شجيرة الخلنج متفرعة صغيرة يصل ارتفاعها إلى حوالي 60سم ذات أوراق شبة ابرية دقيقة وأزهار بيضاء إلى قرنفلية أورجوانية باهتة تنمو على شكل سنابل وهي دائمة الخضرة تنتشر عشوائياً. الأجزاء المستعملة من نبات الخلنج طبياً هي الأزهار لوحدها أو الأغصان المزهرة. يحتوي الخلنج على فلافونيدات والأربوتين وحموض العفص وقلويدات مثل الأريكودين ومواد راتنجية وحمض الساليسيلك. ويعود التأثير لقلويد الأريكودين. يقول العالم دسقوريدس في كتابه المواد الطبية أن الرؤوس المزهرة كانت تستخدم قديماً لعلاج عضات الأفاعي. وكتب العالم غالينوس عن قدرة النبات على الحث على التعرق. ويعتبر الخلنج من المواد المطهرة وبالأخص للمسالك البولية ومدرا للبول. كما يستخدم لعلاج حصى الكلى والمثانة إلى جانب دوره الكبير في علاج التهابات المثانة. وحيث انه مطهر ومزيل للسمية فهو مفيد للروماتزم والنقرس والتهاب المفاصل حيث تستخدم الرؤوس المزهرة بعد سحقها وخلطها مع الفازلين أو الزيت مروخاً يدهن به على المفاصل المصابة. كما أن اللبخة الحارة مع الماء لرؤوس الأزهار تفيد في علاج الروماتزم. وتقول الدراسات الحديثة إن أزهار الخلنج تعالج الرشوحات والسعال. ويدخل مع بعض الأعشاب في حالات حصى الكلى حيث يستخدم على هيئة مغلي بأخذ ملعقتين صغيرتين منها وتخلط مع ملء كوب ماء مغلي ويترك عشر دقائق ثم يصفى ويؤخذ بمعدل ثلاث مرات في اليوم ولمدة ثلاثة أيام.

يجب عدم استخدام الخلنج من قبل النساء الحوامل والمرضعات والأطفال تحت سن السادسة.