رعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر أمير منطقة جازان حفل افتتاح فعاليات اللقاء السابع والعشرين للجمعية السعودية لعلوم الحياة الذي تنظمه جامعة جازان بعنوان: "اقتصاديات البيئة والموارد الطبيعية" بمشاركة أكثر من 500 باحث وخبير علمي وأكاديمي من داخل المملكة وخارجها.

وحضر الحفل صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن ناصر بن عبدالعزيز الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة، وصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن ناصر بن عبدالعزيز المدير التنفيذي لجمعية البيئة السعودية.

وقد بدئ الحفل بالقرآن الكريم ثم ألقى عميد كلية العلوم بالجامعة ونائب رئيس اللجنة المنظمة الدكتور عبدالله بن يحيى الحسين كلمة الجامعة شكر من خلالها أمير المنطقة على دعمه للقاء، مضيفاً أن اللقاء سيقدم مناقشات لأكثر من ثلاثمائة وخمسين بحثاً ومائة وثلاثين ملصقاً علمياً لعدد من العلماء والباحثين من بينهم حائزون على جائزة نوبل، ومناقشة عدد من الأبحاث في مجالات علوم الحياة المختلفة ، كما شكر صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن ناصر بن عبدالعزيز الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة، وصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن ناصر بن عبدالعزيز المدير التنفيذي لجمعية البيئة السعودية على حضورهما للحفل ورحب بهما في جامعة جازان.

ثم ألقى رئيس الجمعية السعودية لعلوم الحياة الأستاذ الدكتور إبراهيم بن عبدالواحد العارف كلمة الجمعية شكر من خلالها جامعة جازان والمشاركين بالأبحاث والدراسات العلمية في هذا اللقاء، وثمن إسهاماتهم العلمية الجادة في تغطية محاور اللقاء واهتماماته ومشاركتهم الإيجابية والفاعلة.

وأشار عبدالواحد أن عنوان اللقاء "اقتصاديات البيئة والموارد الطبيعية "و الذي يأتي مواكبا لاهتمامات ولاة الأمر - حفظهم الله - في العناية بالبيئة والحياة الفطرية والموارد الطبيعية، مؤكدا أن اللقاء ميدان خصب للحوار والمناقشة العلمية والهادفة للوصول إلى توصيات علمية متخصصة تثري مجالات العلوم الحياتية المختلفة من خلال أوراق العمل البحثية وورش العمل المتخصصة ، ثم قدم الطالب إياد أبو شملة الحكمي من جامعة جازان والفائز بجائزة الشارقة للإبداع الشعري قصيدة شعرية وطنية.


.. ويكرم أحد المشاركين

بعد ذلك شاهد سمو أمير منطقة جازان والحضور فيلمًا وثائقيًا عن الجمعية السعودية لعلوم الحياة التي تم تأسيسها بجامعة الملك سعود في العام 1395ه وتهدف إلى تعريف العالم الخارجي بالبحوث العلمية الداخلية، وتشجيع البحوث العلمية في مجالات الحياة عامة ، وتقديم الاستشارات العلمية لمختلف القطاعات، إلى جانب نشر الوعي والاهتمام بالمحافظة على البيئة الطبيعية والعمل على تنظيم ندوات علمية ومؤتمرات لإيجاد حلول لمشكلات البيئة المختلفة .كما شاهد سموه والحضور فيلمًا وثائقيًا آخر يحكي مراحل تطور الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة خلال السنوات العشر الماضية وما وصلت إليه من تطورات.