تنظم جامعة جازان بالتعاون مع الجمعية السعودية لعلوم الحياة اليوم فعاليات اللقاء السابع والعشرين للجمعية السعودية لعلوم الحياة والذي ينعقد برعاية من سمو أمير منطقة جازان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن ناصر بن عبدالعزيز الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة، وصاحب السمو الأمير بندر بن سعود بن محمد آل سعود الأمين العام للهيئة السعودية للحياة الفطرية تحت عنوان (اقتصاديات البيئة والموارد الطبيعية) خلال الفترة 13-15 ربيع الآخر 1433ه الموافق 6-8 مارس 2012م، ويعقد اللقاء بالتعاون مع الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة والهيئة السعودية للحياة الفطرية وكرسي الأمير سلطان للبيئة والحياة الفطرية، وغيرها من الجهات الحكومية ذات العلاقة بمصلحة البيئة وعلوم الحياة بالمنطقة. وأوضح مدير الجامعة الدكتور محمد بن علي آل هيازع أن هذا اللقاء ينعقد في رحاب جامعة جازان وبتنظيم من كلية العلوم، ورعاية كريمة من سمو أمير المنطقة، وبحضور أصحاب السمو الملكي ونخبة من العلماء والمفكرين والأكاديميين من داخل المملكة وخارجها لمناقشة موضوعات ومحاور هذا اللقاء المهم، والتي تتركز على اقتصاديات البيئة والموارد الطبيعية، ووسائل استثمارها، وعلوم الحيوان والطب البيطري والثروة الحيوانية والإنتاج الحيواني، وعلوم النبات والأحياء الدقيقة ووقاية النبات، وعلوم البساتين والمراعي والغابات والاقتصاد الزراعي والهندسة الزراعية، وعلوم المياه والتربة والتلوث البيئي، وعلوم الأغذية والصناعات الغذائية والتقنيات الإحيائية، وعلوم الكيمياء الحيوية والعلوم الصيدلانية وعلوم الطب البيطري. وبهذه المناسبة فإننا نرفع لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز الشكر والتقدير على رعايته لهذا اللقاء ودعمه المستمر لجميع فعاليات الجامعة، كما نرحب بأصحاب السمو وضيوف اللقاء في رحاب جامعة جازان، آملين لهم طيب الإقامة في جازان، متمنيين أن يخرج هذا اللقاء بتوصيات تصب في صالح وطننا والعالم والإنسانية عامة.

من جانبه قال عميد كلية العلوم بالجامعة ورئيس اللجنة المنظمة للقاء الدكتور عبدالله بن يحيى الحسين أن اللقاء السابع والعشرين للجمعية السعودية لعلوم الحياة يهدف من خلال هذه الدورة إلى التعريف باقتصاديات البيئة والموارد الطبيعية في المملكة بشكل عام وجازان بشكل خاص، ومناقشة وسائل استثمارها المثلى، والتعرف على التنوع الإحيائي في المنطقة، والتعريف بمستجدات البحث العلمي في الجامعات والمؤسسات ذات العلاقة في علوم الحياة بصفة عامة، وتطوير البحث العلمي في هذه المجالات، وإتاحة الفرصة للمتخصصين والباحثين للالتقاء وتبادل المعلومات والخبرات والتواصل بينهم، واقتراح توصيات من شأنها إيجاد حلول لبعض المشكلات في مجالات علوم الحياة لاسيما إن اللقاء يتم بمشاركة عدد كبير من المختصين المتميزين في اللقاء.

وأضاف الحسين أن عدد المشاركين في هذا اللقاء قد بلغ أكثر من 500 مشارك مابين متحدث وباحث من داخل المملكة وخارجها من بعض الدول العربية، وعدد من الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية، كما يشهد اللقاء تواجد الباحث الأمريكي الحاصل على جائزة نوبل في مجال الطب البروفيسور إروين نهر.

وبين الحسين أن اللقاء يشهد عدداً من ورش العمل، في "نحل العسل تربيته ومنتجاته"، و"الزراعة الدقيقة للمحافظة على الموارد الطبيعية"، و "تعريف بكرسي بحث نواقل الإمراض الحشرية"، ويختتم أعماله برحلة استكشافية علمية لجميع المشاركين إلى جزيرة فرسان يوم الخميس 15 ربيع الآخر 1433ه.