• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 830 أيام , في السبت 24 شعبان 1433 هـ
السبت 24 شعبان 1433 هـ - 14يوليو 2012م - العدد 16091

المقال

مشكلة الصحة.. عدم توفر المباني أم الطاقم الطبي؟

عبدالرحمن الخريف

    مع تزايد الشكوى من عدم وجود أسرة بمستشفياتنا نسمع إجابة معتادة من مسؤولي وزارة الصحة والجهات الحكومية التي لديها مستشفيات ومراكز طبية بان هناك مستشفيات جديدة وتوسعات معتمدة يجري تنفيذها وان مشاكل نقص الخدمات الصحية ستنتهي فور استلام تلك المستشفيات التي طال انتظارها بسبب موجة تعثر المشاريع، إلا أن الواقع الحالي يكشف بأن المشكلة الحقيقية ليست كما يُردد على أسماعنا بل هي مشكلة مختلفة تم تأجيل الإفصاح عنها لما بعد انتهاء تنفيذ تلك المستشفيات كمبرر جديد سنسمعه لاحقاً!

فعندما يعاني قريب او زميل من مشكلة صحية نجد غالبا ان جميع أبواب المستشفيات تُغلق أمامه ولسبب وحيد وهو لا توجد أسره متاحة! ولكن في حال نجاح الشفاعات مع المسؤولين والتمكن من دخول المستشفى يُصدم المريض ومن يزوره بأن غرفة المريض بها أكثر من سرير خالِ! بل ان هناك أجنحة مجاورة مجهزة بالأسرة مغلقة! هنا الجميع يتساءل بحرقة لمن يتم حجز كل تلك الأسرة؟ فبعض المواطنين يضطرون للسفر او دفع مبالغ طائلة للمستشفيات الخاصة لإجراء فحوصات او عمليات عاجلة كان يمكن أن تتم بمستشفياتنا الحكومية وهي حق لكل مواطن كان يعتقد أن المشكلة تكمن في محدودية عدد المستشفيات!

وأمام تلك المشاهد كان لا بد من استيضاح الأمر من المختصين بالمستشفى الذي تبين منه أن المشكلة ليست فقط في عدم وجود مبان والتي تعتبر عائقا كان يمكن التغلب عليه بالاستئجار او بالمباني الجاهزة كما كان متبعا بمستشفى الشميسي قبل سنوات! بل ان المشكلة الكبيرة التي تواجه جهاتنا الصحية حالياً وفي مباني مستشفياتها هي عدم توفر الطاقم الطبي اللازم لتشغيل الغرف والأجنحة الخالية وغرف الطوارئ! بل نسمع بشكاوى بان هناك تخصصات مغلقة لعدم وجود الاستشاري او الأجهزة اللازمة لاستقبال حالاتها! أي بعبارة مبسطة نحن نعاني حاليا من نقص في الاستشاريين المتخصصين والطاقم الطبي من أطباء وممرضين وأخصائيين والذين منهم سعوديون متخصصون ممن يبحث عن وظائف ونوجهه للقطاع الخاص! أليس من الأولى رفع مستواهم وتوظيفهم في المستشفيات لتشغيل أسرتها الخالية وتفعيل الرقابة عليهم وتطبيق النظام بحق المقصر؟

ولكون وزارة الصحة أصبحت تعتمد على التشغيل الذاتي بعد فشل عقودها مع القطاع الخاص الذي جلب اقل الكفاءات وبشهادات مشكوك فيها وان الأمل القادم بتشغيل المستشفيات عن طريق شركات التأمين قد ينتهي لنفس النتيجة حسب ما نراه بمستشفياتنا الخاصة التي تعتمد على التأمين، فان مشكلتنا بالدرجة الأولى أصبحت إدارية وليست في تعثر مشاريع المستشفيات وعدم وجود أراض او تقصير مقاولين، وسيكون موقفنا أصعب فيما لو تم استلام تلك المستشفيات واستمرت معظم أجنحتها مغلقة ولم يتم تشغيلها بسبب نقص الكوادر والأجهزة الطبية التي تعاني منها مستشفياتنا حاليا، وهو الوضع الذي سبق ان مررنا به قبل سنوات حينما كانت لدينا مستشفيات كبرى مغلقة لسنوات طويلة، فالاعتماد المالي يجب أن لا يكون عائقاً خلال هذه الطفرة لاستثمار جهود جهاتنا الصحية، فنحن نعلم بمشكلة النقص في توفير الطاقم الطبي بسبب استقطاب دول الخليج وأمريكا وغيرها.. للمتخصصين والممرضين ذوي الخبرة بأجهزة مستشفياتنا بالرواتب المجزية، وهي مشكلة يجب ان نتعامل معها بواقعية للمحافظة على العاملين بالمملكة ولجذب الخبرات التي نستفيد منها وليست الرخيصة وذات الشهادات المزورة! كما أن عدم توفير الأجهزة يدل على عدم استثمار مباني المستشفيات التي كلفت مئات الملايين! ويكفي - في مستشفى حكومي غير تابع لوزارة الصحة- أن يتم إعطاء ابنة مواطن موعدا لإجراء أشعة بعد (10) أشهر ويتمكن بعد أيام من إجراء الأشعة على نفس الجهاز لأنه دفع مبلغا لمركز الأعمال! فماذا كان ينقص المستشفى ليقدم خدماته سريعا ومجانا؟ لقد كان السبب فقط هو عدم توفر فني أشعة يعمل بعد نهاية الدوام الرسمي وهو ما جعل مركز الأعمال يستغل جهاز الأشعة بمقابل مالي!



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 9
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    مشكلة وزارة الصحة ان الاطباء يعملون اداريين هرباُ من ضغط العمل بالعيادات والجميع يعرف حجم الكوارث والمشاكل التي تحدثث بسبب عدم وجود مؤهلات وخبرات ادارية لهم

    الدكتور خالد الحربي (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:14 صباحاً 2012/07/14

  • 2

    هناك منتفعين من جراء تعثر مشاريع الصحة ونقص الكوادر وسوء الخدمات مستثمرين في القطاع الخاص يستفيدون من رداءة الخدمة !!
    وهم يعطلون اي مشروع ينفع المواطنيين..الاستشارين يأتون من الهند وبنجلاديش وباكستان !!
    تعاقدت الصحة في وقت مضى مع كوادر على اساس انها استشارية ورفضت هيئة التخصصات الصحية تصنيفهم استشاريين ولم تستخرج لهم اقامات !!
    وبنسة للكوادر الصحية في مستثمرين في التعليم الصحي يعلمون ويدربون وفق اسوء المستويات وبأغلى الاثمان !!
    وفي الاخير في سلم البطالة يستمرون !!

  • 3

    احييك على طرحك الجيد وكان بودي التطرق لاستغلال الاطباء لتاخر المواعبد لاجراء العمليه بمستشفى خاص انقاذ للمريض
    وعندنا مستشفى اكثر غرفه مسكره لايوجد استشاري اطفال او اخصائي عظام وسكر حاطين كم طبيب وطبيبه عامه وممرضات ويحول هالمستشفى لمستشفى العام في المنطقه طيب وش الفايده من مستشفى كبير وجديد

    ابو محمد (زائر)

    UP 0 DOWN

    06:56 صباحاً 2012/07/14

  • 4

    كيف الحال أنا من منسوبي الصحه اداري جامعي حنا الاداريين مغضوب عليهم من الوزارة عكس الفنيين والصحه فيها من الفساد الشي الكثير لدرجه انه يوجد لدينا اطباء اجانب منذ ثلاثين عام وهم يعملون بوضايف إداريه وكل سنه يجدد عقدهم والراتب الي ياخذونه بامكانه يشغل ثلاث سعوديين بنفس عملهم بس فيه ايدي خفيه مصره على

    عبد المجيد من الخبر (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:32 صباحاً 2012/07/14

  • 5

    اتمنى الاستفاده من المانيا واليابان والمانيا بجوده التخطيط والتعليم والدقه في كل شئ

    خالد (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:59 صباحاً 2012/07/14

  • 6

    للاسف مملكة الانسانية اصبحت ورشة تدريب ومحطة عبور يأتون الاجانب ممرضين وممرضات واطباء وطبيبات بشهادات قد يكون بعضها مشكوك فيه فيتعلمون في مستشفياتنا ويرتكبون الاخطاء الطبية ونحن ندفع لهم ماديا ومعنويا وقد يكون الثمن وفاة او اعاقة دائمة لدى بعض المرضى نتيجة اخطاء طبية!!
    ولا امل ان يتم تصحيح ذلك!!
    امنيتي ان يعود الدكتور الربيعه لمهنته الانسانية التي برع فيها وهي الجراحة وخصوصا فصل السياميين وان يتم اختيار وزير صحة له خبرة وكفاءة ادارية عالية لاعادة هيكلة وزارة الصحة والاستغناء عن كل مقصر!!

  • 7

    أستطاع د غازي القصيبي في سنه أن يجعل وزارة الصحه من أحسن الوزارات، يقول قي كتابه الاداره سألني الملك فهد هل تحتاج مال، لدينا فائض،
    يقول كنت في جده ومع مدير الشؤن الصحيه وكان يتجول بي ويشرح نقص المال، سألته كم كلف مكتبك قال 5 ملايين، أعغيته. صرف الفلوس على مكتبه. ولم يصرفه على المرضى.

    alswayed (زائر)

    UP 2 DOWN

    12:43 مساءً 2012/07/14

  • 8

    وزارة الكحه المفروض يسكرونها ويعملون تأمين طبي للمواطنين والقطاع الخاص بيتكفل بنشاء مستشفيات ظخمه وفي وقت وجيز وينتهي مشكلة الأخطا الطبيه وتبديل المواليد وسرقة المواليد وزارة الصحه والله حرام يكون اسمها صحه بل كومة حطب الله المستعان 3 سنوات نتظرعمليه قمة المهزله

    قسام نجد (زائر)

    UP 0 DOWN

    01:12 مساءً 2012/07/14

  • 9

    السبب
    عدم وجود كادر اداري
    فقط كادر صحي
    علما بانه تم توظيف جامعيون اداريون خلال السنتين الاخيرتين
    بجب اغرائهم بضمهم للكادر الصحي او بعمل مسائي واستغلال هذه الدماء الشابه

    حمد (زائر)

    UP 0 DOWN

    11:04 مساءً 2012/07/14



مختارات من الأرشيف

  • فرحة النصر لـ«رمز النصر»

    نشوة الفوز وفرحة النجاح لا تضاهيها فرحة.. خاصة اذا جاءت بعد تحقيق انجاز شاق تطلب الاعداد له اعصاب مشدودة وتوتر ...