دكت معدات وآليات القطع الصخري 140 عقاراً في حي التيسير القديم بمكة المكرمة لصالح توسعة مجمع خدمات المسجد الحرام.

وتسابق الشركة المنفذة الزمن للانتهاء من أعمال الهدم والإزالة قبل حلول شهر رمضان فيما تتابع لجنة تقدير العقارات إجراءات نزع ملكية أجزاء أخرى من الحي التاريخي.

وقدرت لجنة تقدير العقارات أسعار العقارات بين 60 و 70 ألف ريال للمتر الواحد للعقارات التجارية.

وكشفت جولة الرياض أن 99% من عقارات الحي قديمة وعبارة عن بيوت شعبية وعمائر يزيد عمرها عن 30 عاماً فيما سرحت الإزالة الجديدة عمالة محلات شهيرة في الملابس الرجالية التي اشتهر بها سوق التيسير. وتطال أعمال الإزالة مدرسة الشيخ عبد العزيز بن باز لتحفيظ القرآن الكريم وأكثر من 20 فندقاً وبناية مخصصة لإسكان الحجاج والمعتمرين فيما يظل مصير مقر المحكمة العامة القديم غامضاً حيث يمثل أغلى عقار في المنطقة لاتساع مساحته وانبساط أرضه ووقوعه على أربعة شوارع تجارية.

وقدر عضو اللجنة العقارية في غرفة تجارة مكة أسامة فرغلي قيمة العقارات المنزوعة بنحو مليار ريال.

من جانبه، أكد العقاري إبراهيم اليامي أن أعمال الإزالة من شأنها توفير مزيد من المساحات المهمة أمام البنية الخدمية والطرق ومحطات النقل لإدارة الحشود، مؤكداً أن الأحياء المجاورة ارتفعت عقاراتها بنسبة 70% في ظل تحولها إلى مناطق مركزية جديدة.

ورفعت أعمال الإزالة أسعار تأجير المحلات التجارية بشكل جنوني حيث كشفت مصادر أن أسعار التأجير زادت من 40 ألف ريال إلى 90 ألف ريال مما دفع كثير من المستأجرين والمستثمرين إلى مغادرة المنطقة بحثاً عن محلات أقل سعراً.