شدد وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة على جميع موظفي الشؤون الصحية والمستشفيات في القطاع الحكومي والأهلي والمراكز الصحية بضرورة استشعار بأن المريض أولا، وان يتم استقبال المرضى بشكل جيد ومظهر حسن.

وقال في كلمة ألقاها نيابة عنه مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية الدكتور صالح بن محمد الصالحي يوم أمس الاول خلال افتتاح الندوة الوطنية الأولى لحقوق المرضى في محافظة الخبر إن مبادرة شعار "المريض أولا" لتكون هدفا لموظفي وزارة الصحة في كافة مناطق المملكة تأتي تأكيداً بأن الوزارة تضع المريض أولاً في كافة مشاريعها وبرامجها ومبادراتها لكي يرى المريض أن هذه الشعار واقعاً ملموساً، مؤكدا أن المنطقة الشرقية كعادتها تأتي في قيادة الخدمات الصحية بالمملكة ووجودها مثال ونموذج رائع في عدد من البرامج التي تم اقتباسها والعمل بها في وزارة الصحة أن تستمر في هذا النهج.


إلهام الغامدي

وبين الدكتور الصالحي أن المريض عندما يذهب لمنشأة صحية يريد استقبال جيد وتقديم متميز والتعريف على النفس بشكل مباشر لتقديم الخدمة اللازمة أو الاعتذار عندما لا تكون الخدمة التي يريدها المريض متوفرة وتحويله لمنشأة صحية أخرى حيث أن أغلب الشكاوى التي تصل لإدارة حقوق المرضى هي سوء التواصل والتعامل مع المريض فنتمنى أن تجسد هذه الندوة شعار الوزارة بأن المريض أولا ونركز على أهمية التواصل مع المريض.

وأكد الدكتور الصالحي أن صحة الشرقية ستعمل على تدريب العديد من موظفيها في المستشفيات والمراكز الصحية على حسن استقبال المراجعين، وتستهدف في التدريب ممرضيها وممرضاتها وأطبائها وموظفيها الإداريين، ليعلموا أن المريض يتأثر بحسن أو سوء أدائه فالحلقة متكاملة لجميع من يعمل في المنشآت الصحية، ويجب أن يكون له دور ويستشعر بأن يكون المريض أولاً، وان يكون هناك توعية بأهمية حقوق المرضى فالقنوات مفتوحة وبشكل مباشر لإيصال أي شكوى أو مقترح أو ملاحظة، حيث سخرت وزارة الصحة إمكانياتها وخصصت قسم خاص لتلقي الشكاوى وملاحظات المرضى والعمل على تلافيها في حال وجودها، متمنياً أن يأتي يوم ويتم التعامل مع جميع الشكاوى والملاحظات بمهنية وشكل جيد.

وقدم شكره لوزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة على اختيار المنطقة الشرقية لاحتضان الندوة الوطنية الأولى لحقوق المرضى، مقدماً شكره لمدير إدارة علاقات وحقوق المرضى بالوزارة وجميع الحضور على مشاركتهم في الندوة الطبية الأولى لحقوق المرضى والتي من أهم أهدافها هو تسليط الضوء على أهمية حقوق المرضى والنظرة لها بطريقة منظمة وواعية تجعل المريض هو مركز تقديم الخدمات ومحور اهتمامنا جميعا.

ومن جهته قال المشرف على إدارة حقوق وعلاقات المرضى في المديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية الدكتور سعيد الغامدي أن إدارة علاقات المرضى بصحة الشرقية حققت العديد من الإنجازات خلال الفترة الماضية ومنذ أن تم إنشاؤها، حيث تم حل أكثر من 85% من الشكاوى التي تلقتها إدارة حقوق وعلاقات المرضى بصحة الشرقية، فيما تمت إحالة الباقي الإجراءات أو تم تحويلها لإدارات أخرى بالمديرية لمتابعتها وإنهائها.

وبين الدكتور الغامدي أن إدارة حقوق المرضى نجحت في عقد لقاءات مع المرضى وذويهم في المستشفيات، وتخصيص "خط ساخن" لاستقبال الشكاوى والاقتراحات على مدار الساعة، إضافة إلى ما يتم استقباله من شكاوى في إدارة حقوق المرضى مباشرة.

من جهة أخرى بين مدير إدارة حقوق وعلاقات المرضى بالمديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية احمد بن عبدربه الحجي ان فعاليات المؤتمر ستسهم في الارتقاء بأداء العاملين في إدارات حقوق المرضى بمديريات المملكة من خلال الاطلاع على آخر المستجدات في كيفية التعامل مع المرضى، مؤكداً أن التوصيات التي ستتمخض من فعاليات الندوة سيكون لها أثر بارز في تطوير الأداء وسيتم تطبيقها على أرض الواقع والاستفادة منها في التعامل مع المرضى والمراجعين.

من جانبها تحدثت الهام الغامدي عن تجربة مستشفى الإمام عبدالرحمن الفيصل للحرس الوطني بالدمام مع علاقة المرضى وحقوق المريض وقالت إن الاهتمام بالمريض يأتي انطلاقاً من سياسة مولي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين إلى بذل المزيد من الجهد وضرورة أن يتم التطوير في فن التعامل مع المرضى وذويهم وأهمية الاهتمام بالمريض وتقديم كافة الخدمات الصحية التي يحتاجها، مشيرة إلى أهمية العمل على متابعة شكاوى المواطنين وإبراز إدارة حقوق المرضى في المنشأة الطبية، وأهمية تفعيل الأساليب العلمية والمنهجية لتفعيل شعار (المريض أولاً) وكيفية تحقيق رضاه.