حصلت الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة الرياض ( إنسان ) على جائزة الفوربس بتحقيقها للشفافية بين المنظمات على مستوى الوطن العربي وقد تم تكريم الجمعية بدولة الإمارات العربية المتحدة بحفل كبير حضره لفيف من رجال الأعمال والمهتمين في العمل الخيري من جميع الدول العربية.

وقال مدير عام الجمعية صالح بن عبدالله اليوسف إن حصول جمعية إنسان على جائزة الفوربس يؤكد تفوق العمل الخيري في المملكة على مستوى الوطن العربي ، ولا شك أن هذا يسجل لرفعة الأعمال الخيرية لدينا وتأكيدا على تفوقها وتطورها.. ويعود الفضل في ذلك لله عز وجل أولا ثم للدعم غير المحدود الذي يحظى به العمل الخيري من حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.. كما أن فوز الجمعية بهذه الجائزة يؤكد ريادتها في الشفافية حيث أن الجائزة تخصصت في تحقيق مبدأ الشفافية في العمل المالي ، وبرغم أن جمعية إنسان تعد من الجمعيات الحديثة فعمرها لا يتجاوز اثني عشر عاماً إلا أنها استطاعت بحمد الله أن تطور خدماتها الموجهة للمستفيدين من أيتامها بحيث أصبحت تقدم جميع نفقاتها عبر نظام إلكتروني يخفف من عناء الأيتام، ويوفر الجهد والوقت على الجمعية بالإضافة إلى مساهمته في حفظ كرامة المستفيدين، ويعزز ثقة الأيتام بأنفسهم من خلال إتاحة الفرصة لهم باختيار احتياجاتهم بأنفسهم دون إلزامهم بنوع أو صنف معين.

وأشاد اليوسف بتنظيم هذه الجائزة التي تعمل على تنمية وتطوير العمل الخيري للمجتمعات العربية وبما يعود على الأعمال الإنسانية الخيرية بالتميز والابتكار، وبين مدير عام الجمعية أن مثل هذه الجائزة ترسخ وتعزز مكانة العمل الخيري، وتعمل على المساهمة في تنميته وتطويره بكل الوسائل المتاحة، وتلفت الانتباه للأعمال المتميزة في هذا المجال لتكون نبراساً لبقية الجمعيات الخيرية.

يذكر ان الجائزة تهدف لضمان بناء جسور الثقة والمصداقية بين الأيادي البيضاء والجمعيات الخيرية وتوثيق العلاقة بين المتبرع والجهة التي يتبرع لها والعمل على استمرارية هذه العلاقة و قامت فوربس الشرق الاوسط وللمرة الثانية على التوالي باعداد قائمة الجمعيات الخيرية الاكثر شفافية في العالم العربي لتضع امام المتبرعين سواء رجال اعمال او داعمين او شركات قائمة من الجمعيات التي اجتهدت لتكون ضمن المساحة البيضاء بشفافية كاملة وقائمة 61 جمعية التي تمكنت من دخول القائمة تبرهن الشفافية التي تتعامل بها لصالح الطرفين المتبرع والمتبرع له وتعمل على زيادة ثقة الناس بالعمل الخيري الذي يستغل بين فترة واخرى لصاح أعمال تدخل في اطار الشك وعدم المصداقية وقام فريق البحث بالتواصل مع أكثر من 2050 جمعية عربية وكانت معايير التقييم تتطلب اجمالي دخل الجمعية للعام 2011م ومجموع الانفاق على المساعدات الخيرية من اجمالي الانفاق للعام خلال 2011م وان تكون مسجلة بوزارة الشؤون الاجتماعية بدولتها ولديها شركة تدقيق معتمدة وان يكون اجمالي ايرادات الجمعية أكثر من 300 الف دولار ويشكل الانفاق المباشر على المساعدات الخيرية والذي يشكل نسبة من اجمالي الانفاق العام العنصر الاكثر أهمية في عمل الجمعيات الخيرية والمؤسسات الناشطة في هذا المجال لان سرعان ما يترجم ذلك بشكل ايجابي يسهم في تنمية المجتمع ويتحقق الهدف التي وجد الجميعات من اجله اصلا وشملت عينة المسح 19 دولة عربية وتم استبعاد الصناديق الخيرية والجمعيات التي تشهد دولها اضطرابات كسوريا واليمن.

يذكر ان جمعية إنسان تاسست عام 1419ه وباتت ترعى حاليا ما يزيد على (40,000) الف مستفيد تقدم لهم الرعاية من خلال (11) فرعا بمدينة الرياض ومحافظات الخرج والزلفي والافلاج والدوادمي والمجمعة ووادي الدواسر والعمل جار لافتتاح فرع القويعية نهاية العام الحالي.


.. ومتحدثا بمناسبة الفوز