في مسرح "شهرزاد" آواخر التسعينيات الميلادية بالقاهرة كان يقدم الفنان الموسيقي حمدي سعد وصلته الغنائية في أحد حفلاته بمشاركة "بابا عبده" والد الفنانة صابرين الطفلة آنذاك. الراحل المخرج سعد الفريح كان حريصاً جداً على أن يعمل من هذا الثنائي "حمدي سعد وصابرين" نسخة من نجومية فريد الأطرش وفاتن حمامة، الا أن الأيام لم تساعدهم في ذلك! في عام" 1388ه" أقنع المخرج الفريح المطرب حمدي سعد أن يمر بتلك التجربة من خلال مشاركته في مسلسل سعودي مع الممثلين أبو مسامح وسعد خضر، برغم أن هذه التجربة لم تتكرر مع الفنان المرجع في الموروث السعودي.

بداية علاقة حمدي سعد مع الراحل طارق عبدالحكيم في منزل الشاعر الفالح رحمه الله عام"1387 ه" بالطائف، وربما يكون هو الشخصية الأقرب لتقديم دوره عبر الدراما التلفزيونية والتي برعت فيها صابرين في مسلسل "أم كلثوم".

ذاكرة المطرب الكبير حمدي سعد مليئة بالاحداث والتجارب والتي لم تخطر على بال أحد.


فريد شوقي وفاتن حمامة في أحد أفلامهما