أكد علي عبد العلي زاده وزير الإسكان وإنشاء المدن الإيراني أنه سيبحث خلال زيارته لدمشق عدة مواضيع منها مسألة تصدير النفط العراقي وتطوير سكك الحديد بين سورية والعراق وإيران وقال في تصريحات صحفية أنه سيناقش مع الجانب السوري سبل تعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين والموضوعات الصناعية المشتركة كما سيناقش سير العمل في مشروعي الاسمنت ومصنع إنتاج الزجاج .

وفيما يتعلق بالمشروع المشترك الإيراني السوري حول صناعة السيارات من نوع سمند أكد الوزير بأن الخطوات بدأت في سورية بخطوات جادة لبلورة هذا المشروع من خلال بناء المنشأة الخاصة بها وقال عقب لقائه غسان طيارة وزير الصناعة السورية بأن القطع والمعدات المتعلقة بإنتاج السيارة وصلت إلى الحدود السورية التركية تمهيدا لنقلها إلى موقع العمل لبناء صالة المونتاج للسيارات بشكل نهائي وتركيب المعدات الخاصة بخط الإنتاج في هذه المنشأة.

وعزا تأخر إنتاج السيارة الذي كان مقررا في السابع من الشهر الجاري إلى تغير الظروف المحيطة بالمشروع مشددا على أنه تم تسوية جميع المشكلات العالقة بين الجانبين بفضل الاهتمام المشترك لتكريس التعاون الثنائي بين البلدين على أكمل وجه.