أعلن الدكتور فهد الخضيري عالم الأبحاث الطبية - وحدة المسرطنات بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث عن عدم صحة الرسائل المتداولة عن الشعيرية المقلية (الأندومي) والعلك وهي تلك الرسائل التي انتشرت بالجوال أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي (الواتس آب والتويتر والفيس بوك) عن المخاطر الطبية ومنها السرطان وأمراض أخرى كثيرة، وأفاد الدكتور الخضيري أن الكلام الذي ذكر بتلك الرسائل غير صحيح طبياً ومبالغ فيه وغير دقيق، وأن ذلك التصريح المنسوب للدكتور فهد الخضيري ليس من كلامه.

وقد أثارت ما تناقتله وسائل التقنية الحديثة عن خبر الأندومي الذي زعم بأنه جاء على لسان الدكتور الخضيري "استياء وقلق الكثير من الأسر خاصة بعد إيراد لفظة "السم" التي وصفت بأن الأندومي يتسبب بسم يسري في الجسد وخاصة المخ كما أن خطورته تزداد لأنه يحتوي على دهن الخنزير في مكوناته. وذكر الخبر المنقول بأن تلك المكونات تسبب تلفاً في خلايا المخ غير القابلة للتجديد وتسبب تراجعاً في الذاكرة وضعفها وتدهور القدرات العقلية وفقدان القدرة على التركيز ومعالجة الأمور الحسابية أو الرياضية المتوسطة والتي بدورها تؤدي إلى الغباء.

ويكشف تكذيب الدكتور "الخضيري" لما تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي عن خبر الأندومي حجم المبالغة والزيف الذي تحمله الأخبار المنقولة عبر هذه الوسائل التي لم تطل فقط الأخبار الطبية والصحية بل كذلك أصبحت تصل إلى أسرار بعض الأسر والتي تسببت بمشاكل لا حصر لها.