يزخر الوطن بالكثير من الكفاءات والمواهب، التي ينقصها التشجيع والدعم المعنوي لاسيما وأن معظمهم يقوم بالعديد من المشاريع الخيرية غير هادفة للربح .. سالم بن مناور العنزي أحد هذه الأمثلة فمطور أنظمة الأندرويدو والحاصل على دبلوم برمجه حاسب آلي و بكالوريوس لغة انجليزية استطاع من خلال حبه وشغفه بالتطوير ان يحفر لنفسه مكانا متميزا وسط العديد من الأسماء اللامعة .. "الرياض " حاورت " العنزي للتعرف على بداياته وما هي أبرز العقبات التي تواجه المبرمجين العرب ..

  • كيف كانت البدايات ؟

  • بدايتي كانت مع تطوير الأنظمة كمحب ومستخدم لأجهزة الحاسب وكنت اعتبره حب استطلاع وهواية حتى قمت بدراسة مبادئ لغة "البيسك Basic “في مرحله الثانوية والتي اعتبرها أول الخطوات نحو الاحتراف والتي بسبب شغفي بهذه اللغة حصلت على أول شهادة لي في تخصص برمجة الحاسب الآلي عام 2001. ومنذ ذلك الوقت قمت بتطوير العديد من البرامج الإدارية والمالية.وكذلك قمت بتطوير العديد من تطبيقات الويب وخلال السنتين الأخيرتين توجهت إلى تطوير تطبيقات الأجهزة الذكية عموماً والأندرويد خصوصاً ...

  • ما لغات البرمجة التي تعمل عليها؟

  • في بداية الدراسة الأكاديمية عملت على ( (Cobol , C, Visual basic, Pascal ومن ثم عملت على العديد من اللغات ومنها على سبيل الذكر لا الحصر (PHP, ASP, Delphi , Java … ).

*متى وكيف بدأ اهتمامك بالأندرويد؟

  • منذ أن أعلنت قوقل عن إطلاق نظام الأندرويد وجميع المستخدمين كانوا ينتظرون ظهور هذا المنتج .. حيث ان شركة بحجم قوقل لن تراهن على نظام من هذا النوع إن لم تكن متأكدة من نجاحه. وبالفعل منذ صدور أول نسخه للنظام وهو يلاقي النجاح تلو النجاح ويحقق أرقام مبيعات مميزه بالإضافة إلى أن النظام مفتوح المصدر وكذلك حصل النظام على دعم الكثير من الشركات المصنعة لأجهزه الهواتف المتنقلة مثل( سامسمونج ، موتورولا، إل جي ، سوني ....الخ) ولذلك كان هناك اهتمام خاص بنظام الأندرويد وخصوصا من مجتمع المطورين ..

  • ما الذي دعاك لدخول برمجة تطبيقات الأندرويد؟

  • بعد انطلاقه الأندرويد .. واجه المستخدمون العرب العديد من المشاكل ..أولها أن نظام الأندرويد لا يدعم اللغة العربية بشكل جيد. وبعد أن تم حل هذه المشكلة ... أصبح المستخدمون العرب يواجهون صعوبة في عدم وجود الحد الأدنى المقبول من البرامج العربية أو البرامج التي تراعي الثقافة العربية ... فقد كان هناك عدد كبير من مستخدمي نظام الأندرويد يقابله عدد قليل من البرامج العربية المميزة وهذا سبب فجوه في الأندرويد ماركت.

  • ما التطبيقات التي قمت بتطويرها؟ وهل هناك شيء قادم؟

  • قمت بتطوير العديد من تطبيقات على مختلف انظمه التشغيل .وعلى سبيل المثال تحت منصة الأندرويد قمت بتطوير العديد من التطبيقات أهمها تطبيق "الزعيم alzaeem" وهو تطبيق خاص بجماهير نادي الهلال السعودي حيث يعتبر شبكة اجتماعيه خاصة بجماهير النادي ويتم من خلاله تناقل أخبار النادي وتقييم اللاعبين والتوقع للمباريات القادمة .. وقد حصل البرنامج على الترتيب السابع في أفضل التطبيقات الرياضية المجانية على الأندرويد ماركت ... وكذلك برنامج "عروض الفنادق" حيث تقوم فكرة البرنامج على تقييم وترتيب الفنادق من حيث الأسعار وجودة الخدمات ورأي الزوار .ويقوم التطبيق بالبحث في جميع مواقع السفر والسياحة وتقديم أفضل سعر للزائر ... قد حصل التطبيق على الترتيب 11 في أفضل تطبيقات السفر والسياحة المجانية على الأندرويد ماركت .


تطبيق الزعيم

أما بالنسبة للمشاريع القادمة ... فهناك مشروعان أقوم بالعمل عليهم حاليا ... الأول عبارة عن تطبيق أندرويد "اجتماعي شبابي" أما المشروع الآخر فهو مشروع متكامل "خدمي اقتصادي" (موقع انترنت مع برامج لكافه أنواع الأجهزة الذكية )...

  • هل واجهتك صعوبات في إعداد التطبيقات؟

  • تقنياً لم تكن هناك أي صعوبة تذكر. فكل الأدوات متوفرة وخبراتي السابقة –والحمد لله - ساعدتني في إنجاز التطبيقات في وقت قياسي ...

ولكن المشكلة الحقيقية هي في إدارة التطبيقات أو إدارة المحتوى ، فبعد الانتهاء تقنياً من البرنامج يجب أن يكون هناك متخصص ليقوم بإدارة التطبيق والمحتوى. ولكن يبدو أن أصحاب التخصص غير متوفرين أو غير مهتمين بإنشاء تطبيقات أو تقديم خدماتهم الكترونيا وعبر الهواتف الذكية .. فنحن كمطورين نستطيع بناء أي تطبيق أو برنامج تحت أي نظام تشغيل ولكن نحتاج أصحاب الشأن للتفاعل معه والقيام بإدارته بشكل مميز أو يكون مصير أي برنامج الفشل ان لم يجد المتابعة من أصحاب التخصص بأنفسهم .

  • كيف ترى مستوى شباب المملكة من حيث الإبداع التقني؟

  • الشباب السعودي مبدع جداً ونشاهد ذلك على جميع المستويات التقنية (برمجة ، امن معلومات ، تصميم ....الخ ). ولكن يعاب عليه عدم التنظيم وكذلك ينقصه الدعم. ولكن والحمد لله بدأت تظهر بعض الأمور المشجعة من حيث التنظيم حيث شاهدنا خلال السنتين الماضيتين مؤتمرات وورش عمل واجتماعات بشكل مكثف على المستوى الشبابي وهذا يبشر بمستقبل مشرق إن شاء الله . أما من ناحية الدعم فنلاحظ والحمد لله ظهور أكثر من شركة سعودية وعربيه للاستثمار في الانترنت واخص بالذكر الإخوان في حاضنة بادر التي تقوم بجهود مميزه في دعم الشباب وتهيئه الجو والبيئة المناسبة للشباب السعودي

  • الأعمال الفردية محكوم عليها بالفشل فهل هناك نية لتكوين فريق عمل يتولى عملية التطوير؟

  • أوافقك الرأي ،ولكن تكوين فريق عمل يحتاج الكثير من الوقت والتفرغ والذي لا يتوفر لدي في هذا الوقت . ولكن بإذن الله نحن الآن في صدد تكون فريق عمل متكامل من حيث التخصصات والخبرات.

  • كيف تجاوب مواقع برامج الأندرويد مع التطبيقات العربية؟

  • مواقع البرامج العربية تتفاعل جيداً ولكن ليس بشكل كاف مع التطبيقات العربية ويبقى اغلب تركيزها على التطبيقات غير العربية بحكم تميزها وتنوعها. ونشاهد أحيانا أن بعض المواقع العربية تبذل جهدا مميزا في سبيل نشر وتسويق التطبيقات العربية المميزة.


تطبيق الفنادق