استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، في قصره بجدة مساء أمس أخاه فخامة الرئيس محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة.

وقد عقد الملك المفدى وفخامة الرئيس المصري جلسة مباحثات رحب في بدايتها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بفخامة الرئيس محمد مرسي ومرافقيه، متمنياً لهم طيب الإقامة في المملكة العربية السعودية، كما هنأه بمناسبة تسلمه مهام منصبه بعد انتخابه رئيساً لجمهورية مصر العربية، داعياً الله سبحانه وتعالى أن يوفقه لخدمة دينه ووطنه وأمته.

من جهته أعرب فخامة الرئيس محمد مرسي عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود على دعوته الكريمة له لزيارة المملكة وعلى حسن الاستقبال وكرم الضيافة، ناقلاً تحيات وتقدير الشعب المصري الشقيق للملك المفدى.

عقب ذلك جرى بحث آفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين إضافة إلى مجمل الأوضاع والتطورات التي تشهدها الساحتان الإقليمية والدولية وموقف البلدين الشقيقين منها.

حضر الاستقبال وجلسة المباحثات صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالإله بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة، وصاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية، ومعالي وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة الوزير المرافق، ومعالي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية أحمد بن عبدالعزيز قطان.

كما حضرها من الجانب المصري معالي وزير الخارجية محمد كامل علي عمرو، ورئيس المخابرات العامة مراد محمد أحمد موافي، وسفير مصر لدى المملكة محمود محمد عوف.

عقب ذلك أقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - في قصره بجدة مأدبة عشاء تكريماً لأخيه فخامة الرئيس محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة والوفد المرافق له.

وقبيل المأدبة صافح خادم الحرمين الشريفين أعضاء الوفد الرسمي المرافق لفخامة الرئيس المصري فيما صافح فخامته أصحاب السمو الملكي الأمراء والمعالي الوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين.

وكان فخامة الرئيس محمد مرسي قد وصل إلى جدة مساء أمس، وكان في مقدمة مستقبليه بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الذي رحب به وبمرافقيه في المملكة العربية السعودية.

كما كان في استقبال فخامته صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة، وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن سلمان بن عبدالعزيز، ومعالي وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة الوزير المرافق، ومعالي نائب رئيس المراسم الملكية الدكتور عبدالرحمن الشلهوب، ومعالي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز قطان، وسفير جمهورية مصر العربية لدى المملكة محمود محمد عوف، ومدير شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء جزاء بن غازي العمري.

بعد ذلك استعرض فخامة الرئيس محمد مرسي وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حرس الشرف، ثم صافح فخامته مستقبليه أعضاء السفارة المصرية لدى المملكة. ويضم الوفد الرسمي المرافق لفخامة الرئيس المصري معالي وزير الخارجية محمد كامل علي عمرو، ورئيس المخابرات مراد محمد أحمد موافي.


الملك عبدالله يعقد جلسة مباحثات مع الرئيس المصري.. (واس)

خادم الحرمين يطلع الرئيس المصري على لوحة للحرم المكي.. (واس)

الملك يصافح الوفد المرافق للرئيس مرسي.. (واس)

الأمير تركي و الأمير سلمان خلال الإجتماع (واس)

الأمير سلمان خلال استقباله الرئيس مرسي.. (واس)

سمو ولي العهد يرحب بالرئيس مرسي.. (واس)

عدد من أصحاب السمو الأمراء خلال جلسة المباحثات مع الرئيس المصري.. (واس)