تحت شعار "التطعيم مسؤولية مجتمع" احتفلت المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة الرياض أمس بالأسبوع العالمي الثالث للتحصين.

وتضمن الاحتفال والذي أقيم بمركز الرعاية الصحية بحي السلي عدداً من الأنشطة والبرامج التوعوية حول أهمية التطعيم ضد الأمراض الوبائية والمعدية.

وأعلن مساعد مدير عام صحة الرياض للطب الوقائي الدكتور منصور بن علي اليوسف خلال الاحتفال أن نسبة تحصين الأطفال في جميع مدن ومحافظات منطقة الرياض بلغت أكثر من 97% وهو ما يؤكد نجاح برنامج التحصينات من خلال مراكز الرعاية الصحية.

وأشار الدكتور اليوسف إلى وجود فريق طبي متخصص لمتابعة الأطفال الذين لم يتم تطعيمهم في منازلهم، وحث أسرهم على مراجعة المراكز الصحية من أجل إكمال برنامج التطعيم، مؤضحاً أن نسبة هؤلاء الأطفال ضئيلة جداً، والجزء الأكبر منها ممن حصلوا على التطعيم من قبل المراكز الصحية.

وأكد الدكتور اليوسف على أهمية تضافر كافة الجهود لرفع الوعي الصحي بأهمية تحصين الأطفال ضد كافة الأمراض المستهدفة بالتحصين، للحفاظ على ما تحقق من نتائج طيبة تتمثل في خلو المملكة من أمراض شلل الأطفال والكزاز الوليدي وكذلك لتجنب أمراض الحصبة والنكاف ومحاصرتها في أضيق الحدود. من جانبه ذكر مدير مركز الرعاية الصحية بحي السعادة الاستاذ حميد المطيري أن النجاح الكبير الذي تحقق من خلال برنامج التحصينات في منطقة الرياض والذي وصل إلى نسبة 97% من عدد الأطفال والذين يتراوح عمرهم من سنة إلى 5 سنوات، يمثل نجاحاً لجهود تنمية الوعي الصحي، وما تبذله المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة الرياض من جهد في هذا الشأن.

واشار المطيري إلى ما يتضمنه الاحتفال بالأسبوع العالمي للتحصين من برامج توعوية ومحاضرات وندوات وتوزيع المطبوعات والإصدارات وتقديم هدايا للأطفال المستفيدين من برنامج التحصينات، لافتاً إلى أنه من المقرر إقامة معرض توعوي عن التحصينات في أحد المراكز التجارية الكبرى بمدينة الرياض.