أشاد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بالإنجاز الذي حققه فريق "سراج" من طلاب جامعة الملك فهد للبترول والمعادن باختراعهم سيارة تعمل بالطاقة الشمسية أطلقوا عليها اسم (وهج) واستخدموا في تصميمها أحدث التقنيات المتاحة في تصميم مثل هذه السيارات، واختيار المواد وطريقة التصنيع حسب المواصفات العالمية من (هيكل خفيف الوزن ذات متانة عالية وجسم انسيابي) بهدف تقليل مقاومة الهواء، و(نظام تعليق وتوجيه متطور) بالإضافة إلى (الدوائر الكهربائية) و(أنظمة السلامة النموذجية) المعتمدة دولياً في مثل هذه السباقات العالمية.

وأكد سموه أن هذا الإنجاز الذي حققه مجموعة من الطلاب يعد دليلاً واضحاً على اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية حفظهم الله بالعلم وشباب الوطن إيماناً منهم بأن الاستثمار في الشباب هو الاستثمار الأمثل فهم عماد المستقبل والأيدي التي ستساهم في بناء هذا الوطن إن شاء الله.

وشكر سموه جميع الطلاب والقائمين على المشروع على هذا الإنجاز بعد اطلاعه على السيارة، وطالبهم بعدم التوقف ومواصلة الابتكارات والاختراعات والمشاركة في المحافل الدولية لرفع اسم المملكة عالياً.

جاء ذلك خلال استقبال سموه في المجلس الأسبوعي " الاثنينية " بمقر الإمارة بالدمام أصحاب السمو والفضيلة والمعالي والمسئولين والأهالي بالمنطقة الشرقية والدكتور خالد بن صالح السلطان مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وعدد من المسئولين والطلاب بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن الذين أطلعوا سموه على مشروع سيارة وهج واستمعوا لتوجيهات سموه.

تجدر الإشارة إلى أن فكرة مشروع سيارة السباق الشمسية (وهج) بدأت كمشروع تخرج في قسم الهندسة الميكانيكية بداية مع 3 طلاب خلال الفصل الدراسي الثاني من عام 2010م ، وفي وقت لاحق انضمت مجموعة أخرى للفريق الأساسي من تخصصات ومستويات دراسية متعددة حتى بلغ مجموع أعضاء الفريق أكثر من عشرين طالباً برئاسة الطالب عبدالله الخضير بالإضافة إلى عدد من الطلاب في المراحل المختلفة بداية بطلاب من السنة التحضيرية ونهاية بطلاب خريجين بهدف تمديد عمر العمل التنفيذي للفريق وضمان استمرارية عمله واكتساب الطلاب خبرات علمية تطبيقية من بعضهم البعض واختار الطلاب “سراج” اسماً لفريقهم و ”وهج” اسماً للسيارة.

وعمل الفريق لفترات متواصلة ومتلاحقة نهاراً وليلاً وفي كافة الإجازات والعطلات الرسمية لمدة قاربت 11 شهراً للخروج بتصميم فريد من نوعه لتصنيع سيارة سباق تعمل بالطاقة الشمسية لتسجل سبقاً تصنيعياً باسم الجامعة، وقد توج نجاح إنجازها باسم جامعة الملك فهد وطلابها وباحثيها في المحفل الدولي بأستراليا وشاركت وهج في سباق تحدي فيوليا الدولي لسيارات الطاقة الشمسية في منتصف أكتوبر الماضي وحققت نتائج إيجابية.


الأمير محمد بن فهد يشاهد السيارة