برزت المواد الخام كعنصر فاعل في نمو النشاط الصناعي في منطقة تبوك والذي يعتبر الى جانب النشاطين الرئيسين الزراعي والسياحي كمكون رئيس لاقتصاديات المنطقة الواعدة التي بدأت تأخذ مكانتها فى خارطة الاقتصاد الوطني بعد تنفيذ مشاريع أساسية من طرق ومياه وكهرباء واتصالات وخدمات أخرى تدعم النشاط الاستثماري في المنطقة.

ويأتي استثمار خام الحديد في وادي الصواوين من قبل شركة التعدين الوطنية صاحبة الامتياز بعد نجاح فرص استثمارية سابقة في استثمار مواد خام كالرمل الجيري والجبس والبوزولان ورمل السيليكا جنوب مدينة تيماء، وذلك حسب التقرير الصادر من الثروة المعدنية لعام 1430، هذا بالإضافة إلى إعلان فوز شركة كورية بعقد بقيمته سبعة مليارات ونصف المليار ريال لبناء وتشغيل مجمع صناعي ضخم في منجم الصواوين قرب مركز المويلح بمحافظة ضباء لصاحب امتياز هذا المنجم، وحسب رصد مبدئي للمواد الخام نشرته الغرفة التجارية الصناعية بتبوك فإن أكثر من (1000) مليون طن تتوفر في منطقة تبوك من المواد الخام التي تكون مدخلات للصناعة التعدينية، وهذه المواد هي: الجبس، والنحاس، والحديد، والحجر الجيري (الكلس). ورمل السيليكا، والفوسفات، والصلصال، والباريت، والألمانيت، والبوزلان، والدولومايت، والفلسبار، والاسبستوس.

والى جانب خام الحديد في جبل الصواوين قرب مركز المويلح بضباء فهناك خام النحاس والمتواجد في جبل الشيزم على بعد 115كم إلى الشرق من مدينة الوجه، أما الرصاص والزنك فإنهما يوجدان في وادي الازنم جنوب مدينة ضباء، وفي جبل ديلان شمال أملج، أما الجبس فإنه يوجد في المنطقة بطول الساحل من خليج العقبة حتى ينبع، وأهم هذه المواقع موقع مقنا وكذلك في شرم ماهر وموقع مرسى مقبرة، وفي طويل الكبريت، كما يوجد خام الصلصال بكميات اقتصادية في دمج قرب مدينة تبوك وغرب وادي ابوعرادة شرق تبوك أيضاً، أما الحجر الجيري (الكلس) فيوجد بكميات كبيرة في وادي سلمى وجنوب شرق مرجيه، وبهضبة رأس مهارش بضباء وبجبال حقل، ويوجد خام الدولومايت الذي يتكون من كربونات الكالسيوم والمغنسيوم في محافظة أملج ويمكن استخدام هذا الخام في صناعة الزجاج، والصناعات المعدنية، أما رواسب السيليكا النقية فهي موجودة في وادي الهداة وجبل الفوهة غرب مدينة تبوك وجنوب تيماء وتدخل هذه المادة في صناعة الزجاج ومواد البناء.

ويمكن أن تستخدم هذه المواد الخام في صناعات كالصاج والصناعات المستخدمة في الزراعة وقطع غيار السيارات،