اعلن رئيس الإدارة المركزية للاتفاقيات الدولية بمصلحة الضرائب الدكتور مصطفى عبد القادر أن مصر ستوقع قريبا اتفاقيتين لمنع الازدواج الضريبي مع المملكة العربية السعودية.

وقد قفز حجم التبادل التجاري بين السعودية ومصر خلال الربع الأول من 2012 ، بنسبة زيادة سجلت 50%، مقارنة بالفترة نفسها من 2011.

ووصل حجم التبادل التجاري بين البلدين لمستويات قياسية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2012، لتسجل 21ر1 مليار دولار في مقابل 800 مليون دولار في الفترة نفسها من عام 2011، وذلك بارتفاع بلغت نسبته 50%.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين نحو 75ر4 مليارات دولار بنهاية 2011، مقابل 1ر4 مليارات دولار عام 2010 بنسبة زيادة بلغت نحو 16% ، ومن المتوقع أن يتجاوز حجم التبادل التجاري بين البلدين حاجز الخمسة مليارات دولار مع نهاية 2012.

وقال عبد القادر امس إن لجنة الخطة والموازنة بمجلس الشعب وافقت على اتفاقية لمنع الازدواج الضريبي التي تم توقيعها بالأحرف الأولى مع إثيوبيا وتم إحالتها إلى مجلس الشعب للموافقة النهائية عليها. كانت وزارة المالية والتنمية الاقتصادية الإثيوبية قد قالت، في بيان لها، إن الاتفاقية مع مصر تسمح للمستثمرين من الدولتين بعدم دفع ضريبة مزدوجة على نفس الدخل المعلن، وبالتالي تعفي الشركات الاستثمارية القادمة من مصر إلى إثيوبيا أو العكس من دفع ضرائب على الدخل مرتين.

يذكر أن رئيس مصلحة الضرائب المصرية كان قد وقع اتفاقية تعاون مع سفيرة إيرلندا بالقاهرة إيسولد مويلان خلال الشهر الماضي، وذلك بهدف منع الازدواج والتهرب الضريبي بالنسبة للضرائب على الدخل والأرباح الرأسمالية من خلال مجموعة من الآليات الواردة بمواد الاتفاقية.