• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 736 أيام , في الأربعاء 6 رمضان 1433 هـ
الأربعاء 6 رمضان 1433 هـ - 25 يوليو 2012م - العدد 16102

يارا

مسلسل الفاروق

عبدالله بن بخيت

    الجدل الذي اندلع في الأسابيع الماضية حول مسلسل الفاروق لم يكن دينياً أو ثقافياً بقدر ما هو امتداد للغو العام الذي لا ينتهي مثل سواقة المرأة للسيارة ومعرض الكتاب إلخ. عندما أجد أن تشخيص الفاروق في الأعمال الدرامية غير ملائم فنياً وأخلاقياً فالأمر بالنسبة لي يتصل بالفن من جهة وبصميم الاحترام من جهة أخرى ولا علاقة له بما دار.

للفاروق في أذهان الناس ملايين الصور. صورته في ذهني كمسلم سعودي غير صورته في ذهن المسلم الأفريقي أو في ذهن المسلم الاندونيسي. أنشأ كل منا للفاروق صورة ذهنية وفقاً لمفهوم العظمة في ثقافته. فالأفريقي مثلاً سيرى الفاروق في صورة الأبطال والعظماء المتراكمة في ذهنه من تراثه وحسب تعريف مجتمعه للعظمة. وهكذا الاندونيسي والأوروبي وغيرهم من البشر. هذا يعني توفر صور ذهنية بعدد البشر الذين عرفوه وعرفوا دوره في التاريخ الإسلامي. كل صورة ذهنية لهذا الصحابي الجليل هي صورة متطورة تتنامى مع نمو المعرفة عند حاملها.

العمل التلفزيوني أو السينمائي يحبس الصورة ويجمدها في شخص الممثل الذي قام بالدور. إذا شاهدت فيلماً سينمائياً عن عنترة بن شداد فسوف تتنازل عن صورة عنترة بن شداد التي رسمتها (أنت) في خيالك وتتبنى صورة الممثل الذي قام بدوره. سوف تتضرر عظمة الفاروق في أعماقنا بتحويله إلى إنسان محشور في صورة رجل واحد. حسب وجهة نظري أن أحد أسباب تراجع الاحترام للمسيح عليه السلام في الغرب توفر صورة موحدة له يجتمع عليها المؤمنون بالمسيحية. تم تحييد الخيال ومدخلات الثقافات المختلفة وفرضت على الناس صورة العظمة التي رآها الفنان الذي رسم الصورة. كأنما هناك حبس للحرية والحد من الخيال وتجلياته. إذا عبرنا عنها بلغة السياسة هذه الأيام يمكن القول (صادر حق الناس في التعبير وفرض عليهم رأياً واحداً). الرؤية الجمالية لا تختلف عن الرأي في هذا الصدد. بقدر ما تمتعنا الدراما فهي تحبسنا وتضيق علينا الخيال.

من يهتم بالرواية يعرف أن مجرد تحويلها إلى عمل سينمائي يضر بها. الرواية كتبت لتقرأ.

قيمة شخصياتها تتوقف على خيال القارئ لا خيال الكاتب فحسب. في اللحظة التي نحولها إلى عمل سينمائي نوحد القراء على صورة ثابتة للأبطال. عندما نحولها إلى عمل درامي فنحن في الواقع لا نأخذ منها سوى القصة ونحطم فرادة أبطالها وتجلياتهم اللانهائية في أذهان القراء. هذا ما سوف يحدث للفاروق في أذهاننا بعد مشاهدة المسلسل.

على صعيد الفن سيضطر كاتب السيناريو ليحافظ على قيمة الفاروق الدينية اللجوء إلى المبالغات المثالية وإلى الحوارات الميلودرامية الأمر الذي سوف يزحزح شخصية الفاروق التاريخية عن بعدها الإنساني البسيط. فالبطولة المثالية التي خلقها المخيال الشعبي وأسبغت على عنترة حولته من بطل إلى شيء لا إلى إنسان.

لا يمكن أن ينجح العمل الدرامي التاريخي إلا إذا تضمن شخصيات درامية. نعني بالشخصية الدرامية هي الشخصية ذات الأبعاد الثلاثة. المزايا والعيوب وحقل الواقع الذي كانت تعيش فيه. على ضوء ذلك لا يستطيع المخرج أو الكاتب أن يبحث أو يخترع عيوباً يرمم بها الشخصيات الدينية في عمله لكي يجعلها مقنعة للمشاهد. فالدور الذي أسهم به الفاروق جعلت منه شخصية ذات جلال ومهابة. هناك مسافة لا يمكن ردمها بين شخصية درامية (في التاريخ) يمكن إعادة إنتاجها بأدوات العصر وبين شخصية تتمتع بإجلال ديني يغوص عميقاً في الضمير. احتراماً للثقافة الجمعية التي ستتلقى هذا العمل يفترض أن يبقى حضور الصحابة والرسل في أذهان الناس حضوراً دينياً لا دنيوياً.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 38
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
الصفحات : 1  2  >>   عرض الكل
  • 1

    لا يابن بخيت ليس هذا مدار الاعتراض أن تهتز صورة خيالية من نسيج الفكر لكل فرد
    المشكلة أنه يأتي ممثل لا يليق أن يمثل دور صحابي جليل ثم تطبق عليه الصفات وفي فلم آخر يظهر الممثل نفسه يشرب الخمر مثلا أو يتسكع مع فتاة في صور مشينه
    هذه هي المشكلة
    لو قام بالدور شخص مثالي ثم اختفى لكان أهون

    عبد الله (زائر)

    UP 3 DOWN

    04:07 صباحاً 2012/07/25

  • 2

    الجدل الذي اندلع حول مسلسل الفاروق لم يكن دينياً أو ثقافياً
    يمكن الجدل كان اقتصادياً أو فسيولوجياً...!!!

    ابوجلعود (زائر)

    UP 1 DOWN

    04:19 صباحاً 2012/07/25

  • 3

    نعم يا عبدالله لقد قلت شيئا لم يستطع المدافعون عن الخليفة عمر(رضي الله عنه) لم يستطع احد من المدافعين عنه يقنع القراء في عدم عرض الفلم...انه الفكر الذي حرك بن بخيت، بينما العاطفة والتبعية حركت جميع المطالبين بالمنع....تحياتي.

    جاري (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:54 صباحاً 2012/07/25

  • 4

    اشكرك على هذا المقال. وسامحني على عدم شكرك على مقالات اخرى

    زين من الناس (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:02 صباحاً 2012/07/25

  • 5

    اللهم من اراد الاسلام واراد المسلمين بسوء فاجعل كيده في نحره

  • 6

    انا لي سؤال هو
    ان اللذين يسبون الفاروق رضي الله عنه هل يسبون الصوره ام
    هذا التاريخ المكتوب عنه وهم والله في مخطؤون هنا ام هناك
    لان السيره هي تاريح كتب واما الصوره فلا يعلمها احد
    ام يريدون ان نكره هذه المثل العليا
    وعلى هذا فقس كل الصحابه وامهات المؤمنين رضي الله عنهم
    اجمعين , هل رايت كيف ان الجاهل خصيم غيره
    فانقالوا انه تغير فاقول ان تاريحنا لم يذكر هذا التغيير بل
    انه من الصعب ان يتغير من هذه صفاته وهو احد العمرين
    اللذان اعز الله الاسلام به
    اما المسلسل فاخف الخسارتين هو عرضه

  • 7

    صراحه بعيدا عن الجدل في شرعية تمثيل دور الفاروق الكاتب يناقش نقطه اوافقه فيها بشكل كامل فيجب ان يبقى خياليا حرا في الصوره التي ترسمها في مخيلتنا لأصحابه والأنبياء

    ابوعبدالله (زائر)

    UP 1 DOWN

    05:29 صباحاً 2012/07/25

  • 8

    اول مره اقرأ لك مقال في المسار الصحيح مع التيار والا انت عادةً تسبح عكس التيار تبحث عن الجدل!!
    نعم عمر بن الخطاب رضي الله عنه له صوره مختلفه في اذهان مليار مسلم ولايمكن ولانسمح بحصرها بفكر ممثل وشخصية ممثل لاترتقي الى ذكر اسم الفاروق فقط وليس تقمص شخصيته.
    انا من المقاطعين لقناة الفرس mbc حسبنا الله

    محمد القعيان (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:51 صباحاً 2012/07/25

  • 9

    مقال رائع ولكني اعترض على الفن من عدة جوانب وهوترسيخ اشياء غيرصحيحة في المجتمع،الممثل يمثل شخصية مهمة في نفوس الناس ثم يأخذ دور اخر منحط،...

    ام عبد الحكيم (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:56 صباحاً 2012/07/25

  • 10

    اقتباس من المقال: "من يهتم بالرواية يعرف أن مجرد تحويلها إلى عمل سينمائي يضر بها. الرواية كتبت لتقرأ. "
    يعني نسيت روايتك هوامير الصحراء وكيف تحولت الى عمل درامي؟ (مالكم كيف تحكمون)!

    راجي عفو ربي (زائر)

    UP -2 DOWN

    05:56 صباحاً 2012/07/25

  • 11

    هذا رايك
    ولكننا كمشاهدين نأخذ أبعادا أخرى لا يراها قاصري النظر الذين احتكروا المسلسل في شخصية وخيال فقط
    ولا أعنيك بهذا الكلام مع احترامي لك

  • 12

    إقتباس من عبد الله : "لا يابن بخيت ليس هذا مدار الاعتراض أن تهتز صورة خيالية من نسيج الفكر لكل فرد
    المشكلة أنه يأتي ممثل لا يليق أن يمثل دور صحابي جليل ثم تطبق عليه الصفات وفي فلم آخر يظهر الممثل نفسه يشرب الخمر مثلا أو يتسكع مع فتاة في صور مشينه
    هذه هي المشكلة
    لو قام بالدور شخص مثالي ثم اختفى لكان أهون"

    اقترح ان يقوم بتمثيل ادوار الصحابة نبيل العوضي او محمد العريفي.

  • 13

    قد يكون وقد يكون اري مسلسل الزير سالم افضل من الروايه لكن من الصعب ان تصور الصحابي علي طبيعته او الابعاد الثلاث لكن بعد اتتها الحلاقات نعطيكم التقرير لكن لن تتغير صوره عمر رضي الله عنه في قلبي وفكري وفكر اي مسلم عاقل لذلك ان لقحت ولا ماضره الجمل

    ابويوسف / حمود السيف (زائر)

    UP 1 DOWN

    10:00 صباحاً 2012/07/25

  • 14

    اشكرك
    سيشفشل بسبب الابعاد الثلاثه التي ذكرت.
    ايضا شخصيه عمر مرتبطه بالسيره النبويه. وفي حلقه الامس لم يوفق الكاتب

    الفيلسوف (زائر)

    UP -1 DOWN

    10:43 صباحاً 2012/07/25

  • 15

    وش ذا التعقيد
    العالم اتطورا وانتوا باقي في العقد
    تبونا نعيش على الخيال للابد

  • 16

    نبارك للجميع في الدعاية المجانية لهذا المسلسل، لو ترك لم يكن له هذاا لسيط والبروباقاندا

    mohammadmurad (زائر)

    UP 0 DOWN

    11:46 صباحاً 2012/07/25

  • 17

    أول مره أقرأ مقالك مرتين،أعتقد أن الصيام له دور، وما ذكرت يا إبن بخيت صحيح وبودي أن تتحفنا برأيك بعد إنتهاء المسلسل ولا تنسى ما ورد بتعليق بو عبدالله#13.ما بين سنة 81-83 تصور عندنا مسرح في اليمامه ومثلنا أدوار كثير من الصحابه ولا أحد إعترضمع أن الدين واحد لم يتغير.أعتقد أن الترزز في الفضائيات له دو

    سليمان (زائر)

    UP 0 DOWN

    11:59 صباحاً 2012/07/25

  • 18

    كلامك جميل وفقك الله وسدد خطاك

    ابو الحصين (زائر)

    UP 2 DOWN

    12:01 مساءً 2012/07/25

  • 19

    سيعطي الله كل على نيته اصحاب المسلسل ان كان قصدهم تشويه الدين الاسلامي والشخصيات الاسلاميه فلن يبارك الله لهم ولن يهديهم سبيلا وسيكشف مخططاتهم وان كان غير ذلك فسيتبين ذلك اتركوا التلفاز واغتنموا الوقت في طاعة الله

    ملأ النور قلبي (زائر)

    UP 0 DOWN

    12:20 مساءً 2012/07/25

  • 20

    الصح الأبتعاد عن الداب وشجرته
    ضاقت عليهم الوسيعه ألا عمر بن الخطاب. لو بحثو لوجدو مجالات عده تغنيهم بالمسلسلات طيله العام.

    sarry

    UP 2 DOWN

    12:46 مساءً 2012/07/25

الصفحات : 1  2  >>   عرض الكل

مختارات من الأرشيف