كشفت واقعة اقتحام مئات الشباب لمبنى مستشفى " عرقة " المهجور بمدينة الرياض وإشعال النيران فيها بدعوى وجود " جن " يسكن المبنى عن خطورة تضارب المسؤوليات بين الجهات الحكومية، التي يدخل المستشفى في نطاق مسؤوليتها، كما كشفت عن الآثار السلبية لتأخر البت في بعض الأمور بما يفتح أبواباً واسعة لرواج الشائعات وزيادة اعداد من يقتنعون بمصداقيتها في ظل توفر قنوات نشر هذه الشائعات عبر وسائل الإعلام الجديد وفضاء شبكة الانترنت المفتوح.

قصة هذا المستشفى والذي راجت شائعات أنه مسكون بالجن بدأت عام 1406ه عندما بدأ العمل في تشييد هذا المبنى ليكون صرحاً طبياً مملوكاً لأحد رجال الأعمال ممن عرفوا بتنوع استثماراتهم في قطاعات كثيرة.

وانتظر سكان الرياض عدة سنوات استغرقتها عملية بناء المستشفى والذي يتكون من ثمانية طوابق ، وتجهيزه بكل ما يلزم من أثاث ومعدات طبية، إلا أن انتظارهم طال ولم يتم افتتاح المستشفى رسمياً.

وترددت انباء وقتها أن رجل الأعمال مالك المستشفى كان ينوي في الأصل بناء فندق، إلا أنه اكتشف بعد انتهاء البناء أن المنطقة لا تصلح لهذا النوع من الاستثمار الفندقي، فقرر اهداء المبنى إلى وزارة الصحة، ليكون مستشفى.

ومنذ ذلك التاريخ لم تخرج أي جهة لتعلن تبعية المستشفى لها أو خططها للاستفادة من المبنى، ولم يطرأ أي تغيير على المبنى ينبئ عن وجود نية لدى أي جهة حكومية أو غير حكومية لتشغيل المستشفى أو حتى تغيير النشاط، ومع تقادم البناء تزايدت الشائعات والتي تؤكد أن " الجن " هم السبب في عدم افتتاح المستشفى وتعطيل الاستفادة من هذا المبنى الفخم في مظهره وتجهيزه.

المالك له توفي منذ 10 سنوات وأهداه لوزارة الصحة ليكون مستشفى بعد أن تعذر استثماره كفندق

في حين كشفت مصادر مطلعة بوزارة الصحة إلى أن المشكلة التي حالت دون تشغيل المستشفى أن مالكه رجل الأعمال والذي أهداه للوزارة توفي منذ أكثر من 10 سنوات دون أن يقوم بتسجيل تبرعه بالمبنى لوزارة الصحة لدى الجهات المعنية، ورفض ورثته التنازل عن المبنى دون الحصول على تكاليف البناء وقيمة الأرض التي شيد عليها خاصة وأن اسعار الأرض في المنطقة كانت قد ارتفعت كثيراً بعد امتداد العُمران إليها.

الفضول وغياب المعلومات الدقيقة دفعا شباب الفيس بوك وتويتر لاقتحام المبنى

وأضافت المصادر أن وزارة الصحة شكلت عدة لجان خلال السنوات العشر الماضية لبحث هذه المشكلة وتم رصد مبالغ مالية لتجهيز المستشفى وتشغيله شريطه الانتهاء من إجراءات تسجيل المبنى والأرض الواقع عليها باسم وزارة الصحة، وتم اعداد تقرير مفصل عن مبنى المستشفى ومدى صلاحيته للعمل من قبل لجنة تم تشكيلها بناء على توجيه من وزير الصحة السابق الدكتور حمد المانع، إلا أن ذلك لم يسفر عن أي جديد يبشر بافتتاح المستشفى، لتتأكد شائعة أنه مسكون بالجن الذين يرفضون تشغيله.

وتدهورت حالة المبنى عاماً بعد عام دون تحديد واضح لتبعيته أو ملكيته أو أي مظهر يدل على تبعيته لجهة بعينها.

وفي ظل هذا الغياب الواضح للمسؤولية عن المبنى أو المستشفى وعدم وجود بادرة توحي بقرب تشغيله أو حتى هدمه بعد أن ساءت حالته وتم العبث بمحتوياته، وجدت الشائعات بأن الجن قد استوطنوا المبنى من يصدقها، بل ومن يتطوع للمبادرة بإحراق " الجن " ويحشد الشباب لذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات وغرف المحادثة، فكانت واقعة اقتحام المبنى وإشعال النار فيه والتي ربما استفادت من رغبة هؤلاء الشباب لاكتشاف سر هذا المبنى المهجور منذ قرابة 3 عقود والذين كبر كثير منهم وهم يشاهدونه على ذات الحال دون أي استفادة منه، وبعضهم ربما حركته نوازع طيبة للتخلص من الجن الذي يعطل افتتاح المستشفى وتشغيله، وربما أراد بعضهم أن يستحث كافة الجهات ذات العلاقة للتحرك والقيام بمسؤولياتها للاستفادة من المبنى أو على الأقل اتخاذ الإجراءات التي تحول دون استخدامه من قبل اللصوص والمنحرفين في أعمال تهدد الأمن.


عبارات كتبت عن وجود جن

عبث في المبنى

احد المتجمهرين ينظر بحذر لأحد اسياب المستشفى