• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 882 أيام , في الاثنين 4 رمضان 1433 هـ
الاثنين 4 رمضان 1433 هـ - 23 يوليو 2012م - العدد 16100

هل يعودون بعد رمضان؟

شبان يصومون عن المعاكسات!

تسكع بعض الشباب يترك أثراً سلبياً في رمضان

جدة - منى الحيدري

    يعي بعض الشباب أن لشهر «رمضان» حُرمة لابد أن تراعى حتى في معاكساتهم التي يمتهنونها في غير رمضان؛ فيبتعدون عن المعاكسات بشتى أنواعها سواءً عن طريق المواقع الإلكترونية أو عن طريق «التسكّع» في الأسواق حتى ينتهي رمضان ثم يعودون إلى سلوكهم القديم، دون أن يكون نيتهم في البعد عن تلك السلوكيات غير المقبولة دينياً واجتماعياً من خلال انتهاز فرصة الشهر الكريم في تحدي الذات والتخلص من سلبيات سلوكياتهم، حتى بات كثير من المعاكسون يستأنفون نشاطهم في صبيحة يوم العيد وكأنهم في إجازة في شهر رمضان فقط.

وعلى الرغم من أن مبادرة البعض في البعد عن السلوكيات غير المقبولة وحصانة الجوارح من المحرمات أمر جيد، إلاّ أنه لابد أن يكون معقود بالرغبة في التغير الدائم والحقيقي عبر نية صادقة في التوبة وتجديد العزم في الانطلاق مع الله -عز وجل- بشكل متغير يحدث الإختلاف في الفكر والنظرة إلى الأشياء.

تجنب الأسواق

ويرى «محمد الخان» -طالب بالمرحلة الثانوية- أن الصوم في رمضان يجب أن يكون صوماً شاملاً عن كل التصرفات السلبية التي تحدث من بعض الشباب بسبب الطيش والتهور والتباهي أمام الأصدقاء ببراعته في جذب الفتيات وذلك بابتكار طرق لافتة، مبيناً أنه يجتهد بقدر استطاعته في تجنب ارتياد الأسواق، حتى لا يضع نفسه في موقف الشبهات في ظل أن بعض الشباب يعمدون إلى تشجيع بعضهم البعض في السلوك.


الغزل الالكتروني تراجع في رمضان

رادع حقيقي

وأكد «عبدالله الصيخان» -موظف مصرفي- على أن مخافة الله -عز وجل- تكمن في فهم معنى الصيام والرادع الحقيقي للإنسان طيلة حياته، مبدياً استغرابه من تزايد أعداد الشباب في المراكز التجارية من أجل المعاكسات خلال شهر «رمضان» مقارنةً بشهور السنة الأخرى، وحرصهم على الظهور بشكل لافت غير مبالين بحرمة وعظمة الشهر الفضيل، داعياً أقرانه من الشباب بمخافة الله في السر والعلن، وأن يفكروا ملياً قبل الإقدام على التحرش بفتاة أن يتذكروا أن لهم فتيات في منازلهم ولدى أقاربهم وقد يتعرضون للمضايقة من شاب آخر.

معاكسة إلكترونية

وروت «دانيا محمد» موقفاً محرجاً حدث لها خلال رمضان الماضي عندما كانت تتسوق مع صديقاتها لشراء مستلزمات العيد لتفاجأ بزوج أختها وهو يجلس في «مقهى» مجاور لقسم العائلات وكان منشغلاً طيلة الوقت بالمعاكسة بواسطة خدمة البلوتوث لإرسال بياناته الشخصية للفتيات، مما حدا بها ان تلقنه درساً دون الإفصاح عن هويتها، حيث سمّت نفسها في جوالها «دلع» وتواصلت فقبِل على الفور، ولكنها أرسلت له رسالة ضمنتها بعبارة «أنا صديقة لعائلة زوجتك، وسأخبرها عن ما بدر منك!»، مبينة أنه ما إن مرت ثوان معدودات بعد قرأته للرسالة، إلاّ وترك السوق وخرج بسرعة الريح مبدياً أسفه، ومتعهداً بعدم تكرار ذلك عبر رسالة أرسلها بواسطة «البلوتوث».

وأبدت تأسفها من ضياع أوقات بعض الشباب في شهر رمضان المبارك دون فائدة، خصوصاً في الأسواق دون حاجة، بعد أن يمضون ساعات نهارهم في النوم، ولا يفيقون إلاّ قبيل آذان المغرب، لتناول طعام الإفطار، والتنسيق فيما بينهم لتحديد وجهتهم التي تتغير كل ليلة.

نية صادقة

وأشار «د.عبدالله الجفن» -باحث إسلامي- إلى أن الشياطين في شهر «رمضان» المبارك تكون مُصفّدة بالسلاسل، وأن أبواب الجنة مفتوحة لعباد الله الصالحين، إلاّ أن بعض الشباب الذين اعتادوا على المعاكسات نتيجة خلل في التربية وتقصير متابعة الوالدين لهم في الصغر، وقلّة توجيههم وتذكيرهم بالله -عز وجل-، مما جعلهم يتجهون لمغازلة الفتيات.

وقال:»إن التعود على ممارسة السلوك السيئ المتمثل في معاكسة النساء يظل كامناً في نفوس بعض الشباب على الرغم من أنهم يؤدون فروضهم الدينية بحرص، مما يدلل على أن البعض لديه نية صادقة للإقلاع، وقد نجح بعضهم في ذلك وكان شهر رمضان بمثابة صحوة الوعي لديهم».

وأضاف:»بعض الشباب يحاكون من حولهم من خلال التزام أداء الصلاة في المساجد التي أصبحت تختلف صفوفها عن بقية شهور السنة، مما يعني أن لديهم قابلية لتغيير سلوكياتهم، كما هو حال بعض الشباب الذين التزموا الصوم عن الشهوات والمعاكسات».

دورة تهذيبية للنفس

وأكد «د.أحمد البار» -أستاذ الخدمة الاجتماعية- على أن أعداد المعاكسين في شهر رمضان تزداد بشكل كبير وخاصة في العشر الأواخر، متمنياً أن يأتي اليوم الذي نتلّمس فيه فعلياً عن تقلّص أعداد المعاكسين لحرمة شهر رمضان وعظمته التي لا تتناسب مع أفعال معاكسة الفتيات معه، إذ إن هذا الشهر بمثابة دورة تهذيبية للنفس، مبيناً أن كثيرا من الناس يتغيرون فترات قصيرة، ثم يعودون، والبعض يعتبر التغير بمثابة نقلة إيجابية لحياته في ظل أن «رمضان» فرصة رائعة لإحداث التغير الأفضل في الحياة.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 51
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
الصفحات : 1  2  3  >>   عرض الكل
  • 1

    للأسف هناك من أخذ الدين والاخلاق في شهر واحد وهو رمضان فإذا كنا نتكاسل عن قراءة القرآن بقية الشهور فلماذا لا نعوض هذا الشئ بتجنب المعاصي والتحرش ببنات خلق الله

    خالد الشليل (زائر)

    UP 4 DOWN

    03:09 صباحاً 2012/07/23

  • 2

    تتههه عليك موضوع بعد
    مدري انا يللي اشوفه وش بستفيد

    فهد عبدالرحمن (زائر)

    UP -1 DOWN

    03:29 صباحاً 2012/07/23

  • 3

    انا الحمد لله لا برمضان ولا غير رمضان ماعمري عاكست بنت بالشارع ولا حتى طالعتها ولا تميلحت قدامها استغفر الله ربي واتوب اليه بس هو صح تحس اذا مرت صوبك وحده القلب يخفق وتزيد نبضااته بس مافكرت اسوي حركات مغازل ولا شي اسغفر الله بعد صياام خلونا ساكتين بس هه هه

    UP 9 DOWN

    03:33 صباحاً 2012/07/23

  • 4

    اما هل يعودون بعد رمضان..؟
    .
    والله اني اعرف شباب كثير الحين يغازلون حتى في رمضان بس تدري متى اذا خلصو مفطرين على بالهم رمضان يخلص اذا عبى كرششتهه.. الله يهديهم تزوجو و ريحو اعماركم بدال المغازل في بنات الناس.. الله يرزقنا وياكم يارب..

    خآلد الريآض.. (زائر)

    UP 2 DOWN

    03:34 صباحاً 2012/07/23

  • 5

    ما تحرك الذيب،، الا لما شااف الشيااه تترنح في الوادي،، دائم يتحاملون على الشباب من جنس الذكور، حفظ الله الجميع

    Badr almuflhi (زائر)

    UP -1 DOWN

    03:46 صباحاً 2012/07/23

  • 6

    الله يبارك فيهم ويصلح قلوبهم، الحقيقة أن شياطين الجن تصفد ولكن شياطين الأنس تنشط بالمسلسلات التي تشوه صورة الزواج والألفة بين الأسر وتجسد الشحناء بين العائلات وكيفية المكر والكيد والكذب، فيحاسرة على من يتربى او يتخلق بأخلاق أولئك القوم وفي هذا الشهر العظيم.

    سعيد بن محمد (زائر)

    UP 3 DOWN

    04:04 صباحاً 2012/07/23

  • 7

    يالحبيب حتى في رمضان ( البعض ) يعاكس، مايعاكس الا في الليل اما النهار لا لا النهار اللهم اني صايم

    الملكي الأهلاوي. (زائر)

    UP 1 DOWN

    04:04 صباحاً 2012/07/23

  • 8

    الله يغنينا بحلاله عن حرامه

    ولد الشريف (زائر)

    UP 2 DOWN

    04:09 صباحاً 2012/07/23

  • 9

    ليس دين او ايمان من الشباب بل هو نفاق و سيعود الفاسدون من شبان شياطين الانس للعودة للفجور بعد رمضان

  • 10

    ماراح يردهم الاساهر وبس قله ادب

    شبابي بلس (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:36 صباحاً 2012/07/23

  • 11

    عادي لاجديد احنا منافقين بالدرجة الاولى على بالنا رب رمضان غير رب الاشهر الباقيه...احنا فاسدين اخلاقيا لدرجة الهذيان ماعندنا اعتدال نصير تقاة طوال السنة ولاعندنا حرمه..نعتدي على محارم الله ومحارم خلق الله بدعوى احنا مو في رمضان والبنت مافيها خير واحنا يالشباب فينا خير يعني؟... الا وحوش وقساة غلاظ منافين,, مستقبل الامة في جيل منافق للأسف والشباب المغازلجي حبيب رمضان كل واحد ابو وجهين مع الناس وحتى مع ربه.

    UP 0 DOWN

    04:52 صباحاً 2012/07/23

  • 12

    لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن
    ما عقوبة الزنا في الدنيا وفي القبر وفي الآخرة
    ارجوا من الشباب ان يتقوا الله وان يتوبوا والله غفور رحيم

    خيال الشرفاء (زائر)

    UP 5 DOWN

    04:55 صباحاً 2012/07/23

  • 13

    يسمحون لهم يدخلون ويلومونهم !!! عجايب

    شيخة قحطان (زائر)

    UP -3 DOWN

    04:58 صباحاً 2012/07/23

  • 14

    سبيل الله >>> عبادته
    الأشياء التي تساعد الفرد للوصول لهذه الغاية:
    - تحقيق احتياجاته
    (الجسمية، الأمن والإستقرار،تقديرالذات،الإنتماء والحب، تحقيق الذات)
    كل ما صد عن هذه الأشياء هو في الحقيقة يصد عن سبيل الله
    حتى أبسط شيء لا تحقرن من المعروف شيئا حتى ولو تلقى أخاك بوجه طلق
    >> حققت إحتياج الإنتماء...

    تعقيب (زائر)

    UP 1 DOWN

    05:09 صباحاً 2012/07/23

  • 15

    الخير والشر موجود من يوم خلقة الخليقه لكن هذولاء ندعو لهم بالهدايه والقضيه ليس هم بل من يرسل زوجته وبناته متبرجات للسوق مع سواق مايدري ان الغنم بدون راعي تطمع فيها الذئاب وقد تقترسها حتى البائع الاسيوي يحاول يغازلها قوموا بعلاج جذور القضيه تنتهي القضيه

    سبحان الله وبحمده عدد خلقه (زائر)

    UP 2 DOWN

    05:26 صباحاً 2012/07/23

  • 16

    من قاله؟
    اسألوا أعضاء الهيئة عن قضايا الإركاب والشقق المفروشة في ليالي العشر الأخيرة من كل عام

  • 17

    قال النبي صلى الله عليه وسلام
    اتدرون من المفلس قالو من يارسول الله قال من الدرك رمضان ولم يغفرله

    فهد الشملاني (زائر)

    UP 8 DOWN

    05:45 صباحاً 2012/07/23

  • 18

    اتمنا ان يتم منع العزاب من دخول الاسواق مثل ماكن سابقاً لأن الوضع الحاصل بعد السماح زاد من عدد المعاكسات وتضايقة العوائل منهم وصار كل يوم مشكله في سوق وحضور الدوريات والسكرتيه كذلك زادت عليهم المراقبة والشكاوي من قبل النساء وضع بصراحة غير صائب شوف اي مجال لهم غير فكهم في الاسواق لإذاء انفسهم

    نواف الرقاص (زائر)

    UP 0 DOWN

    06:05 صباحاً 2012/07/23

  • 19

    اتمنى انهم يصمون دايئما مو رمضان بس ون لا يتخذون من سلوك المراءة شماعة لتصارفاتهم صحيح ان المراءة ايضا يقع عليها عبء الاحتشام لكن لا يتخذ عذر بتاتا للسلوك القذر(المغازل)لان هم حتى يلاحقون اي شي اسود والسلام ومهما تلبس المراءة بلادنا يبقى لن ولن يصل الى بلاد غرب ولا دول العرب المجاوره (لكن مايزال يقع عليها عبء الاحتشام والتستر)و حتى البنت ايضا اذا الشباب يعرضون نفسهم عليها رايحين جايين اكيد ببتاثر وكثر الدق يفك اللحام واخيرا المفترض ان يتوقف كل الطرفين عن هذة التصرفات

    ابو عبد الكريم 11

    UP 1 DOWN

    06:19 صباحاً 2012/07/23

  • 20

    إيه أكيد بس. لاتحضرونهم. اذا. افطرو. عكس. الكلام. البعض وليس. الكل الله. يهديهم.

    مشاكس (زائر)

    UP 0 DOWN

    06:33 صباحاً 2012/07/23

الصفحات : 1  2  3  >>   عرض الكل


مختارات من الأرشيف