سبحان الله.. في هذا الشهر الكريم يتحول التنافس على العبادة والطاعة والأعمال الخيرية إلى تنافس على من يكسب أكبر عدد من المشاهدين في الفضائيات العربية، مبالغ كبيرة تدفع لإنتاج أغلبه للأسف متواضع، وللأسف أيضاً أصبح أغلب الناس متعلق بشاشة التلفزيون، لا بد أن يتابع أو يشاهد مسلسلاً أو برنامجاً، وهذه فرصة جيدة للقنوات الفضائية بتقديم أعمال تلفت انتباه المشاهد لتحقيق ربح كثير من خلال الإعلانات التي تتخللها، عموماً شئنا أم أبينا هذا هو رمضان العصر الحديث، والإنسان السوي هو من لا تشغله هذه الفضائيات وما تقدمه عن آداء الصلوات في المساجد وقراءة القرآن الكريم، والتواصل الأسري والاجتماعي، وبعد ذلك ثمة وقت لمشاهدة ما يستحق المشاهدة من مسلسلات وبرامج.

وعندما نتكلم عن رمضان والتلفزيون فلا بد أن نتطرق للدراما المحلية، وسبق أن تحدثت عن هذا الموضوع بكل ألم، أنا أنتظر انتقال التلفزيون من الوزارة إلى نظام الموسسات، ربما يتغير الحال، وتتغير عقول المشرفين، الدراما صناعة وليس سلق بيض، الذي يحدث للأسف أنه إذا اقترب رمضان وبدأ الاستعداد لتقديم عمل، اسند إلى مجموعة همهم الإضحاك والسخرية فقط، فعند الشروع بتنفيذ المسلسل أو بمعنى أدق الحلقات، التي تتكرر كل سنة، يكتبون قائمة طويلة كقائمة مقاضي رمضان، التأمين، ساهر، مشكلات المعلمات، قيادة المرأة للسيارة، وغير ذلك، ويقدم بصورة مباشرة.

وهذه الحلقات لا تحتاج كاتب سيناريو متميزا، بقدر ما تحتاج إلى ورشة يشارك فيها عدد من الممثلين ليقدموا مشاهد يقوم المخرج بتجميعها، ليقدمها كمسلسل من حلقات متعددة، وغالباً نجد الارتجال والتشتيت، و "الكركترات" غير المنطقية والتي لا صلة لنا بها ولا علاقة لها بالمجتمع المحلي، الذي من المفترض أن تكون تلك الشخصيات نابعة منه، والأمثلة على ذلك كثيرة، فقط شاهدوا بعض ما تعرضه الفضائيات المحلية والعربية.

أمر آخر.. عندما يحقق ممثل ما بعض الشهرة والنجومية ويقدم مسلسلاً رمضانياً نفاجأ بتقمصه أكثر من شخصية في الحلقة الواحدة، وهنا أتساءل : هل هذا توفير ، أم لا يوجد ممثلون لديهم القدرة بتقديم أدوار مساندة، والغريب أن الذي يأتي بشخصيات مختلفة هو البطل، أما بقية الشخصيات فتبقى كما هي من الحلقة الأولى إلى آخر حلقة.

ربما الملفت هذا العام هو جيل الممثلين الجديد، الذين لم تكن بداياتهم من على خشبة المسرح، أو مشاهد بسيطة في التلفزيون، أو مشاركة في إعلانات تلفزيونية، بل قدموا من عالم أوسع حقق لهم شهرة كبيرة، هذا العالم هو قنوات اليوتيوب الذي جاء مع التقنية الجديدة، فرأينا مشاركة عدد من نجوم الإنترنت، ومشاركتهم كانت جاذبة لكثير من متابعيهم ليكونوا ضمن مشاهدي المسلسل الذي استضافهم.

أعود لما بدأت به حول الدراما.. ياسادة ياكرام. يامن لديهم القرار في التلفزيون.. العمل الدرامي ليس مجرد قفشات ضاحكة.. أو تجسيد لأناس معتوهين يقومون بحركات تتوقعون أنها تعجب المشاهد.. الدراما ليست لمناقشة العلاقات الزوجية والطلاق والخادمات وغير ذلك من المشكلات الأسرية، وليست منبر وعظ أو طرحا آيدلوجياً معينا،بل وسيلة للرقي بالمجتمع، بالثقافة، والتفكير، وبث المعلومة الجيدة والمفيدة إضافة إلى المتعة، والتي لا يتطلب لتنفيذها التهريج والضحك، هنالك أعمال درامية عربية كثيرة وخالدة.. هل تتذكرون ليالي الحلمية، والأعمال التي أخذت من روايات نجيب محفوظ، وحالياً وهذا الشهر الفضيل يبث مسلسل “ المصابيح الزرق” عن رواية الكاتب العربي “ حنا مينة”، وأنا أقول هنالك في تراثنا المحلي في المملكة العربية السعودية أعمال تستحق إنتاجاً خاصاً، هذه الأعمال تستحق أن تنفذ وتقدم في أفضل وقت للعرض لتكون طبقاً إضافياً مع أطباق إفضار الصائمين.. ورمضان كريم.