تكشف غرفة الرياض عن كافة تفاصيل ملتقى تنظيم الأوقاف الذي يقام تحت رعاية الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد خلال الفترة 14-15 من جمادى الآخر، وذلك خلال مؤتمر صحفي يقام بمقر الغرفة غدا.

ويشارك في الملتقى الذي تنظمه لجنة الأوقاف بغرفة الرياض بالتعاون مع مركز حقوق للتدريب القانوني بفندق الريتزكارلتون بالرياض نخبة من المتخصصين والمهتمين في تنظيم الأوقاف.

وبين عبدالرحمن بن علي الجريسي رئيس مجلس إدارة الغرفة أن الملتقى يأتي في إطار جهود غرفة الرياض لتعزيز دور القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية، وذلك من خلال بناء جسور من الشراكة الدائمة بين المنشئات والشركات ورجال الأعمال والجهات ذات العلاقة بالأوقاف".

وأعرب الجريسي عن خالص الشكر والتقدير لما حظيت به فكرة الملتقى من اهتمام ودعم من وزير الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والارشاد، مشيراً إلى أن ذلك يجسد ما توليه الدولة من مساندة ورعاية لبرامج الغرفة والقطاع الخاص بوجه عام، مشيدا بمبادرة أوقاف الشيخ سليمان بن عبدالعزيز الراجحي في رعاية ودعم ملتقى تنظيم الأوقاف، مشيراً إلى أن أوقاف سليمان الراجحي تمثل الشريك الاستراتيجي للملتقى.

وأضاف "فيما يهتم العالم اليوم بتطبيق واقعي لمفهوم المسئولية الاجتماعية لرجال الأعمال والشركات والمؤسسات كان ديننا الحنيف سباقاً قبل أربعة عشر قرناً حين وضع الصيغة المثلى لذلك متمثلة في سنة الوقف الخيري، تلك الثقافة الرائدة التي أسهمت بشكل واضح في تنمية المجتمع وتلبية احتياجاته، وترسيخ التكافل والتراحم بين أفراده".

من جانبه قال د. خالد بن سليمان الراجحي رئيس لجنة الأوقاف بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض "نحن اليوم أحوج ما يكون لإحياء تلك السنة الحسنة خاصة في ظل تصاعد دور القطاع الخاص في الحياة الاقتصادية وشراكته المؤثرة للقطاع الحكومي، بحيث تقام أوقاف خيرية تشكل مصدر دخل ثابت يغطي جانباً كبيراً من نفقات برامج التنمية المجتمعية ومشروعات الخدمات الخيرية لقطاعات عديدة من المواطنين". وذكر رئيس لجنة الأوقاف أن الملتقى الذي يقام تحت عنوان (تنظيم الأوقاف) بالتعاون مع مركز حقوق للتدريب القانوني يسعى إلى مساعدة رجال الأعمال في تنظيم أوقافهم بما يتوافق ومستجدات العصر حيث أن عدداً من رجال الأعمال توجهوا في الآونة الأخيرة إلى وقف أنواع جديدة من أعيان الأوقاف كالأسهم والحصص في الشركات والمصانع والعقارات وغيرها، الأمر الذي يتطلب عقد لقاء يشارك فيه عدد من الجهات ذات العلاقة والمختصين والمهتمين في هذا المجال.


د. خالد بن سليمان الراجحي