ملفات خاصة

الخميس 7 رمضان 1433 هـ - 26 يوليو 2012م - العدد 16103

قبل الإفطار

صائمون يتقاسمون العصير قبل لحظة الإفطار

عدسة - عليان العليان، بندر بخش، حاتم عمر، هادي الغامدي

تنبض الأرض متسارعة كلما اقترب موعد الإفطار وازداد إيقاع الحياة علواً حتى يصل إلى الذروة.. لا تبحث الأجساد في هذه اللحظات سوى عن إشباع الجسد وإروائها من العطش بعد يوم الصيام.

فيما تفتش الأرواح عن خالقها تعود إليه وتدعوه أن يتقبل منها صيامها في أوقات لم تزد الصائمين إلاّ ثباتاً على ذات الزمن الجميل الذي لم يتغير ولم يرحل بعيداً عن الأجواء الرمضانية الحميمة التي على الرغم من اتساع الحداثة والتطور العمراني الكبير بوجاهة الطعام الغربي والصيني والشرقي الحديث، إلاّ أنه مازال يرسم خرائط ذات الفكرة في إفطار الصائمين.. «سمبوسة» و«فول» و«خبز» و«معجنات» و«بسبوسة»، إلى جانب «تمر» غارق في حلاوة الدبس الشهي.

جميعهم يقفون في ذات المكان الذي تغير فيه الوقت، وبقوا يصرون أن يشاركوا الصائم ذات الإفطار الشعبي الكبير الذي يقترب من إمكانات الفقير ويزين مائدة الثري حتى تكتشف أنها هوية الذات المؤمنة التي تتشّكل بذات المعاني الإيمانية، ففي رمضان كلنا واحد فيما نطمع فيه وما نحسه.

قبل الإفطار يعود الصائم إلى ذات الأمكنة التي غادرها في هذا الوقت بالذات في رمضان الماضي، ليعاود الحنين إلى طعام يحمل هويته ويذكره أنه ذات الإنسان لم يتغير شيء سوى أنه كبر قليلاً، بروح تواقة إلى ربها، متجلية في دقائق تسبق الإفطار وتتعانق مع لحظة الإجابة، ينتظرون بشغف فرحة نعمة إتمام صيام يومهم، يعاودون ذات المشاعر التي عاشوها ومازالوا يعيشونها في ركض خلف الاستعداد للإفطار الذي سيجمعهم بمن يحبون، أو ربما سيجمعهم مع عزلتهم، أو غربتهم، أو هواجسهم المتضخمة، عند حدود مائدة يتساوى فيها جميع الخلق ليكونوا فقط «صائمين» ينتظرون القبول من الله.

قبل الإفطار، تزدحم شوارع الأمكنة، ويتعالى صوت زمامير السيارات المغادرين منهم والقادمين، وتنشط محال بيع الطعام استعداداً للاحتفال الكبير بلحظة تجمع كافة المسلمين على شعور واحد أختص به الله والجزاء فيه من علمه، يتجرد عندها الصائم من جميع الضجيج الذي يسكنه ويحاصر رأسه ويجعله فارغاً بالوجود الواحد الذي ينطفئ عند غياب الشمس وإسدال ستار يوم الصيام، هذا الذي تتوج فيه المأذنة بترقب القلوب والأجساد وهي تلهج بذكر الرحمن أن يتقبل عبادتها، فيما يتذكر من في الطريق أنه بعد الشراء عليه أن يفرغ الطريق الذي صخب كثيراً من أقدام الصائمين الباحثين عن إفطارهم لتتوقف الحياة، وتهدأ عائدةً إلى مخدعها تنتظر من يوقظها بعد ساعات الإفطار لتعود تُصغي إلى صلاة المساجد، وتنطلق في ذات الصخب الأول لكنه بعد أن كان صخب الجائعين يتحول إلى صخب الممتلئين برضا الصائم الذي حصل على جائزته الأولى من الإفطار.. الفرحة التامة.

قبل الإفطار؛ علينا دائماً أن نسابق الزمن ليكون كل طعامنا مستعدا أن يواجه جوعنا وعطشنا الذي أجلناه طوال النهار، لكننا لا نسابق المائدة التي أعدت فقط، بل إننا نسابق بلوغ الأجر الذي وعدنا به في هذا الشهر الكريم، فنجتمع في محيط واحد بدعاء طويل مسترسل خاشع لا يتوقف، إلاّ حينما نتناول «تمرة» الإفطار لكي نحل أنفسنا من حرمة الطعام والشراب التي لم تفعل شيئا، سوى أنها جعلت العمق لدينا أرقّ من الظاهر وأعطت راحة الروح التي تتمدد حتى تصل إلى معنى أن تكون صائما ثم ترتوي بأمر الله.


بائع يبتسم أمام زبائنه الصائمين

بائع يستعرض جودة «العسل» أمام زبون قبل الإفطار

فوطة الإصرار على الرأس رغم أنف الحرارة

طوابير انتظار امام محل الفول والسمبوسة

بائع يترصد زبائنه الصائمين بالبسبوسة

«جرة الفول» تنتظر زبائنها الصائمين

«ربات منازل» ينتظرن «رقاق السمبوسة» أمام نافذة أحد المحال

ألسن تلهج بذكر الله قبل الآذان

لحظة انصات لسماع مؤذن المغرب

بائعو «السوبيا» والعصائر على قارعة الطريق قبل لحظات من الإفطار

«خبّاز» صائم تحمل حرارة «التنور» من أجل «لقمة العيش»

محفظة الفول مع الزبائن لا تفارق المكان


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 24

1

  Alkhalid2010

  يوليو 26, 2012, 6:18 ص

قبل الإفطار والله انه رالي في الشوارع.

2

  معايا زميل

  يوليو 26, 2012, 6:28 ص

تقرير ممتاز اعجبتني الصوره الثامنه يالله اطلع فوق وعد الصور حتى تعرف وش اقصد خخخ ^_*

3

  خآلد الريآض..

  يوليو 26, 2012, 6:34 ص

الله يتقبل منا ومنهم و يعتقنا وياكم من نار جهنم..

4

  خيال الخير

  يوليو 26, 2012, 6:44 ص

اللهم تقبل صيامنا وصيامهم ووالدينا واخواننا واخواتن والمسلمين اجمعين يااارب لا تغير علينا نعمتك اللهم لك الحمد والشكر حتى ترضى ولك الحمد اذا رضيت ولك الحمد بعد الرضى

5

  أم حموزي

  يوليو 26, 2012, 7:44 ص

كل عام وانتم بخير عساكم من عواده

6

  يارب اغفرلي

  يوليو 26, 2012, 7:52 ص

ياحياتي اللهم تقبل صيامهم وقيامهم واجعلنا وياهم من المعتوقين من النار امين وجميع المسلمين مساكين الأجانب يفطرون بعيد عن اهاليهم وازواجهم الله ارحم منا :(

7

  ملكة جمال السمر

  يوليو 26, 2012, 8:01 ص

حقا كم يدهشني ما يحدث بيننا من فجوات.. .. .. هناك أناس لا يقرأن القرآن إلا برمضان أناس توقفوا عن الذنوب بشهر رمضان أناس لا يثقون بالله ليدعونه إلا برمضان أناس لا يتفكرون ولا يشعرون بإحساس الفقراء الذين لا يزالوان يتذوقون مرارة الجوع إلا برمضان أناس لا يتصدقون إلا برمضان . . . أناس لا يأكلون السمبوسه إلا برمضان اناس لا يشربون الفنتو إلا برمضان. . . . وأكثر ما يدهشني تقلب النفسيات قبل وبعد الإفطار والأكثر دهشه إمتلاء وتكدس وإزدحام الشوارع والطرقات.. ؟

8

  نايف القحطاني

  يوليو 26, 2012, 8:38 ص

الله يعيده علينا بالصحه والعافيه والامن والامان ويوفقنا لصيامه وقيامه

9

  ياراستي

  يوليو 26, 2012, 9:14 ص

الله يتقبل من الجميع

10

  دنيا المتناقضات

  يوليو 26, 2012, 9:28 ص

يارب تقبل من الجميع يارب واجعل رمضان هذا نصرا لعبادك المغلوبين يارب

11

  سالم عبدالكريم

  يوليو 26, 2012, 10:55 ص

ياسلام اجواء روحانيه ومناظر تثلج الصدر اللهم احفظ هذا البلد امنا اللهم امين

12

  شديدة اللّهجه

  يوليو 26, 2012, 11:45 ص

الله يكتب للجميع الاجر والثواب ويكون في عونهم كلهم,,والله الخباز من جد باين عليه التعب يارب يعظم اجره واجرهم ويتقبل منهم ومنا والمسلمين آمين

13

  مزن نجد

  يوليو 26, 2012, 12:05 م

الله يا حلو رمضان...ليت السنة كلها رمضان

14

  كولش شي عادي

  يوليو 26, 2012, 12:29 م

بالعافية عسى الله يقبل صومكم وطاعة الله

15

  ياسر 2012

  يوليو 26, 2012, 1:07 م

والله من الامراض والتسممات والمشكلة حاطين تقرير حرام عليكم المفروض تحذرون منها وبعدين الباعة المتجولين اغلبهم جاين تهريب ولا حسيب ولا رقيب عليهم.

16

  أبو مهند

  يوليو 26, 2012, 3:59 م

يا زين أكلا البيت والله يعين على العماله الوافده في الشوارع ؟

17

  الديم

  يوليو 26, 2012, 4:27 م

الحمد لله والشكر لله على نعمه الكثيره ولاتنسوا لقمه من صنع يديك ابرك.

18

  عين جالوت

  يوليو 26, 2012, 4:49 م

كل ماشفت احد يبيع سوبيا... تذكرت مصطلح (( المطرسة)) ومصطلح (( المصاويل))للهم لك الحمد.

19

  bright star

  يوليو 26, 2012, 7:39 م

يااهل الرياض مرو على الملز في شارع جرير تتذوقون صح طعم رمضان/يارب اوزعنا ان نشكر نعمتك التي انعمت علينا واجعلنا مؤمنين

20

  ذكية نجد

  يوليو 26, 2012, 7:43 م

يالله لقطات روحانيه تدمع لها العيون اللهم تقبل منا وارزقنا واياهم من زمان الرياض عن المواضيع الجميله

21

  الشمرية

  يوليو 26, 2012, 9:20 م

الله يقبل صيامنا و يعيده علينا بكل خير

22

  ابو عبد الله

  يوليو 27, 2012, 3:11 ص

رمضان كريم وكل عام والجميع بخير بالرغم من طوابير عند الفوال والسرعه قبل الأفطار وأحيانا قطع الأشارات التي لا يوجد عليها ساهر. فشهر رمضان غير

23

  القااادم

  يوليو 27, 2012, 3:27 ص

ذهب الظمأ و ابتلت العروق و ثبت الأجر ان شاء الله

24

  مقهوره وبس

  يوليو 27, 2012, 9:14 ص

مناظر تشرح الصدر اللهم اعتقنا من النار وتقبل صيامنا

أضف تعليقك





نعتذر عن استقبال تعليقكم لانتهاء الفترة المسموح بها للتعليق على هذه المادة