نجح فريق علمي من الجمعية الفلكية بجدة رصد العبور الأخير لكوكب الزهرة في سماء المملكة خلال القرن الحالي صباح امس الأربعاء ورصد ظاهرة تأثير الدمعة المظلمة التي حيرت علماء الفلك طوال عدة قرون ماضية.

وكان الفريق العلمي المكون من المهندس ماجد ابوزاهرة وشرف السفياني وخبراء التصوير الفلكي أنور المانع وهتان العسلي تمكنوا من رصد المراحل النهاية لعبور كوكب الزهرة أمام قرص الشمس من خلال تلسكوبات متطورة مزودة بمرشحات ضوئية وبمشاركة عدد كبير من الأطفال والشباب والمهتمين برصد الظواهر الفلكية من الجنسين. كما رصدت الجمعية الظاهرة في مرتفعات الطائف من قبل الفلكي حسان مبروك العتيبي.

وقامت الجمعية باستغلال الظاهرة حيث تم عمل مقارنه بين الحسابات الفلكية وبين وصول كوكب الزهرة إلى مرحلة الدمعة المظلمة وتبين التوافق التام بين الاثنين، إلى جانب مراقبة البقع الشمسية التي كانت تعبر قرص الشمس، وقد شارك الجمعية هذه الفعالية نادي جدة للإبداع العلمي بإشراف الأستاذ أيمن الحربي والأستاذ عماد بن حمد ومشاركة الفلكي الألماني توماس بيكارت حيث تم نصب عدد من التلسكوبات إضافة لاستخدام مخصص لرصد الشمس لهذا الغرض.

من ناحية أخرى وللمرة الأولى تقوم مركبة فضائية بتصوير عمر وكوكب الزهرة بجودة عالية جدا حيث تمكنت المركبة الفضائية التي تعرف باسم مرصد ديناميكا الشمس من تسجيل الحدث من على مدار يقع على ارتفاع 36.000 كيلومتر فوق سطح الأرض.

جدير بالذكر أن عبور كوكب الزهرة عند حدوثه مرة أخرى لن يمكن جميع الأشخاص الموجودين على قيد الحياة الآن ان يشاهدوه مرة أخرى نظرا لحدوثه بعد مرور مائة وخمس سنوات .


مجموعة من الأطفال والمشرف على الموقع أثناء رصد الحدث