اعتبر محمد العبداني مدير عام صندوق التنمية العقارية أن القدرات التفاوضية للصندوق العقاري في شراكاته المفعّلة والمنتظرة مع جهات التمويل والتطوير العقاري بهدف تقديم منتجات قادرة على خدمة طالبي القروض السكنية, تتمتع بميزة أن تمويل الصندوق يعتبر( القرض الحسن) وتستغل جانب أن الصندوق هو الجهة الوحيدة حتى الآن .. مع استمرار تأخر صدور نظام الرهن العقاري الذي يخولها النظام بإجراء عمليات (الرهن العقاري) ورهنه للغير .

وقال إن تلك الميزة جعلت البنوك تتسابق للاعتماد على الصندوق في هذا الجانب حيث يعينها ذلك ويشجعها على حفظ حقوقها من جهة, ويساعدها على ابتكار منتجات قادرة على تلبية رغبات وإمكانات العديد من طالبي القروض السكنية.

وفي سياق متصل كشف العبداني ل "الرياض" عن أن الصندوق أجرى اتفاقيات مع كتابات العدل لإنهاء معاملات التسجيل العيني للعقار خلال يوم واحد إذا ما تطلب الأمر تحويل صك الملكية للمواطن ومن ثم رهنه للصندوق, وقال "أبدى المسئؤولون في كتابات العدل تجاوبهم مشكورين على أن يتحول الرهن للمطور عندما تنتهي المطالبات المالية على الصندوق وحتى الانتهاء من مستحقات المطور والعكس صحيح".

وأشار العبداني إلى أن الدعم الكريم الذي وجه به خادم الحرمين الشريفين، وتلقاه الصندوق في وقت سابق, سرّع من وتيرة ضخ القروض لدى الصندوق بنسبة تجاوزت 100% , وقال "بالرغم من أهمية هذا الدعم وتأثيره الذي سيقلل من سنوات الانتظار وحتى الحصول على القرض, إلا أن الإشكالية ترتبط الآن باللحاق بركب الأعداد الكبيرة جداً ممن هم على قائمة انتظار القرض السكني".

حملة إعلامية تحث على اعتماد بيوت اقتصادية ودراسة لإعادة العمل بإدارة قروض الاستثمار

وأضاف أن مساعي الصندوق في شراكته مع قطاع التمويل والتطوير العقاري ستسعى لتجاوز هذه المعضلة والتي سنسعى فيها للحث على ضخ المعروض وتنويعه, خاصة وأن سعر تكلفة الأراضي الآن يتراوح بين 60% إلى 80 % من قيمة الوحدة السكنية, وهذا مبالغ فيه جداً وسنسعى لتحقيق توازن في ذلك.

وأبدى العبداني قلقه من واقع سوق البناء العشوائي وغياب أجهزة إعلامية توجه للبناء الهندسي السليم وتشجع على اعتماد بيوت اقتصادية تواكب حركية الحياة, في وقت هجر البيوت الكبيرة من تربوا في أحضانها , كاشفاً عن أن الصندوق يعمل على إعداد مقترح لإقامة برامج إعلامية توعوية حول ذلك بمشاركة عدة جهات حكومية وخاصة.

وكان العبداني قد أكد في لقاء سابق أن الصندوق يدرس إعادة العمل بإدارة "قروض الاستثمار" والتي تختص بإعطاء قروض استثمارية سكنية لتتولى إعطاء قروض استثمارية لبناء وحدات سكنية, وقال إن هذه الإدارة التي توقف العمل بها في عهد الإدارة السابقة, قد تكون ضمن أهداف الصندوق مستقبلاً وضمن استراتيجياته الجديدة لزيادة رأس ماله وتنويع منتجاته .