افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم والحضور الجلسة الافتتاحية الرسمية لأعمال منتدى الاعلام العربي في دورته الحادية عشرة التي ينظمها نادي دبي للصحافة التابع للمكتب الاعلامي لحكومة دبي.

حيث ألقت المديرة التنفيذية لنادي دبي لصحافة الأستاذة مريم بن فهد الكلمة الافتتاحية، مستهلة كلمتها بالتأكيد على بث أعمال المنتدى عبر مواقع التواصل الاجتماعي مباشرة كي يصل إلى الغالبية العظمى من الشباب العربي.. مؤكدة أن المنتدى في جلساته يركز على مواضيع التعليم والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والتغيير في الوطن العربي منوهة بدور الإعلام، وما يجب أن يقوم به الإعلاميون لإحداث هذا التغيير مستشهدة بمقولة سمو الشيخ محمد بن راشد "باعتبار التنمية معركة العرب الاولى" مرحبة بالإعلاميين العرب الذين وفدوا إلى بلدهم الثاني دولة الامارات للمشاركة الفعلية بأعمال وفعاليات هذه الدورة لمنتدى الاعلام العربي.

مريم بن فهد: جلسات المنتدى تركز على مواضيع التنمية المختلفة والمتغيرات العربية

وقد شاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والحضور، فيلما تسجيليا عن الدورة السابقة للمنتدى وما توصل اليه المشاركون من أفكار مشتركة وآراء حول إيجاد الحلول لعدد من القضايا.. ثم استمع سموه لموضوع الجلسة الأولى التي تحدث فيها العالم العربي الدكتور فاروق الباز وقدمه الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد حيث أكد على اهمية التعليم في الوطن العربي والتركيز على عنصر الشباب المبدع لإحداث التغيير المنشود خاصة في قطاعات التعليم والقيادة والتنمية الاقتصادية.. معتبرا أن نموذج القيادي المتميز يتجسد في شخصية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد الذي قاد مسيرة التنمية في بلاده بجدارة عالية ورؤية ثاقبة وإدارة محكمة وإرادة لا تلين.

وتناول د.الباز موضوع التعليم في العالم العربي وما يعانيه من سلبيات وحرمان لكثير من أفراد التجمعات السكنية الفقيرة في الوطن العربي مشيرا إلى أن 120 مليون عربي لا يقرأون.. مستعرضا في هذا السياق إلى دور الإعلام الذي يركز في غالبيته على تمجيد الحاكم وينسى او يتجاهل الطبقات المحرومة التي تحتاج لمن يسلط عليها الضوء لاسيما لجهة التنمية وتوفير التعليم والعيش الكريم لملايين البشر.


د.صالح السحيباني وعبد المحسن الحارثي والزميلان سالم الغامدي وعلي القحيص

هذا وقد تناول اليوم الأول من المنتدى ثلاث ورش عمل، تناولت الورشة العمل الأولى التي حملت عنوان "نجوم تويتر.. وصدى التغريدات" ضمن فعاليات اليوم الأول للدورة الحادية عشرة لمنتدى الإعلام العربي ، مدى تأثير رواد شبكات التواصل الاجتماعي في مجتمعاتهم، وما إذا كانوا فعلاً مؤثرين حقيقيين، وواقع استخدام تلك الشبكات في الوطن العربي وانعكاساته في الرأي العام.. حيث أدار الجلسة المدير الإعلامي لقناة العربية الأستاذ ناصر الصرامي، كما تحدث فيها كل من مدير مكتب أمريكا اللاتينية في قناة الجزيرة ديمة الخطيب، وعبد العزيز الشعلان، وهو خبير في أدوات التواصل الاجتماعي من المملكة العربية السعودية، وعمار محمد، وهو مدون- عمار توك، وعمرو سلامة، وهو مخرج كاتب ومدون من مصر، إضافة إلى محمد عبدالله الكعبي، من إمارة الفجيرة.

فاروق الباز: التعليم في الوطن العربي يعاني من سلبيات.. و120 مليون عربي لا يقرأون!

أما ورشة العمل الثانية فقد حملت عنوان "الشباب العربي..أما آن أوان ربيعهم الإعلامي؟" متناولة عددا من الأسئلة حول وجهة نظر الشباب في كفاءة وسائل الإعلام في التواصل معهم، بالإضافة إلى رأي الشباب العربي في طرق تضييق الفجوة بين وسائل الاعلام التقليدية وبينهم.. حيث أدار الجلسة السيد إبراهيم أستادي، مقدم برامج في إذاعة دبي إف إم، مؤسسة دبي للإعلام، وتحدث فيها كل من دانا أبو لبن، طالبة في كلية محمد بن راشد للإعلام - الجامعة الأمريكية في دبي، وفرح آل إبراهيم، طالبة في الجامعة الأمريكية في الشارقة، وحصة الشويهي، طالبة في كليات التقنية العليا - كلية دبي للطالبات، ومهرة الجنيبي، طالبة في جامعة الإمارات العربية المتحدة، وعبيدة تكريتي، طالب في كلية محمد بن راشد للإعلام - الجامعة الأمريكية في دبي.. كما سلطت ورشة العمل الثالثة التي حملت عنوان "جيل الإعلام الإلكتروني: صحفيون بالفطرة" الضوء على المتغيرات الراهنة نتيجةً لاستخدام أدوات التكنولوجيا والتي انعكست على الأوضاع الثقافية والسياسية، وعلى وسائل الإعلام - أيضاً- التي تعد اللاعب الرئيسي في نقل ثقافات الأمم والشعوب.. إلى جانب ما ركزت الورشة عليه من مشاركة الشباب في نقل الخبر والصورة والمقاطع التلفزيونية التي لم تعد حصراً على المتخصصين في هذا المجال.. وقد أدار الجلسة أمنة آل علي، أستاذ أصول التربية بجامعة الإمارات، وشهدت مشاركة كل من علي بن حمد الخشيبان، الكاتب في صحيفة "الرياض" من المملكة العربية السعودية، والصادق الحمامي، تونس، أستاذ كلية الاتصال، جامعة الشارقة، وغادة عبد المنعم، المفكرة والكاتبة من جمهورية مصر العربية، ولهيب بني صخر، الناشطة السياسية والاجتماعية من الأردن، وماجدة أبو فاضل، مديرة مؤسسة "إعلام بلا حدود"، لبنان.


د.سعد بن طفلة والأستاذ محمد التونسي والزميل علي القحيص

جانب من الحضور

د. فاروق الباز