أعلن نادي دبي للصحافة اليوم عن شعار الدورة الحادية عشرة لمنتدى الإعلام العربي "الإعلام العربي: الانكشاف والتحول" والذي سيعقد في فندق جراند حياة دبي على مدار يومي 8و9 من مايو 2012 بمشاركة أكثر من 2000 إعلامي من الوطن العربي والعالم.

وقالت مريم بن فهد المديرة التنفيذية لنادي دبي للصحافة:" ان شعار الدورة الحادية عشرة يعكس زخم الموضوعات والقضايا المطروحة للبحث والحوار ضمن الجلسات الرئيسية وورش العمل؛ فقد لمسنا حالة من الاضطراب في المشهد الإعلامي بسبب التحولات والحراك المتسارع الذي رافق الحراك السياسي والاجتماعي في الوطن العربي، حيث يواكب البرنامج كافة التطورات الحاصلة في المشهد الإعلامي بما فيه من قضايا وظواهر إعلامية جديدة برزت خلال العام الماضي ومطلع العام الحالي".

شعار الدورة الحادية عشرة لمنتدى الإعلام العربي

وأضافت بن فهد:"سيتخلل برنامج المنتدى 8 جلسات رئيسة و4 ورشات عمل؛ تستضيف أكثر من 65 متحدثاً من مختلف المجالات والتخصصات الأكاديمية والإعلامية والبحثية، ويشارك فيه كوكبة من أبرز المؤثرين وصناع القرار وقادة الرأي وأصحاب المشاريع والابتكارات مع التركيز على مشاركة الإعلاميين الشباب وطلبة الإعلام، وسيتم الكشف تباعاً عن أسماء كبار المشاركين وتفاصيل الموضوعات عبر بوابته الإلكترونية www.arabmediaforum.ae".

وحول برنامج المنتدى قالت بن فهد: "سترصد هذه الدورة أبرز المستجدات على الساحة الإعلامية العربية والدولية من ظواهر وإشكاليات، وستبحث في التغير الذي طرأ على وسائل الإعلام والمنصات الإعلامية الجديدة التي فرضت نفسها على الأدوات والقنوات التقليدية بما فيها دور المؤسسات الإخبارية التي تعرضت لامتحان صعب خلال تغطيتها للأحداث في مختلف أرجاء الوطن العربي واضطرار بعض المؤسسات لتغيير خارطتها البرامجية، كما ستحلل النقاشات التغير في هيكيلة البنية النخبوية وطرق التأثير على الرأي العام، وستنظر في مضمون الخطاب الإعلامي واللغة المستخدمة، وستعرض الأدوار المختلفة للقنوات والمنصات من خارج الوسط الإعلامي".

مريم بن فهد: «الحراك العربي يكشف الخلل في أداء وسائل الإعلام ويفرض عليها مواكبة التغيير»

وأكدت بن فهد أن أهم ما يميز برنامج هذه الدورة أن كافة الموضوعات المطروحة مستقاة من الإحصاءات والمؤشرات التي قدمها تقرير نظرة على الإعلام العربي الذي يعتزم إطلاقه نهاية شهر أبريل القادم ويرصد تطورات المشهد الإعلامي في 17 دولة عربية، حيث ساهمت المقابلات والمسوحات التي أجراها النادي في تغذية قضايا برنامج المنتدى وإضفاء الطابع العلمي على اختيار الموضوعات بالتشاور مع مجموعة من أصحاب الخبرات والتجارب الإعلامية ضمن شبكة علاقاته العربية والدولية.

وتجدر الإشارة إلى أن منتدى الإعلام العربي يعد أكبر تظاهرة إعلامية في الوطن العربي تجمع تحت مظلتها العاملين في الوسط الإعلامي على اختلاف مكوناته،  فقد نجحت الدورة العاشرة التي عقدت تحت شعار "الإعلام العربي وعواصف التغيير"، مايو2011 في استقطاب أكثر من 2800 مشارك من العاملين في المجال الإعلامي وصناع القرار والباحثين والأكاديمين وطلبة الإعلام، إضافة إلى أكثر من 23 ألف شخص شاهدوا وقائع المنتدى  ضمن تقنية البث المباشر على شبكة الإنترنت؛  كما رصد مشاركة 40 جنسية من مختلف أرجاء الوطن العربي والعالم.