غنىّ الفنان الكبير طاهر الاحسائي أعماله الشهيرة في أمسية مميزة احتضنها مقر فرع الثقافة والفنون بالدمام مساء أمس الأول تكريماً للفنان الكبير وحضرها جمع كبير من جمهوره إلى جانب زملائه الموسيقيين الذين رافقوه رحلته الطربية الطويلة وشاركوه حفلاته القديمة.

وفي الأمسية ألقى الشاعر العراقي والمهتم بالفنون العراقية الفراتية ضرار بن حنيش قصيدة وموالاً احتفائياً بالفنان الكبير على اللحن العراقي ليقول:

حمل التراث ولم تزل أثاره

ملء الخليج وأرضه وسماء

خمسون عاما والثمانون التي

قد عاشها عطرا وزهر جناء

نهر الخلود وان تقاوم عهده

ينساب عذبا طيب الارواء

شكر الثقافة والفنون روضة

جمعية الدمام في الأضواء

طاهر الأحسائي اصطحب رفاقه القدامى إلى المسرح ليقدموا سوياً أغنيته الشهيرة "يا طالب العلم أدرس تعلم ترى للعلم ميداني" بعزفه المعروف وبآلة العود الخاصة به، ومقدماً اعتذاره للجمهور على اختلاف صوته وظرفه الصحي الذي عانى منه مؤخراً، إلا أن الجمهور تفاعل وصفق معه، وبرزت الهواتف النقالة للتصوير وتسجيل الأغنية.

ابن طاهر الأكبر علي بن طاهر تحدث في الأمسية قائلاً إن تكريم والده شرف كبير وتتويج لمسيرة طويلة من التألق في الأغنية "وهي من بين اللحظات الجميلة في تاريخ الفنان تضاف إلى ظهوره المميز في إحدى دورات الجنادرية من خلال القصيدة التي تغنى بها "نحيي شباب تعلم من جامعتنا تخرج راح للعمل في أماني" وأيضاً ظهوره في الإذاعة والتلفزيون من خلال السهرات والبرامج الفنية مثل برنامج "وتر وسمر" الذي قدمه جميل محمود قبل أكثر من عشرين سنة".

وفي نهاية الأمسية التكريمية كرمت الجمعية طاهر وكرمه رفقاء دربه من أصدقاء وفنانين ودور شعبية في المنطقة الشرقية.