قراءة السوق:

واصل المؤشر العام تراجعه الحاد, وخسر الأسبوع المنتهي ما يقارب 4.5%، وهذا يعتبر خسارة كبيرة في أسبوع واحد كان نصيب البتروكيماويات الشيء الكثير, فسابك الآن تغلق عن سعر 90 ريالا، وهذا ما لم تصل له منذ أشهر عديدة, ورغم الضغوط الدولية للاقتصاد الأوروبي والأمريكي أيضا وضعف الصيني الناتج من الضعف الاقتصاد الأوروبي, إلا أن التقلبات هي السائدة, وعد الاستقرار, وهذا ما يضع أن التحسن الاقتصادي "الحقيقي" مؤجل الآن, والضغوط على السوق والتراجع تأتي من أكثر من طرف, أولها الضعف الاقتصادي العالمي الكلي وتقلباته, الخوف والذي نكرره ونذكر به عن مصير أسعار البتروكيماويات في ظل احتدام المنافسة السعرية التي أصبحت مسيطرة بصورة كبيرة جدا, وأيضا المضاربات التي رفعت أسعار أسهم لا تستحق 20% من اسعارها, وهذا ما وضع السوق في مسار وضغوط أكبر من قدرة السوق على تحملها, وتوالي الاكتتابات التي أرى انها جيدة ومهمة متى كانت تضيف فرصة للسوق كاستثمار, فهي تحول المستثمرين لها كمضاربة واستثمار، وهذا مهم وهدف جيد يدعمها متى كانت بمستويات مقبولة ومقنعة.

ما يحدث بالسوق من تصحيح هو نتيجة عدة أسباب, وذكرنها بالأعلى ولا نكررها, ولكن من المهم أن يكون النظر للفرصة, فيجب أن لا نركز على صورة سلبية للسوق دوما, فالتراجع والانخفاض يقدم فرصا استثمارية, وإلا كيف هي تأتي للمستثمر طويل الأجل, وهذا هو المهم والمعيار لكي يتم اختيار الشركات الاستثمارية الجيدة, وهنا تأتي خبرة ودراية ومعرفة المستثمر بانتقاء الشركات الجيدة, ويجب عليه أن لا ينتظر العائد والربح بشهر أو حتى سنة, بل ينظر لمدى أبعد، وهذا هو المهم والرهان. والثقة لا تتعزز إلا بالمستثمرين الذين هم متحفظون الآن لظروف أوضاع السوق ككل محليا وعالميا. ولكن المؤشر العام يجب أن ندرك الآن انه لا يحظى بدعم متوسطات ثقيلة 200 و 50 يوما, وهذا ما يشكل ضغطا على السوق.

المؤشر العام أسبوعي:

نلحظ خط الترند الأسبوعي لازال إيجابيا, المفترض أن المؤشر العام يسير محاذيا وقريبا من هذا المسار الخط الأزرق, ولازال يملك الدعم الجيد المؤشر العام, والمعالم السلبية لحركة السيولة والمتوسط أظهرت وقت السلبية والخروج وكانت واضحة, وهي مستمرة للآن, فمستويات 6500 و6600 تعتبر الآن من مستويات الدعم المهمة بالترند الصاعد, وهذا بعد كسر متوسطات وغيرها, ولكن من المهم أن يظل المؤشر أعلى من مستويات 6700 نقطة, وإلا سنشهد مستويات أقل وبحدة سريعة, ولكن يظل هناك دعم جيد للمؤشر حتى الآن للقراءة الأسبوعية.

المؤشر العام يومي:

ينطبق كثيرا على المؤشر الأسبوعي، ولكن هناك توجه لتقاطع سلبي بين متوسط 50 و200 يوم, وهذا سيزيد من الضغط على المؤشر العام, ولكن هناك يظل دعم جيد للمؤشر العام من خلال الترند الصاعد الذي لم يكسر لحد الآن, وهو عند مستويات بين6550 و6600 نقطة, وهذا هو المستوى المفترض عدم كسره, وهذا يشكل دعما مهما ورئيسا. هناك تحسن في مستوى السيولة رغم التراجع، وبدأت ترتفع وهذا مؤشر جيد, ولكن الواضح أنه المؤشر لازال يحتاج الكثير لكي يبدأ مسار صاعد جديد وأكثر تماسكا. من الأفضل أخذ مسار أفقي للمؤشر العام الآن دون أن يكون ارتدادا صاعدا, وهذا مهم لكي يبدأ بكسب قوة وزخم جديد للمؤشر العام.