رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة القصيم حفل تخريج 796 طالباً من الدورات التأهيلية لمدينة تدريب الأمن العام بالقصيم بمقرها بالطرفية وقد شمل حفل التخريج كلمة لشؤون التدريب ألقاها مساعد مدير الأمن العام لشؤون التدريب اللواء سعد الخليوي اشار فيها إلى أن الخريجين تلقوا برامج علمية وتطبيقية وأصبحوا ذوي مهارة واحترافية تؤهلهم للعمل في الميداني الأمني المختلف شاكراً أمير القصيم لرعايته حفل التخريج موضحاً أن رعايته للحفل ستسهم بشكل رئيسي ومهم في حث الطلبة لمواصلة المهام التي ستؤكل إليهم ودفعهم للعمل بكفاءة وإخلاص مؤكداً أن توجيهات ولاة الأمر خير معين لتأدية رسالتهم والقيام بها على أكمل وجه ومشيداً بالرعاية والدعم الذي تقدمه القيادة للأمن العام ومنسوبيه.

واضاف أن الخريجين خضعوا لبرامج تدريبية وتخصصية ميدانية ونظرية وعملية بعدها بدأ العرض العسكري للخريجين وعروض لمهارات الرماية ومهمة أمنية فرضية لحماية الشخصيات ثم ادى الخريجون القسم.

وأعلن قائد مدينة التدريب العقيد الدكتور عبدالله الغفيص النتيجة النهائية للخريجين ثم كرم أمير القصيم المتفوقين في الدورات ثم ألقى أمير منطقة القصيم كلمة عبر فيها عن سعادته وتشرفه بتخريج هذه الدفعة من طلبة تدريب الأمن العام بالقصيم مؤكدا أن الخريجين حماة للوطن، مشيدا بالتطور والتجدد الذي يشهده القطاع الامني يومياً عاداً هذا التطور مدعاة للفخر والاعتزاز لجميع أبناء الوطن رافعاً التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ولسمو ولي العهد لعطاءاتهما المتواصلة وتشجيعهما للقطاع الأمني ودفعهما لكل ما يحفظ الأمن من وسائل تعين على استقراره بعون الله وتوفيقه مشيداً سموه بدور صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز نائب وزير الداخلية في المجال الأمني ودور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية الكبير مقدرا لمسؤولي مدينة التدريب دورهم الفاعل الذي يقومون به بمتابعة مدير الأمن العام ومساعد مدير الأمن العام لشؤون التدريب وقائد التدريب بالمنطقة والقطاعات الأخرى المساندة لهم مهنئاً الخريجين وأولياء أمورهم والمدرسين والمدربين بالمدينة والذين بذلوا وأعطوا جهدهم وقدموا للوطن هذه الدفعة التي ستسهم في حمايته بإذن الله.


جانب من العروض