في إطار التوجيهات السامية من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بفتح المجال أمام المواطنين والمقيمين بالمملكة بالمساهمة في مساعدة الأشقاء في سوريا من خلال الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا وحتى يوم أمس بلغت التبرعات النقدية 480,656,110,26ريال .

البكر ل «الرياض »: تدشين مراحل متتابعة إلى لبنان وتركيا .. قريباً

وتنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز وزير الداخلية المشرف العام على الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا بسرعة إيصال المساعدات الإنسانية للمتضررين تم عصر أمس بحضور المدير التنفيذي للحملة الأستاذ مبارك بن سعيد البكر وعدد من المسئولين بالحملة وفريق العمل المكلف تدشين المرحلة الأولى من الجسر البري الإغاثي والتي بلغت 43 شاحنة تم تحريكها من الرياض إلى مخيمات اللاجئين السوريين في دولة الأردن الشقيق لتوزيعها على اللاجئين خلال اليومين القادمين بمشيئة الله تعالى .

وصرح البكر قائلا دشنت الحملة هذا اليوم المرحلة الأولى من الجسر البري لإغاثة الأشقاء السوريين في مخيمات اللاجئين في دولة الأردن الشقيقة وعددها 43 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والإغاثية فيما تعمل الحملة الوطنية لنصرة الأشقاء في سوريا لتجهيز المرحلة الثانية من الجسر البري لتسييرها إلى اللاجئين السوريين خلال الأيام القادمة وذلك بعد الانتهاء من عمليات الفرز والترتيب للتبرعات العينية التي لازالت تصل إلى مقار الحملة المركزية .

وأوضح أن المرحلة الأولى تحتوي على الحليب طويل الأجل والأجبان والمعلبات الغذائية سريعة التحضير والعصائر والسكر والزيت كما تضم كميات كبيرة من الملابس الجديدة والأحذية والفرش والبطانيات ويأتي التنوع لاحتواء متطلبات اللاجئين من جميع الأعمار ومن الجنسين.

وقدم البكر شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ولسمو وزير الداخلية المشرف العام على الحملة وللأسرة المالكة والشعب السعودي على تبرعاتهم السخية التي أثبتت مدى حب هذا الوطن قيادة وشعبا للعمل الخيري والوقوف مع المتضررين أينما حلت مثل هذه الكوارث وذلك من منطلق ديننا الإسلامي الذي يحض على مساعدة المحتاجين والرفع من معاناتهم وبذل الغالي والرخيص لنجدة الملهوفين.

وأضاف أن الحملة وبناء على توجيهات سمو المشرف العام على الحملة أعدت برنامجا لتسيير القوافل الإغاثية لمساعدة الأشقاء في سوريا حيث شكلت الحملة فريق عمل لمرافقة هذه القافلة والإشراف على عمليات التوزيع وذلك بعد التنسيق مع الجهات المعنية في المملكة الأردنية الهاشمية لتسهيل إجراءات دخول هذه القافلة ووضع برنامج لعمليات التوزيع على المخيمات ومواقع تواجد الأشقاء السوريين في الأردن.


جانب من الشاحنات أثناء انطلاقتها

تدشين 43 شاحنة لإغاثة اللاجئين السوريين في الأردن

يوسف الرحمة أحد مسئولي الحملة المرافقين للشاحنات إلى الأردن

الشاحنات تزينت بشعار الحملة الذي يحمل بين طياته هدفها الإنساني النبيل

المرافقون يقفون مع سائقي الشاحنات استعداداً للتحرك