مرت الخدمات الصحية بمنطقة الجوف بمراحل مختلفة وهناك تطور مستمر في تلك الخدمات ولقد كانت المشكلة الرئيسية والتي تؤثر سلبا على الخدمات الصحية بالمنطقة هي ضعف البنية التحتية للمرافق الصحية حيث كانت المنطقة كافة تعتمد في تقديم الخدمة الصحية على مستشفى سكاكا المركزي والذي تم تغيير اسمه لاحقا إلى مستشفى الأمير عبدالرحمن السديري وهذا المستشفى تم إنشاؤه عام 1385ه ( 1965 م ) بسعة سريرية ( 30 سريراً ) وكان مخصصا للأمراض الصدرية نظرا لانتشار مرض الدرن في ذلك الوقت ثم دعت الحاجة والازدياد المطرد في الكثافة السكانية بالمنطقة إلى زيادة السعة السريرية للمستشفى وذلك عن طريق إضافة مبان ملحقة تتماشى مع الفكر التخطيطي التطويري في تلك المرحلة وأضيف العديد من الأقسام للمستشفى وقد كان المستشفى يتبع إداريا لمديرية الشؤون الصحية بصحة الشمال والتي كان مقرها مدينة عرعر بالحدود الشمالية ولم تكن التوسعة التي تمت بالمستشفى على النحو الذي يتطلع إليه اهالى منطقة الجوف ودعت الحاجة إلى افتتاح مرافق صحية مساندة لتغطية باقي محافظات المنطقة البعيدة عن مدينة سكاكا حيث تم افتتاح مستشفى الملك فيصل بالقريات ومركز التشخيص والولادة بمحافظة دومة الجندل عام 1395ه بسعة 30سرير وكذلك مركز الإسعاف والولادة بطبرجل والذي أصبح مستشفى بسعة 60 سريراً وكان أن تم افتتاح مستشفى للصحة النفسية عام 1404ه في مبنى مستأجر ، وفى تاريخ 1/7/1406ه تم استحداث إدارة للشؤون الصحية بالجوف ثم تحولت إلى المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة الجوف ومنذ أكثر من عشر سنوات بدأ التخطيط لرفع مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين في منطقة الجوف.

فقد تم شراء مستشفى المويشير الخاص بسكاكا وتحويله إلى مستشفى النساء والولادة والأطفال بالجوف . وانتقال أقسام النساء والولادة والأطفال للمستشفى بسعة سريرية 100 سرير ثم تطور وأصبح بسعة سريرية 150 سريراً بعد الانتهاء من التوسعة الجديدة والتي تضم الإسعاف والطوارئ مع توسعة أقسام التنويم واستحداث مبنى إداري جديد إضافة لأعمال الترميم التي حدثت في كافة أقسام المستشفى .

ثم بدأ تطوير البنية التحتية لمستشفى الأمير عبد الرحمن السديري حيث تمت إعادة تصميم الأقسام الداخلية في المستشفى الحالي وتوسعته بإنشاء مبنى جديد للإسعاف والطوارئ والعمليات مع تعلية مبنى أصدقاء المرضى دورين بسعة (50) سرير لتوسعة اقسام الجراحة والباطنية إضافة لإعادة تصميم وتوسعة العنايات المركزة والعنايات القلبية وافتتاح مبنى للعيادات الخارجية والمختبر والسجلات الطبية ومركز السكري وذلك في عام 1430ه .

وسبق وان تم اعتماد مستشفى الملك عبد العزيز العام بسعة سريرية 200 سرير لإحلال مستشفى الأمير عبد الرحمن السديري ونظراً لتحسن الميزانيات العامة للدولة حفظها الله تم زيادة سعته السريرية ليصبح مستشفى تخصصي لمنطقة الجوف بسعة سريرية 300 سرير ، كما وسيتم في القريب العاجل إحلال مستشفى الأمير عبد الرحمن السديري بالبرج الطبي بسعة 300 سرير .

بالنسبة لمحافظة دومة الجندل كان هناك مركز تشخيص وولادة سنة 1395ه ثم تم استبداله بمستشفى دومة الجندل العام الجديد والذي تم افتتاحه في عام 1426ه بسعة سريريه 100 سرير وتمت توسعته ليصبح بسعة 130 سرير حالياً وأنشئ به مركز للكلى بسعة (15سريراً ) وفي عام 1432ه تمت توسعة العنايات المركزة والعمليات واستحداث مبنى الإسعاف الجديد ومبنى إداري منفصل واستحدث أيضاً مركز طب الأسنان التخصصي بدومة الجندل .

وبالنسبة لمحافظة طبرجل انشأ مركز الإسعاف والولادة بطبرجل والذي أصبح مستشفى بسعة 60 سرير و في 11/11/1430ه تم افتتاح مستشفى طبرجل العام بسعة 200 سرير .

في عام 1426ه تم افتتاح مستشفى صوير العام بسعة 50 سريراً .

في عام 1433ه سوف يتم افتتاح مستشفى أبو عجرم العام بسعة 50 سريراً .

في عام 1433ه سوف يتم افتتاح مستشفى الصحة النفسية بسعة 100 سرير .

أما بالنسبة لمحافظة القريات تم إنشاء مستشفى القريات العام عام 1405ه بسعة سريرية ( 168 سرير) وتمت توسعته ليصبح حالياً بسعة ( 240 سرير) .

وتم إضافة مركز للكلى بسعة 30 سرير ، ومركز السكري ، ومركز السموم والمختبرات مع توسعة العنايات المركزة بسعة 30 سرير ، واستحداث مركز للعلاج الطبيعي ومبنى مستقل للعيادات الخارجية ومبنى خاص للإدارة .

كما تم في عام 1426ه افتتاح مستشفى العيساوية العام بسعة 50 سريراً .

في عام 1433ه سوف يتم افتتاح مستشفى الحديثة العام بسعة 50 سرير.

تم تحديث وإنشاء مبان ومراكز رعاية صحية جديدة مع ترميم المراكز الصحية الحكومية بالطوير وقارا واستبدال مراكز الرعاية الصحية الأولية المستأجرة بمراكز حكومية نموذجية . وهناك العديد من المشاريع الجديدة قيد الانشاء تتمثل فى : مستشفى ميقوع بسعة 50 سريراً ، مركز السكري بسكاكا ، مركز الأسنان التخصصي بسكاكا .

وتم اعتماد مستشفى للولادة والأطفال بسكاكا بسعة سريرة 300 سرير واعتماد المختبر الإقليمي ومركز السموم ومركز للكلى بسعة 40 سريراً وكذلك اسكان للعاملين بمستشفى الامير عبد الرحمن السديري المركزي بسكاكا .

وسوف تتكامل منظومة الخدمات الصحية بالمنطقة عند إنشاء مدينة الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبد العزيز الطبية والتي تم اعتماد انشائها بمدينة سكاكا لتخدم كافة المناطق الشمالية وذلك بدعم ولاة الامر حفظهم الله .

وفي هذه المناسبة نتقدم بالشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين ولصاحب السمو الملكي امير منطقة الجوف الامير فهد بن بدر بن عبد العزيز حفظه الله، ولمعالي وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة لدعمهم المتواصل للرفع من مستوى الخدمات الصحية بمنطقة الجوف .

*مساعد المدير العام

للخدمات العلاجية