• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 879 أيام , في الجمعة 4 رجب 1433 هـ
الجمعة 4 رجب 1433 هـ - 25 مايو 2012م - العدد 16041

النساء يؤكدن جدارتهن في إنشاء وإدارة المشروعات الصغيرة في مهرجان الأمانة للأسر المنتجة

إحدى المشاركات تعرض فنها في الاكسسوار

متابعة وتصوير– علي الحضان

    فرضت المرأة السعودية حضورها بقوة في مهرجان أمانة الرياض للتراث والأسر المنتجة، والذي أقيم بساحة العروض شرق مدينة الرياض من خلال مشاركتها المتميزة في أركان الأسر المنتجة، وبرهنت من خلالها على قدرة النساء على الاسهام الفاعل في مسيرة التنمية الوطنية عبر عدد كبير من المشروعات الصغيرة والتي استطاعت أن توفر لها حياة كريمة، بل وتعزز من قدرة كثير من النساء على إعالة أسرهن.

عدد كبير من النساء اللاتي شاركن في فعاليات المهرجان استثمرن مهاراتهن وخبراتهن في إعداد الاطعمة الشعبية لبدء مشروعات في بيع الأطعمة دون الحاجة إلى مغادرة بيوتهن ومن هؤلاء " أم خالد" والتي أكدت أنها تمارس العمل في إعداد وبيع الأطعمة الشعبية مثل الاقط والسمن والبهارات والدخن ودبس التمر منذ أكثر من 10 سنوات، وتعتمد على ذلك في إعالة أسرتها.

أما أم عبدالرحمن فتقدم نموذجا آخر على نجاح مشروعات الأسر المنتجة في توفير حياة كريمة للمرأة حيث تقول أعمل في إعداد الجريش والكبيبة وحلا القهوة وبعض الساندوتشات والسنبوسة وأبيعها للأهل والمعارف حيث لا تتوفر لي القدرة على إيجاد مكان دائم لبيع هذه الأطعمة، حيث ان المهرجانات الخاصة بالأسر المنتجة موسمية ولأيام محدودة، وتؤكد أم عبد الرحمن أن توفير معرض دائم للأسر المنتجة، أو محلات في الأسواق الشعبية، يمكن أن يساعدها كثيراً على مضاعفة نشاطها وزيادة أرباحها .


شابة تحول موهبتها الى حرفة

ومن ناحيتها تؤكد المشاركة أم محسن والتي تعمل في صناعة خبز الصاج وبيعه في بيتها أنها تعتمد على هذا العمل في تلبية احتياجات أبنائها منذ اكثر من 7 سنوات بعد وفاة زوجها.

وتضيف انها تحرص على المشاركة في جميع المهرجانات ومعارض الأسر المنتجة لأنها توفر لها منفذاً لبيع منتجاتها من خبز الصاج والكبة، بكميات كبيرة.

تجربة نجاح أخرى ترويها الهنوف الخليفي أثناء مشاركتها في مهرجان أمانة الرياض للتراث والأسر المنتجة، فتقول البداية من خلال اتفاق مجموعة من الصديقات على العمل في صناعة وبيع العطور، وكان رأس المال لا يزيد عن 6500 ريال، وكنا نسوق منتجاتنا من العطور في إطار الأهل والأصدقاء والمعارف والجيران، وبعد 3 سنوات تضاعف حجم العمل - وتحقق لنا شهرة في مجال صناعة وتجارة العطور الشرقية والغربية وتلبية احتياجات العرائس من العطور في علب خاصة تحمل اسم العروس، بما يتناسب مع العطر المميز والذي يتم تصنيعه بناء على رغبتها.

وأشارت الخليفي إلى ضرورة دعم المشروعات النسائية الصغيرة، وتوفير أماكن ثابتة لعرض منتجاتها على مدار العام، كما دعت أمانة المناطق إلى أن تحذو حذو أمانة الرياض في إقامة معارض ومهرجانات للأسر المنتجة.


مشاركون يعرضون كيفية الزراعة في الماضي


إقبال من السيدات على شراء أعمال الأسر المنتجة



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 1
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    للأسف الشديد يوهمون المرأة بانهم دعموها بالأعمال اليدوية البدائية
    المرأة تستطيع انشاء وإدارة مشاريع كبيرة لو وجدت الدعم الحقيقي
    انشاء مصانع أغذية وملابس وشوط وأحذية وعطور وأكسوارات وأدوات تجميل ومشاغل ومخابز وحليات وعصائر وكل المنتجات تستطيع المرأة العمل فيها بشرط وجود دعم حقيقي
    ايجاد مشاريع نسائية 100? وفتح المجال لاستقدام عاملات لديهن خبرة لتدريب السعوديات



مختارات من الأرشيف