• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 839 أيام , في الاحد 25 شعبان 1433 هـ
الاحد 25 شعبان 1433 هـ - 15 يوليو 2012م - العدد 16092

بعضهم عاش تجارب مريرة وشاهد منذ الصغر مناظر مأساوية

«فوبيا» قيادة السيارة.. «الله لا يلومهم»!

شخص فضّل الاستعانة بسيارات الأجرة على قيادة المركبة

الرياض، تحقيق- آمنة الحربي

    "فوبيا القيادة" شعور بالخوف والقلق من قيادة المركبة، حيث تُعد مشكلة لا يمكن إنكارها أو تجاوزها بدون معرفة الأسباب، والتي غالباً ما تكون نتيجة موقف مؤلم أو منظر لحادث بشع.

ويُعاني بعض الأشخاص من بناء نفسي هش، يجعله لا يملك الشجاعة أو الجرأة للوقوف خلف المقود، خاصةً وسط الزحام المبالغ فيه -والذي تُعد القيادة فيه أمراً مزعجاً للآخرين فما بالك بالمتخوفين-؛ الأمر الذي يُحتم اللجوء إلى جلسات العلاج السلوكي المعرفي، وذلك عن طريق المواجهة، أو ما يسمى التعرض التدريجي للمؤثر، بمساعدة صديق أو مختص، حتى يتخلص الشخص من مشاعر الخوف والقلق، كما أنه تبرز الحاجة إلى استخدام العلاج الدوائي -اذا كانت الحالة تستدعي ذلك- وتحت إشراف طبي وبجرعات محددة، ولا ننسى أهمية تمارين الاسترخاء، التي تساعد على التغلب على التوتر والقلق، وأثبتت فاعليتها في الكثير من الحالات، ومهما كانت أنواع العلاجات تبقى أهمية العزيمة لدى الشخص، من خلال التوكل على الله، ومعرفة أنه لن يصيبه إلاّ ما كتبه الله له. "الرياض" تطرح الموضوع وتناقشه، فكان هذا التحقيق.

رجال لا يملكون الشجاعة للجلوس خلف «المقود» خوفاً من الحوادث والزحام..وفوضى السير

معاناة مستمرة

في البداية قال "عبد المحسن المطيري" -47 عاماً-: إنه يعاني من "فوبيا" القيادة منذ الصغر وحتى وقتنا الحاضر، مضيفاً أنه تأثر كثيراً بوفاة أحد الجيران بسبب حادث مروري، ومنذ ذلك الحين وهو يكره قيادة السيارات، بل والتعامل معها تحت أي ظرف، مشيراً إلى أنه لم تفلح محاولات والده وإخوته لتجاوز هذه العقدة، ذاكراً أن جميع أشقائه الأصغر منه عمراً تعلموا قيادة السيارة وخدموا أنفسهم والأسرة فيما بعد، مبيناً أن والده -رحمه الله- حاول جاهداً إخراجه من هذه المعاناة، وبذل جهداً كبيراً في هذا الموضوع، حيث ذهب به إلى أحد الأطباء النفسيين، ومع ذلك لم تفلح المحاولة.

وبسؤاله عن كيفية قضاء التزاماته ومسؤولياته أجاب: اعتمدت في مرحلة الجامعة على أحد أبناء الجيران الذي كان يدرس معي في نفس الكُلية، وبعد تخرجي وحصولي على وظيفة أمنت سائقاً خاصاً لي.


فوبيا القيادة أجبرت البعض على جلب سائقين خاصّين

زحمة مخيفة

وعن رؤيته لتفادي أزمته في المستقبل أكد "المطيري" على أنه تجاوز المراحل التي كان يحتاج فيها إلى "مشاوير" مهمة مثل الدراسة في الجامعة أو ماشابهها، أما في الوقت الحالي فوجود السائق حل هذه الاشكالية، مبيناً أنه لن يفكر في القيادة أبداً في ظل تنامي الحوادث وازدياد عدد السيارات في شوارع المدينة التي يسكن فيها!، لافتاً إلى أنه طالته بعض الأوقات الحرجة والصعبة في فترة مضت من عمره، وحالياً يحمد الله على عدم قيادته للسيارة، بسبب ما رأى وسمع عن حوادث قاتلة ذهب ضحيتها الكثير من الأبرياء والأصدقاء.

وأوضح "سعد العبدالله" -طالب جامعي- أن ما يحدث في الشوارع من حوادث أليمة ومرعبة وزحمة مخيفة، جعلته يكره قيادة السيارة، بل وبثت الرعب في نفسه، الأمر الذي جعله يوكل القيادة لأحد أخوته أو أصدقائه، والذين يضطرون إلى توصيله إلى الجامعة يومياً، مضيفاً أنه ربما تتغير حالته، وتخف درجة الخوف لديه، إلاّ أنه ليس متأكداً من ذلك.


الحوادث المرورية سبب رئيس للخوف من القيادة

توتر وخوف

وقال "سلمان عطا الله": إن سبب خوفه من القيادة هو الزحمة المرعبة والحوادث البشعة التي يراها بين الحين والآخر، والتي ولدت في نفسه شعوراً بالرعب، مضيفاً أنه في إحدى المرات حاول القيادة، إلاّ أنه بمجرد سيره لمسافة بسيطة شعر بتوتر وخوف شديد؛ الأمر الذي جعله يتوقف، مشيراً إلى أنه ومنذ ذلك اليوم لم يُكرر المحاولة، بل ولا يريد أن يضع نفسه في وضع محرج أمام الآخرين.

وذكر "مساعد المحمد" -26 عاماً- أنه مضت السنوات ولم يجد في نفسه الرغبة الحقيقة بقيادة السيارة، مؤكداً على أنه وجد صعوبة بعد أن حصل على وظيفة في أحد المصانع، إلاّ أنه تغلب على ذلك بالاستعانة بسائق أجرة، مشيراً إلى أن الكثير يعتقد أن عدم قيادتي للسيارة بسبب الظروف المادية، ويستغربون عندما تكون الإجابة هي عدم رغبتي!.

طبيب مختص

وأوضحت "أم يوسف" أن زوجها يتخوف كثيراً من قيادة المركبة، مضيفةً أن الغريب في الأمر هو أنه في السابق كان يقود السيارة بدون قلق أو خوف، ولكن منذ ما يقارب الخمس سنوات الأخيرة بدأت معه حالة التوتر والقلق، وبمجرد إمساكه للمقود يبدأ التوتر واضحاً على وجهه، بل ويداه ترتعشان، حتى زادت بشكل مخيف، مما أدى به إلى العزوف عن القيادة نهائياً، مبينةً أنه على الرغم من إصرارها الشديد عليه ليتجاوز مخاوفه ويتغلب على أزمته بعرض نفسه على طبيب مختص يساعده في السيطرة على قلقه وتوتره، ويتمكن من علاج مشكلته، إلاّ أن محاولاتها كانت دون جدوى، لافتةً إلى أن ذلك جعلها تعتمد على السائق في جميع "مشاويرنا"، كما أنه يتولى أيضا توصيل زوجها إلى عمله.

تفكير سلبي

وتحدث "مصطفى محمود" -مستشار نفسي- قائلاً: إن الرجال الذين يخشون قيادة السيارة لديهم "فوبيا القيادة"، وهي لها أنواع كثيرة ومتعددة، وهي تفكير سلبي يطغى على عقل الشخص ويؤثر في أعصابه، مما يسبب له خوفاً من شيء ما، كالخوف من البحر، أو الأماكن العالية، أو الظلام، وقد تكون نتيجة موقف ما، أوقصة معينة أثرت في المتلقي وسبّبت له ردة فعل عكسية بقيت معه فترة من الزمن، مبيناً أن "فوبيا القيادة" يعاني منها بعض الرجال، وتشكل لهم عبئاً كبيراً، ومن أسبابها الإضطراب النفسي الكبير، نتيجة مشاكل "فسيولوجية" متعددة، والتي قد يكون منها رؤية حادث مرعب، ومنظر بشع، أو وقوع حادث للشخص خلّف لديه رهبة القيادة، وقد يكون السبب تركيبة الشخص النفسية، مشيراً إلى أن بعض الأشخاص لديه بناء نفسي هش، ولا يملك شجاعة وجرأة تؤهله للوقوف خلف المقود، خاصةً وسط الزحام المبالغ فيه، والذي تُعد القيادة فيه أمراً مزعجاً.

جلسات علاج

وأوضح "د.مصطفى" أن العلاج الأنفع لحالات "الفوبيا" هو جلسات العلاج السلوكي المعرفي، وذلك عن طريق المواجهة، حيث يتم فيه التخلص من الخبرات السابقة، والتمكن من السيطرة على الانفعالات النفسية، وكذلك تجاوز المشكلة بما يسمى التعرض التدريجي للمؤثر، وهو الشيء الذي يخشاه الشخص، مضيفاً أن التعرض التدريجي يتم بمساعدة صديق أو مختص، وبذلك يستطيع المريض التخلص من مشاعر الخوف والقلق تجاه موقف ما، ذاكراً أنه لا بأس من استخدام العلاج الدوائي اذا كانت الحالة تستدعي ذلك، مشيراً إلى أن استخدام الدواء تحت اشراف طبي بجرعات محددة، إضافةً إلى تمارين الاسترخاء، يساعد على التغلب على التوتر والقلق، وأثبتت فاعليتها في الكثير من الحالات.

وأضاف: على الشخص المصاب بفوبيا قيادة السيارة أن يغلب الجانب الايماني لديه، ويتوكل على الله، ويعرف أنه لن يصيبه إلاّ ما كتبه الله له، إلى جانب إكثاره من ذكر الأذكار، ودعاء الركوب، موضحاً أن كل ذلك سيساعده -بإذن الله- على أن يكون أكثر ارتياحا وثقة ويجعله يتغلب على مشكلته.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 60
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
الصفحات : 1  2  3  >>   عرض الكل
  • 1

    ما الومهم صراحه... اسوق كاني داخل حرب كل شوي واحد يلف علي من يمين ويسار وملحم بالصدام الخلفي واللي يكبس فرامل فجأة.. ارهاق جسمي وعقلي عيوني انعدمت من كثر ماطالع بالمرايات

  • 2

    اتمنى الشفاء العاجل لكل من مسه المرض
    ومن طرق العلاج التروي في القيادة والتقيد ب انظمة المرور والسلامه
    وان شاء الله مايصحل لك شيء بس فتح عيونك 10/10

    الله كريم (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:20 صباحاً 2012/07/15

  • 3

    اول مرة اسمع بفوبيا القيادة انا متخصص واللي اعرفه فوبيا الاماكن المرتفعة بس فوبيا القيادة بصراحة شي جديد ولكن آلية الغمر مناسبة لمثل هذه الحالات وهي باختصار تعريض الشخص للموقف الذي يخشاه

    اليتيم (زائر)

    UP -10 DOWN

    03:22 صباحاً 2012/07/15

  • 4

    إذا توظفت بإذن الله بجيب لي سواق،، عشر سنين و انا اسوق سيارات فخمة لكن تعب و تلف أعصاب،،

    عبدالله 155

    UP 3 DOWN

    03:29 صباحاً 2012/07/15

  • 5

    كل من يقود مركبته أويقودها شخص آخر بمدينة الرياض لديه فوبيا، ولوبنسبه قليله،إن من يرى
    طريقة قيا دتنا يدرك آن الكل كأن خلفهم من يحوشهم بعصا، فاالكل على عجله، على لا شيء
    وخاصة المطفق الذين يحرفون مركباتهم يمينا وشمالا،شاهدت في دوله آسيويه،زحمه أكثر من الرياض
    لكن الجميع ملتزم بخانته؟؟

    ابو سته (زائر)

    UP 8 DOWN

    03:44 صباحاً 2012/07/15

  • 6

    لان ماعندنا نظام مروري صح يظبط العالم
    السواقه عندنا همجيه مافيه احترام سرعه وتجاوز بين السيارات وهياط
    ياناس شوفو دبي كيف النظام يطبق فيها الكل ماشي صح ومافيه فوضى ليش انا نرجع والدول تتقدم مع اننا اغنى منها وعندنا ميزانيه تفوق ميزانية كل دول لخليج

    هلالي والبرشا ميولي (زائر)

    UP 20 DOWN

    03:59 صباحاً 2012/07/15

  • 7

    موضوع مرة مهم وحلو ويا اخي اخطاء الغير اكثر من اخطائك الكل يسوق بهمجية ولا يحسب حساب احد في الطريق وكمان كل من بلغ عمرة 18راح لدلة وطلع رخصة وهو مايعرف يسوق مثل العالم ماغير هجولة وطيش وماشي علي كف الرحمن الله يحفظنا اجمعين

  • 8

    اللي يبيني اساعدة بالسواقة يبشر والله>>>عاطلين ماورانا شئ

    جامعي مهتم

    UP 2 DOWN

    04:52 صباحاً 2012/07/15

  • 9

    اول اسباب الحوادث المرور الكل يسوق
    الثاني بعض وهم كثر الاجانب ولا يولام المرور هو اللى يصرح لمن إب ودب والرقابه ضعيفه
    الاثالث المواطن لا يبلغ عن كثير من المخالفات
    راجين من هيئة الفساد مراقبة المرور والحوزات وحرس الحدود والشرطة ميدانين
    اذا طلعت من بيتك قل اذكار الخروج وتوكل عل واهلك ومش

    عكرمه (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:02 صباحاً 2012/07/15

  • 10

    ايه والله انا صار لي حادث بعده كرهه السواقه مو خوف منها بس خلاص جاني كراهيه للناس الي ماتعرف تسوق هنا اكبر بلد باالعالم استخدام للبواري ويجيك اثنيين يشطفونك من اليمين واليسار خلاص تكرهك السواقه حتى لاتفه الاسباب لازم تسمع بوري

  • 11

    أنا واحد منهم اكره شي اسمه قيادة سيارة.. بالرغم من عملي في الطيران..!

    طيار1 (زائر)

    UP 2 DOWN

    05:28 صباحاً 2012/07/15

  • 12

    الله يشفيهم يا رب وجعل ها الفوبيا تبع قيادة السيارة تصيب ها المسترجلات اللي يبون يسوقون سيارات

    مزن نجد (زائر)

    UP 1 DOWN

    05:39 صباحاً 2012/07/15

  • 13

    الله يكفينا ويكفيكم ياقراء والمسلمين والمسلمات وأبنائهم الحوادث

    .(؟). (زائر)

    UP 3 DOWN

    06:09 صباحاً 2012/07/15

  • 14

    ياخي هي على البركة تموت ولا ماتموت سق اجل كيف لو ركبت مع المفحطين ههه مع احترامي لكم فوبيا سيارات مصطلح جديد بدل غشمان هع

    اسير الصمت (زائر)

    UP -7 DOWN

    06:52 صباحاً 2012/07/15

  • 15

    بصراحه الموضوع يضيق الصدر...

    مخلوق نادر

    UP 9 DOWN

    07:10 صباحاً 2012/07/15

  • 16

    قولوا هالكلام للحريم اللي يبون يسوقون
    والله الواحد لازم يتشهد قبل مايطلع من البيت
    خصوصاً عندنا بالرياض إنتحارية

  • 17

    الحمد لله على كل حال

  • 18

    بل إن الفوبيا تجاوزت قيادة السيارات إلى مجرد الركوب فيها كمرافق فالسرعات عالية جدا ومتهورة في أغلبها بسبب التوتر المفتعل من السائقين وخاصة المتعاطين منهم لبخور وحبوب وزيوت خروع الروس
    بتنا نخاف من القادمين من الخلف خاصة على الكباري بمختلف أحجامها وأطوالها حيث لامفر من من الخطر
    أعتقد أن قيادة وركوب السيارة في بلادنا بات خطرا يتربص بنا في ظل غياب هيبة وشخصية وقامة المرور المسجى كجثة هامدة على طاولة الإنعاش ويحتاج إلى ضخ دماء وطنية حازمة وتطبيقات رادعة تمقت الواسطة وتفعل ساهر وناعس

  • 19

    عسى الله يلطف فينا وفيهم
    طيب ماتشوفوا ان قيادة المرأة
    آن آوانها

    السيل (زائر)

    UP -5 DOWN

    08:59 صباحاً 2012/07/15

  • 20

    يجب كسر الحاجز النفسي بكل عزم وإرداة ولن يصيبك الأ ما قد كتبه الله لك

    الوائلي (زائر)

    UP 2 DOWN

    09:11 صباحاً 2012/07/15

الصفحات : 1  2  3  >>   عرض الكل


مختارات من الأرشيف