهداف سامية كريمة وأن يجزل لهما الأجر والمثوبة إنه سميع مجيب ، وأن يهيئ لهذا المؤتمر أسباب النجاح ليخرج بنتائج ترقى إلى تطلعات الأمة الإسلامية حيث يعقد في ليال فضيلة مباركة من هذا الشهر المبارك وبجوار بيت الله الحرام.

من جانبه أوضح عضو المحكمة العليا الشيخ عبدالعزيز بن صالح الحميد أنه من مكانة المملكة في العالم العربي والإسلامي والدولي والمسؤولية التي يحملها قائد البلاد خادم الحرمين الشريفين حفظه الله بما تمر به الأمة تأتي الدعوة لعقد هذا المؤتمر. وقال في تصريح لوكالة الانباء السعودية "لا شك أن اجتماع قادة الدول الإسلامية استجابة لهذه الدعوة ستتمخض عنه توصيات إن شاء الله تكون عملية لمعالجة كثير من القضايا الملحة وفي مقدمة ذلك إعادة وحدة الأمة وتحمل مسؤوليتها التاريخية لمواجهة كثير من التحديات".

وبين الشيخ الحميد أن الأمة الإسلامية تواجه تحديات كبيرة وتواجه قضايا تمس أمنها ووحدتها وتواجه خططا عدوانية ولا بد من الوقفة التاريخية الصادقة للوقوف ضد ما يحاك لها. وأفاد أن خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وهو يدعو إخوانه قادة الدول الإسلامية للاجتماع في هذه البقعة الطاهرة وفي شهر عظيم استشعر ما يحس به كل مسلم وهو يرى ويقرأ ويحلل هذه الأحداث. وعبر الشيخ الحميد عن تطلعه الى نتائج تعيد للأمة وحدتها وتضامنها والوقوف، سائلاً الله العلي القدير أن يديم على بلادنا وبلاد المسلمين الأمن والأمان وأن يجزي خادم الحرمين الشريفين خير جزاء.

من جهته قال رئيس محكمة استئناف عضو المحكمة العليا الشيخ الدكتور صالح بن عبدالرحمن بن سليمان المحيميد "إن أعظم نعمة أنعمها الله علينا هي نعمة الإسلام ، وأن خادم الحرمين الشريفين حفظه الله له من القبول والمحبة ، فهو دائم العطاء لكل ما عنده للمحتاج دون تفريق، وهذا أكسبه حب الجميع وأكسب المملكة حب الشعوب والدول. وأشار الشيخ الدكتور المحيميد منذ إعلان المؤتمر ونحن نسمع من أهل العلم الرجاء أن يوفق خادم الحرمين الشريفين لتوحيد الأمة وتعزيزها وإظهارها أمام الأعداء بما يردعهم، فالوحدة قوة والتضامن نصر، سائلا الله التوفيق لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين لعز الإسلام والمسلمين. أما رئيس الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة الطائف الدكتور أحمد بن موسى السهلي فأكد أن هذه الدعوة التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين حفظه الله إلى قادة العالم الإسلامي من أجل عقد مؤتمر استثنائي للتضامن الإسلامي بمكة المكرمة يومي 26 و 27 من شهر رمضان المبارك 1433ه لتدارس أوضاع المسلمين تؤكد دور المملكة الريادي في خدمة قضايا الإسلام والمسلمين. وأوضح في تصريح ل (واس) أن هذه القمة الاستثنائية تأتي في أقدس البقاع وأشرف الأماكن وأفضل الأوقات لتحمل كل الإشارات واستشعار قيادات الدول الإسلامية بعظم المسؤولية الكبرى أمام الله سبحانه و تعالى في حق الإسلام والمسلمين ثم أمام الشعوب. وبين رئيس الجمعية الخيرية أن التضامن الإسلامي حقيقته التعاون على البر والتقوى، والتكافل والتعاطف والتناصح،وأن المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها يرجون المولى جل وعلا أن يوفق قادة العالم الإسلامي عموماً وخادم الحرمين الشريفين خصوصاً الذي كان له قصب السبق في عصرنا الحاضر في الدعوة من جديد إلى التضامن الإسلامي الذي دعا إليه من قبل الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله -". وعبر عن أمله في أن تكتب هذه القمة الاستثنائية صفحة مجيدة من التاريخ الإسلامي الحديث وإحياء روح الأخوة الإسلامية ونصرة قضايا المسلمين في كل مكان ، سائلاً الله تعالى أن يوفق قادة العالم الإسلامي إلى ما فيه الخير والصلاح وأن يجمع كلمتهم ويوحد صفوفهم إنه سميع قريب.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode




مختارات من الأرشيف