نجح مهاجم الاتحاد الدولي نايف هزازي في كسر النحس الذي لازمه طيلة الأعوام الخمسة الماضية في هز شباك الأهلي واستطاع منذ انضمامه للفريق أن يسجل أول هدف في شباك الأهلي قاد به فريقه لانتصار معنوي هام في مسيرته للموسم الرياضي الجاري، وكأنما انتظر قدوم شقيقه الأكبر إبراهيم للاتحاد ليصنع له أول أهدافه في شباك الاهلي بعدما نجح الأخير في تقديم كرة على طبق من ذهب لشقيقه ليضعها برأسه في شباك حارس الأهلي ياسر المسيليم.

وكان نايف هزازي قد استطاع في المباريات الأخيرة ان يعيد اكتشاف نفسه من جديد بعد الهبوط الملحوظ في مستواه بداية الموسم الجاري حتى أصبحت الجماهير الاتحادية غير راضية عنه ولكنه عاد ولعب دورا بارزا في نتائج الفريق بعدما استعاد حاسة التهديف.