تحت رعاية وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان آل سعود وبالتعاون مع جمعية زهرة لسرطان الثدي بإطلاق حملة رحلة نساء جبل ايفرست وذلك مساء أمس الأول ببرج الفيصلية.

وتهدف حملة جبل ايفريست إلى توعية المرأة السعودية حول الوقاية من سرطان الثدي من خلال تبني نمط حياة صحي والمحافظة على النشاط البدني والحملة تعتبر ثلاثية الأبعاد لنشر التوعية بخطورة مرض سرطان الثدي وأهمية الكشف المبكر وتحفيز السيدات على المشاركة بشكل اكبر في محاربة المرض ودعم المصابات والتشجيع على أسلوب صحي. وقام المنظمون بتكوين فريق مكون من عشر نساء سعوديات لديهن صلة قرابة بضحية مرض سرطان الثدي وتتراوح أعمار عضوات الفريق بين 25 سنة إلى 50 عاما وسيقمن بتسلق جبل ايفريست وصولا إلى قاعدة بيس كامب وذلك لإثبات التزامهن لبعضهن البعض نحو صحة أفضل , كما سيتم التنسيق لنشاطات أخرى في المملكة تتوافق مع زمن الرحلة بهدف إظهار هذه الحملة والتوعية عن سرطان الثدي وأنها لا تخص السعوديات وإنما نساء العالم جميعا.

تجدر الإشارة الى ان العلاقة بين النشاط البدني وسرطان الثدي تم دراستها مطولا حيث نشر عنها 60 دراسة في الدوريات العلمية حول العالم . وتظهر الدراسات بأن النساء اللواتي يمارسن النشاط البدني هن اقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي من النساء غير النشيطات.